شريط الأخبار

صحيفة تنشر تفاصيل آخر حوار دار بين مرسي و السيسي

02:00 - 06 تشرين أول / يوليو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

نشرت صحيفة الوطن المصرية حواراً مكتوباً قالت إنه دار بين الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ووزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي، وقالت الوطن إن مراسها تمكّن من تسجيل الحوار والعلم بقرار عزل مرسي قبل صدور بيان القوات المسلحة وقبل خطاب مرسي الأخير، وذلك بعد أن استمع إلى حوار مرسي والسيسي عبر كاميرات مراقبة في غرفة خاصة.

وفي مايلي الحوار الذي دار بين السيسي ومرسي كما نشرته الوطن:

مرسي: الجيش موقفه إيه من اللى بيحصل، هيفضل كدا يتفرج، مش المفروض يحمى الشرعية؟

السيسي: شرعية إيه؟ الجيش كله مع إرادة الشعب، وأغلبية الشعب حسب تقارير موثقة مش عايزينك.

مرسي: أنا أنصاري كتير ومش هيسكتوا.

السيسي: الجيش مش هيسمح لأي حد يخرّب البلد مهما حدث.

مرسي: طيب لو أنا مش عايز أمشي.

«مرسي»: «متفتكرش إن الإخوان هيسكتوا.. هيولعوا الدنيا.. وأنا اللى عينتك وممكن أشيلك»

السيسي: الموضوع منتهى ومعدش بمزاجك، وبعدين حاول تمشي بكرامتك، وتطالب من تقول إنهم أنصارك بالرجوع لمنازلهم، حقناً للدماء بدلاً من أن تهدد الشعب بهم.

مرسي: بس كدا يبقى انقلاب عسكري وأمريكا مش هتسيبكم.

السيسي: إحنا يهمنا الشعب مش أمريكا، وطالما أنت بتتكلم كدا أنا هكلمك على المكشوف.. إحنا معانا أدلة تدينك وتدين العديد من قيادات الحكومة بالعمل على الإضرار بالأمن القومي المصري والقضاء هيقول كلمته فيها، وهتتحاكموا قدام الشعب كله.

مرسي: طيب ممكن تسمحولى أعمل شوية اتصالات وبعد كدا أقرر هعمل إيه.

السيسي: مش مسموح لك، بس ممكن نخليك تطمئن على أهلك فقط.

مرسي: هو أنا محبوس ولا إيه؟

السيسي: أنت تحت الإقامة الجبرية من دلوقتى.

مرسي: متفتكرش إن الإخوان هيسكتوا لو أنا سِبت الحكم.. هيولّعوا الدنيا.

السيسي: خليهم بس يعملوا حاجة وهتشوف رد فعل الجيش.. اللى عايز يعيش فيهم باحترام أهلاً وسهلاً.. غير كدا مش هنسيبهم.. وإحنا مش هنُقصى حد، والإخوان من الشعب المصري ومتحاولش تخليهم وقود فى حربكم القذرة.. لو بتحبهم بجد تنحى عن الحكم وخليهم يروّحوا بيوتهم.

مرسي: عموما أنا مش همشي والناس برة مصر كلها معايا وأنصاري مش هيمشوا.

السيسي: عموماً أنا نصحتك.

مرسي: طيب خد بالك أنا اللى عينتك وزير وممكن أشيلك.

السيسي: أنا مسكت وزير دفاع برغبة الجيش كله ومش بمزاجك وأنت عارف كدا كويس.. وبعدين أنت متقدرش تشيلني أنت خلاص لم يعد لك أي شرعية.

وزير الدفاع لـ«مرسي»: «أنت خلاص لم يعد لك أي شرعية.. وغير مسموح لك إلا بالاطمئنان على أهلك.. أنت من دلوقتى محبوس»

مرسي: طيب لو وافقت أن أتنحى.. ممكن تسيبونى أسافر برة وتوعدنى أنكم مش هتسجوننى.

السيسي: مقدرش أوعدك بأي حاجة، العدالة هى اللى هتقول كلمتها.

مرسي: طيب طالما كدا بقى أنا هعملها حرب ونشوف مين اللى هينتصر فى الآخر.

السيسي: الشعب طبعاً اللى هينتصر.

وانتهى الحوار عند هذه الجملة بقول السيسي: «أنت من دلوقتى محبوس».

وتقول الوطن إنه وبعد هذا الحوار بساعات قليلة طلب السيسي من قوات الجيش والحرس الجمهوري أن يجرى نقل مرسي من دار الحرس الجمهوري إلى إحدى إدارات الجيش شديدة التأمين، وطلب عدم التعرض له بأي أذى، لحين تقديمه لمحاكمة عادلة لاتهامه بارتكاب عدد من الجرائم

انشر عبر