شريط الأخبار

القيادي المدلل: العودة للمفاوضات مضيعة للوقت

03:36 - 29 كانون أول / يونيو 2013

وكالات - غزة


 أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل "أن دماء الشهداء ووصاياهم دين علينا وسنبقى الحافظين لها, مبيناً أن حركته وجناحها العسكري سرايا القدس عاهدوا الله أن يسيروا على نهجهم الذي رسموه لنا بدمائهم وسطروا لنا أعظم ملاحم النصر والفداء.

 

وأضاف القيادي المدلل: "أن مجاهدي السرايا رسموا لشعبنا بشريات النصر في معركة "بشائر الانتصار" وبرعوا إلى جانب كتاب القسام في معركة "السماء الزرقاء", وتمكنوا بفضل الله من ردع العدو, وقصف "تل أبيب", وإجبارهم علي الخضوع والفرار إلى الملاجئ.

 

جاء ذلك خلال أمسية تأبينية نظمتها حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين, على شرف الذكرى السنوية السابعة لاستشهاد القادة بسرايا القدس زياد الغنام "أبو ياسر", والشهيد القائد محمد الراعي, والشهيد المجاهد رائد الغنام، في مسجد الهدى بمنطقة يبنا وسط مدينة رفح.

 

ووجّه القيادي المدلل التحية لروح الشهداء المجاهدين، متطرقاً لدور الشهيد القائد زياد الغنام في إعداد وتجهيز الاستشهاديين الذين كان لهم الفضل بعد الله سبحانه وتعالى في دحر المحتل الصهيوني عن أرض غزة.

 

وأوضح القيادي في الجهاد الإسلامي" إن الحديث عن عودة المفاوضات مجرد لهو وسراب والفلسطينيين لم يجنوا منها سوى المرارة, مضيفاً أن جولات كيري ومبادرات إدارته سيكتب لها الفشل لأنها لم تأتِ بجديد في ظل استمرار العدوان الصهيوني ضد شعبنا, ومواصلة الاستيطان وتهويد القدس والمقدسات.

 

وجدد القيادي المدلل تأكيده على وحدة الصف الفلسطيني لمواجهة الإحتلال، وأن القضية الفلسطينية كانت, وستبقى القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية.

 

انشر عبر