شريط الأخبار

مشاركون: يدعون إلي خلق حوار مجتمعي بين الهيئات المحلية والجمهور وإجراء انتخابات للمجالس المحلية

09:56 - 27 حزيران / يونيو 2013

غزة - فلسطين اليوم

نظم تحالف السلام الفلسطيني في غزة ورشة عمل بعنوان البلديات و الهيئات المحلية وقدرتها في التواصل مع الجمهور وخلق حوار مجتمعي في مختلف القضايا 

وأكد المشاركون بالورشة على ضرورة تعزيز ﺍﻟﺤﻭﺍﺭ ﺒﻴﻥ ﺍﻟﻤﻭﺍﻁﻨﻴﻥ ﻓﻲ ﻤﺨﺘﻠﻑ ﺍﻟﻤﻨـﺎﻁﻕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴـﺔ والهيئات المحلية 

وأوضح المشاركون أن للبلدية وللهيئة المحلية دور هام وأساسي في توفير الأمن والأمان المجتمعي والاقتصادي للمواطن و ليس دورها فقط هو جباية الضرائب من المواطنين .

وطالب المشاركون بإجراء انتخابات في الهيئات و المجالس المحلية و أن تكون المشاركة في الانتخابات المحلية واسعة بحيث يمارس المواطن الفلسطيني حقه الدستوري والديمقراطي في انتخاب من يمثله في الهيئة المحلية والتي تعبر عن طموحاته وأفكاره، وكذلك تمنى لعملية الانتخابات كل النجاح وأن يتم التعامل مع الانتخابات سواء من قبل المرشحين أو الناخبين بطريقة محترمة وبالتزام بالأخلاق العالية الفلسطينية وبالمسؤولية ودون تجريح وحقد وبنزاهة وتنافس شريف بعيدا عن الحزبية و الفئوية الضيفة .

وأكد المشاركون على أهمية ودور الهيئة المحلية ودورها الكبير في بناء المجتمع الفلسطيني وعلى دور البلدية ونشاطاتها وأهميتها في بناء وتطوير المجتمع السياسي والوطني الفلسطيني تطوير سبل أدائها وعلاقات الدولية بما يخدم الهيئات المحلية و المجالس البلدية . 

وشدد المشاركون انه يجب على البلدية الاستمرار في تأدية واجباتها على الوجه الأكمل وتنويعها وتطويرها بالشكل المطلوب كون ذلك يعد من الأسس والقناعات الراسخة لدى البلدية مع الشركاء متلقي خدماتها، عدا عن زيادة وتيرة التعاون مع المجتمع في تحديد واختيار المشاريع التطويرية المهمة التي تساهم في تعزيز شفافية العمل تحقيقاً للصالح العام.

وطالب المشاركون البلديات الحرص على التواصل مع المجتمع المحلي وزيادة التعاون مع كافة المؤسسات المعنية بتعزيز مفاهيم النزاهة والحكم الرشيد، لما لها من أثر سيسهم إلى حد كبير في خلق جو من الثقة بين المواطن والبلدية.

ودعا المشاركون على ضرورة إجراء انتخابات في البلديات و المجالس المحلية في قطاع غزة.

ورأوا أن إجراء مثل هذه الانتخابات سيساهم ولو بحد قليل في تكريس الديمقراطية، مؤكدين أهمية أن يمارس المواطن حقه الدستوري والديمقراطي في انتخاب من يمثله في الهيئة المحلية.
و شارك في الورشة كلا من السيد أحمد حمودة ممثلا عن رئيس بلدية بيت لاهيا و المهندس سعدي الدبور مدير العلاقات العامة والإعلام في بلدية جباليا والسيد يسري درويش رئيس الاتحاد العام للمراكز الثقافية وممثل المجتمع المدني وحشد من المواطنين و المهتمين و الشخصيات .

من جانبه قال احمد حمودة مدير العلاقات العامة في بلدية بيت لاهيا، أن نجاح عمل البلديات و الهيئات المحلية مرتبط بمدى تواصلها مع المواطنين، موضحاً أن بلديته تحرص على إشراك المواطنين في كافة البرامج والمشاريع التي تقوم .
وأكد حمودة، أن البلدية قامت بتشكيل قواعد شبابية مع المجالس المحلية ولجان الإحياء من اجل التواصل معهم وتقديم خدمات أفضل للمواطنين، مشدداً على ضرورة خلق علاقة تكاملية بين البلدية والجمهور و إشراكهم في وضع الخطة الإستراتيجية بشكل مباشر وخلق حالة من الحوار المجتمعي الهادف بين البلديات و المجلس المحلية .

وأضاف، تسعى البلدية دائماً إلى إيجاد حوار مع ممثلين المجتمع المحلي من خلال إطلاق حملات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام المختلفة من اجل توعية المواطنين بحقوقهم وواجباتهم اتجاه الهيئات المحلية.

و قدم درويش، مداخلة تحدث فيها حول دور البلديات التي يجب أن تكون جهات خدماتية تقدم خدمات أساسية ومتنوعة للمواطنين بما يلبي احتياجاتهم في العيش الكريم، مستنكراً عدم إجراء انتخابات لهذه المجالس منذ العام 2004.
وقال، هذه البلديات هي في الأساس جهات تقدم خدمات للمواطنين بما يلبي احتياجاتهم و تعمل على خلق تواصل بين الجمهور، بما يعزز من دور المواطنين في المشاركة و الاطلاع على عمل وسير المجالس والهيئات المحلية وخلق حالة من التواصل المستمر.

وأضاف، يجب أن تطور البلديات الواقع التنموي المحلي وتسعى إلى إشراك المجتمع المحلي في رسم سياسيات وخطط عمل البلدية المستقبلية، بما يضمن مشاركة فاعله للجمهور داخل البلديات و الهيئات المحلية.

وأكد درويش على ضرورة أن تحسن البلديات و الهيئات المحلية صورتها أمام الجمهور ليس فقط من خلال وسائل الإعلام، ولكن من خلال العمل على ارض الواقع .

بدوره قدم سعدي الدبور مدير العلاقات العامة في بلدية جباليا مداخلة شرح فيها آليات وسير عمل البلدية و الخدمات التي تقدمها للمواطنين، مشيراً في الوقت ذاته إلى وجود فجوة بين البلدية و الجمهور تتحمل كل من البلدية والمواطنون مسئوليتها.

وأشار في سياق مداخلته إلى قيام البلدية بتشكيل لجان محلية في الأحياء السكنية التابعة لنفوذها، من أجل استمرار تقييم خدمات البلدية والبحث في احتياجات المواطنين من الخدمات ، والسعي على خلق حوار مجتمعي من خلال اللقاءات و النشرات الإعلامية المختلفة من اجل خلق حوار مجتمعي يضمن مشاركة الجميع.

وأكد الدبور على سعي البلدية دائما إلي رفع مستوي العاملين في البلدية بهدف رفع قدرتهم في مجالات التواصل مع الجمهور بإلاضافة إلى خلق حوار مجتمعي بشأن مختلف القضايا بما في ذلك السياسية والاقتصادية والاجتماعية والخدماتية بين البلدية و المواطنين.

واختتم حديثه قائلاً :"نتمنى إجراء انتخابات في الهيئات و المجالس البلدية من اجل حل كل القضايا التي تهم المواطن الفلسطيني والهيئات المحلية المنتخبة" .

انشر عبر