شريط الأخبار

على أبواب شهر رمضان المبارك .... احتجاجات برام الله ضد الغلاء الأسعار

04:23 - 02 تموز / يوليو 2013

رام الله - فلسطين اليوم

على دوار المنارة وسط رام الله احتشد المئات من المواطنين احتجاجا على غلاء الأسعار وارتفاع معدلات البطالة والفقر في الضفة الغربية وعدم تدخل الحكومة للحد من هذه لظاهرة.

وطالب المشاركين في المسيرة، والتي نظمتها القوى الوطنية والإسلامية في مدينة رام الله، ظهر اليوم، الحكومة بالعمل على الحد من غلاء الأسعار وارتفاعها، خاصة على أبواب شهر رمضان المبارك، ودعم السلع الأساسية.

وطارق فياض، 55 عاما، أحد المشاركين في المسيرة قال لفلسطين اليوم أن المواطن وصل لدرجة غير قادر على الحياة ولا تلبية احتياجاته الأساسية ومتطلبات الحد الأدنى من العيش الكريم، وهذه المشكلة سياسية نابعة من اتفاقية باريس الاقتصادي، ومن هنا على القيادة السياسية العمل على حلها.

وطالب القيادة ان تخرج بكل جرأة وتتخلص من هذه الاتفاقية التي كبلت الشعب الفلسطيني وقيدته، وأو ان تتحمل مسؤولياتها بتوفير دخل يتناسب من الأسعار والغلاء الموجود في الأسواق الفلسطينية، والذي كان بسبب غلاء الضرائب.

الشيخ خضر عدنان، والذي شارك في المسيرة، قال إنه من المؤلم أن ينشغل الشعب بلقمة عيشه وأن يخرج في مسيرات مطالبين بتحسين ظروفهم المعيشية، بدلا من أن تخرج ضد الاحتلال ومقاومته.

نحن نطالب كل من يستطيع يخفض الأسعار وأن يتلقى المواطن الفلسطيني قوته اليومي بكرامة وعزة كما يرنو الكل الفلسطيني بكرامته وعزته كوننا كأسرى محررين على هذه الأرض الفلسطينية.

الخبير الاقتصادي د. عادل سمارة علق على هذه الفعالية أن الحكومة لا تملك ما تفعله لحل مشكلة الغلاء والأسعار، فرئيس الحكومة ليس لديه صلاحيات وقدرات على حل الأزمات الاقتصادية.

وتابع سمارة، في حديث للمصري اليوم:" الشعب الأن يدفع ثمن أوسلو، و الشعب العادي عليه ان يحتج و أهمية هذا الحراك هو مدخل لثقافة الاحتجاج لما هو أبعد من الغلاء و الأسعار.

 
غلاء الاسعار رام الله
غلاء الاسعار رام الله
غلاء الاسعار رام الله
غلاء الاسعار رام الله

انشر عبر