شريط الأخبار

لم يكن اعتصاماً عادياً ..روح "طارق" تُحلق في سماء "الصليب الأحمر"

12:47 - 01 حزيران / يوليو 2013

غزة - (خاص) - فلسطين اليوم

"الأهازيج لا تكاد تتوقف.. المكان الضيق يكتظ بالمواطنين ولا يتسع لقدم زائدة عن العدد الموجود .. لا تستطيع أن تستمع لمن هو قريبٌ عنك .. وحين دقت ساعة الصفر.. وبدأ العرض خيم الصمت في المكان .. الصحفيون وعدساتهم يراقبون عيون الحاضرين .. دموع تسيل برقة وحنان دون صوت.. ألحان حزينة تصدح بالمكان تبكي القلب.. وصورةٌ لطفل يحملها كل من في المكان .. كلماته التي صدح بها قبل أسبوع وكررها مراراً :"أريد أن أرى بابا"..فألقت الحزن وفتحت جراح أمهات الأسرى على أبنائهم القابعين خلف زنازين الاحتلال.

فهذا اليوم لم يكن يوماً عادياً .. فالحزن يُخيم على أهالي الأسرى في مقر الصليب الأحمر بغزة اليوم الاثنين .. والطفل طارق السكني ألقى الحزن في القلوب والخوف بنفوس أهالي الأسرى من تكرار المأساة على أطفالهم قبل أن يروا آباءهم أو أعمامهم أو أخوالهم وذويهم القابعين خلف زنازين الاحتلال.


فيديو طارق السكني

دموع أهالي الأسرى

"مراسل فلسطين اليوم" راقب أمهات الأسرى في مقر الصليب الأحمر عندما بدأ عرض الفيديو الخاص بالطفل طارق السكني الذي بث مقاطع له وهو يلعب كباقي أطفال العالم ويسبح في بركة الماء .. ويتحدث بصوته الحنون "أريد أن أرى بابا" ويطالب المجتمع الدولي والمؤسسات التي تعنى بحقوق الأسرى أن يمارسوا الضغط على الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن الأسرى الفلسطينيين القابعين خلف زنازين الاحتلال.

أهالي الأسرى عبروا عن حزنهم الشديد لفقدان الأسير القائد أحمد السكني نجله وفلذة كبده طارق البالغ من العمر 11 عاماً في حادث مؤسف شمال قطاع غزة الأسبوع الماضي .. وعبروا عن خوفهم من تكرار المأساة لأطفال الأسرى قبل أن يشاهدوا ويحتضنوا أبائهم الممنوعين من لحظات الأبوة منذ سنوات.


فيديو طارق السكني

العالم نائم

والدة الأسير هاني الغرابلي قالت لمراسل فلسطين اليوم الإخبارية، :"والله إن عيوني بكت الأسبوع الماضي في البيت واليوم في الصليب الأحمر أدمعت عيوني على فقدان طارق هذا الشبل الجميل الرائع والمخلص".

وأضافت أم هاني ، :"هذا حادث مؤسف ومؤلم الله يصبر أهله وإخوانه .. الله يصبر والده في السجن الإسرائيلي .. الله يكون معا على هذه المصيبة المأساوية ..

ولفتت أم هاني إلى أن آباء الأسرى توفوا قبل أن يحتضنون أبنائهم وأمهاتهم على مفترق الموت وأطفالهم يموتون في حوادث سير وكل ذلك قضاء وقدر .. مطالبة العالم بالتحرك قبل أن تحدث مأساة جديدة لأبناء الأسرى حتى يتمكن أطفال الأسرى من العيش بأمان وسلام كباقي أطفال العالم الحر.


فيديو طارق السكني

أطفال يموتون وآباء مأسورون

من جهتها أكدت أم الأسير أحمد الشنا أن وفاة الطفل طارق السكني أدمى القلب وفتح جراحها وقلقها وخوفها على حياتها وحياة أطفالها وأطفال أبنائها قبل أن يشاهدوا الأسير أحمد عند نيله الحرية لأن الموت لا يضق الأبواب.

وتساءلت أم هاني لـ"مراسل فلسطين اليوم الإخبارية"، .. متى سيبقي الأسير الفلسطيني قيد الأسر؟ متى ستبقى الحكومات الفلسطينية صامتة؟ .. متى سيستمر العالم في نومه وأحلامه ووعوده الكاذبة ؟ .. متى سيقول أحرار العالم كلمتهم ؟ ويحرروا الأسرى .. هل ينتظرون موت أطفال الأسرى وأمهاتهم وآبائهم.

وطالبت أم هاني فصائل المقاومة الفلسطينية لإنقاذ الأسرى وأطفالهم من عذاب الاحتلال الإسرائيلي وأسر الجنود الإسرائيليين للإفراج عن أسرانا الأبطال.

فيما عبر الناطق باسم مهجة القدس للأسرى والشهداء ياسر صالح في كلمة له ، عن حزنه وآلامه الشديدين على وفاة الطفل طارق السكني داعياً الله عز وجل أن يرزقهم الصبر والسلوان".

ودعا الصليب الأحمر ومؤسسات حقوق الإنسان للضغط على الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن الأسرى البواسل.


فيديو طارق السكني

من جانبه أكد مدير جمعية واعد للأسرى توفيق نعيم أن لجنة الصليب الأحمر منحازة بشكل كامل للاحتلال الإسرائيلي قائلاً :"أين هي استنكاراتكم وإدانتكم للاحتلال الإسرائيلي بعد وفاة الطفل طارق السكني .. متسائلاً هل قدم الصليب الأحمر واجب العزاء لأهل الطفل السكني ابن الأسير في سجون الاحتلال أحمد السكني .. قائلاً :"أن الصليب الأحمر زار أهل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط عندما كان في أيدي المقاومة فأين إنسانيته من الشعب الفلسطيني اليوم".

ومن الجدير ذكره أن الطفل طارق السكني توفي في حادث مأساوي الاثنين الماضي بعد أن اصطدمت حافلة أطفال الأسرى بشاحنة شمال قطاع غزة ما أدى لوفاة طارق على الفور وإصابة العشرات من أطفال الأسرى وقد أعلن أمس عن وفاة سائق الحافلة جمال أبو كرش متأثر بجراحه.

 

تصوير داوود أبو الكاس

فيديو طارق السكني

فيديو طارق السكني

فيديو طارق السكني

فيديو طارق السكني

فيديو طارق السكني


انشر عبر