شريط الأخبار

الرفاعي: الفلسطينيون ملتزمون بالحياد الإيجابي خدمة لقضية فلسطين

12:29 - 30 تشرين أول / يونيو 2013

بيروت - فلسطين اليوم

وجه ممثل حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أبو عماد الرفاعي، "تحية تقدير الى اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ولا سيما الى أهالي مخيم عين الحلوة على الوعي المتميز الذي تحلوا به، وعدم السماح بانجرار المخيم الى أتون الأزمة التي وقعت في صيدا، مؤكداً أن هذا الوعي هو الذي يحمي أمن المخيمات والجوار، ويحمي قضية اللاجئين، ويصون حق العودة." 


وأكد الرفاعي خلال مقابلة تلفزيونية مع فضائية المنار، اليوم السبت، أن الشعب الفلسطيني، وكافة الوطنية والإسلامية ملتزمة بموقف الحياد الإيجابي مما يجري في المنطقة، خدمة الفصائل لقضية فلسطين، وعدم السماح بإقحام الفلسطينيين في أتون الصراعات الداخلية، والوقوف في وجه المخططات التي تريد ضرب المخيمات، بصفتها الشاهد على جرائم الاحتلال الصهيوني بطرد الشعب الفلسطيني من أرضه، لفرض التوطين والقضاء على حق العودة. 


ورأى الرفاعي أن الدور الذي لعبته القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة، على وجه الخصوص، كان إيجابياً وساعد على معالجة سريعة لما جرى في حي التعمير التي قام بها أفراد لا يمثلون الاجماع الفلسطيني. 


وأكد الرفاعي على الطبيعة السياسية للصراع الذي يحصل في المنطقة، وأن محاولات البعض لمذهبة الصراع لا تخدم الا العدو الصهوني. مشيراً الى أن الإجماع حول المقاومة يرعب العدو الصهيوني، الذي يسعى الى تفكيك المنطقة وتفتيتها، ومؤكدًا أن الدفاع عن المقاومة يكون بالتواصل مع الجميع، والالتزام بالحياد الإيجابي لكي تبقى القضية الفلسطينية قضية جامعة، لأن في ذلك حماية لمشروع المقاومة. 


وفي شأن جولات كيري في المنطقة بهدف استئناف عملية التفاوض أكد الرفاعي: "أن نتنياهو يضغط على السلطة لتخفيض سقف المطالب وإرغامها على تقديم المزيد من التنازلات، وأما الإدارة الأمريكية فإنها تمارس سياسة تقطيع الوقت، وخاصة في ظل ما تشهده المنطقة من صراعات، لأنها لا تملك تصوراً أو رؤية لحل الصراع العربي - الصهيوني".    

انشر عبر