شريط الأخبار

مؤسسة: الأسير نسيم خطاب يعاني من إهمال طبي واضح

12:38 - 01 حزيران / يوليو 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد الأسير المجاهد نسيم رضوان محمود خطاب (43) عام من حي الزيتون جنوب مدينة غزة، اليوم الاثنين, أنه يعاني من إهمال طبي واضح ومتعمد من إدارة سجن ايشل ومصلحة سجون العدو الصهيوني بعد اجراؤه عملية جراحية تم خلالها استئصال ورم سرطاني في إحدى خصيتيه.

وأشار في رسالة وصلت مؤسسة "مهجة القدس" إلى أنه بعد إجراء العملية الجراحية لم يجرى له أي فحوصات ولم يتم الغيار مكان العملية ولم يتم التصوير لاستكشاف نجاح العملية فقط قال له الطبيب (مسؤول الأورام السرطانية في مستشفى سوروكا) أنت بخير وانتهى الأمر.

وقال الأسير خطاب رداً على الطبيب: "أنك لم تصور العملية ولا رأيت العملية ولا حتى فكيت الغرز فعلى أي أساس بتقلي امنيح ومدير العيادة في ايشل قال لي ارفع شكوى على سوروكا بعد صراخ بيننا فقلت له ليس سوروكا مسؤول فقط بل أيضاً الشاباص".

وكان الأسير خطاب قد تم استدعاءه في شهر مايو الماضي لمشفى سوروكا للفحص الطبي بصورة مفاجئة وبعد إجراء الفحوصات اللازمة تم إعادته للسجن مرة أخرى دون إخباره بأي شيء عن حالته الصحية، وبعد يومين من ذلك تم إبلاغه بضرورة إجراء عملية جراحية له دون توضيح ماهية العملية ودواعيها. وتم نقله إلى المستشفي قسم المسالك البولية وفي اعتقاده أن العملية هي عملية لعلاج حالة "الفتاق" التي يعاني منها منذ 9 سنوات، ليتفاجأ بأن العملية هي عملية استئصال للخصية اليمين لإصابتها بمرض السرطان، وأشار له الطبيب أن إصابته بمرض السرطان كانت نتيجة الإهمال الطبي الذي تعرض له طوال فترة الاعتقال وأن الإدارة كانت تعرف بحقيقة المرض ولكنها لم تخبره به.

جدير بالذكر أن الأسير نسيم خطاب من مواليد عام 1970 ومتزوج وأب لستة أطفال وكان قد اعتقل من قبل الاحتلال الصهيوني بتاريخ 20/11/2003 وحكم عليه بالسجن لمدة 12 عاماً على خلفية الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي ومقاومة الاحتلال.

انشر عبر