شريط الأخبار

أبو السبح: الاحتلال إستخدم 90 أسلوباً تعذيبياً محرماً ضد الأسرى

05:38 - 26 حزيران / يونيو 2013

غزة - فلسطين اليوم

كشف وزير الأسرى والمحررين برام الله عطا الله أبو السبح عن استخدام الاحتلال لـ90 أسلوباً محرماً، في تعذيب الأسرى جسدياً ونفسياً، وأن 99% من الأسرى الفلسطينيين تعرضوا لهذه الأساليب في أقبية التحقيق والتعذيب.

 وأكد أبو السبح خلال مؤتمر صحفي الأربعاء، عُقد في مقر وكالة شهاب للأنباء بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب الذي يصادف 26 يونيو من كل عام، أن الاحتلال صعد في الفترة الأخيرة من انتهاكاته لحقوق الإنسان بحق الأسرى.

 وبين أن سياسة التعذيب الوحشي بحق ما يقارب من 4700 أسير، وصلت إلى ذروتها، حيث يعيش الأسرى في ظل ظروف سيئة، ويفتقرون إلى أدنى مقومات الحياة، والعلاج الطبي المناسب والطعام الجيد.

 وأشار أبو السبح إلى أن الأسير الفلسطيني، منذ لحظة اعتقاله يمارس ضده التعذيب، مروراً بفترة التحقيق القاسية التي تمارس بها كافة أصناف التعذيب المحرمة دولياً بحق الأسرى والأسيرات، اضافة الى حرمان عدد كبير منهم من زيارة ذويهم ، وتفرض عليهم غرامات مالية باهظة.

 وأكد أن الاحتلال لم يراع الحالة الصحية للكثير من الأسرى المرضى الذين يواجهون خطر الموت في أي لحظة، كالأسير معتصم رداد الذي بات يتمنى أن يخرج ليموت بين أهله.

 وأضاف الوزير:، لم يراعي الاحتلال أيضاً صغر أو كبر سن الأسرى، إضافة لسوء أماكن الاحتجاز والمعتقلات وما يجرى فيها من حملات قمعية ضد الأسرى والأسيرات.

وأكد أن الاحتلال  من أشهر الأنظمة في العالم التي تمارس التعذيب كوسيلة رسمية، رغم أنها موقعة على اتفاقية مناهضة التعذيب، في ظل الدعم السياسي والتغطية القانونية، التي تضفي الشرعية على مرتكبي جرائم التعذيب بحق الأسرى.

 وشدد أبو السبح على أن الاحتلال بمحاولته شرعنه استخدام التعذيب، بحق الأسرى يضرب بعرض الحائط كل المواثيق والاتفاقيات الدولية، التي لا تجيز استخدام التعذيب ضد الأسرى.

 ودعا الوزير الجامعة العربية الى تفعيل البعد القانوني لهذه القضية، ورفع القضايا أمام المحاكم الدولية واستغلال الوضع القانوني الجديد لفلسطين، مشيراً إلى موقع فلسطين كعضو مراقب في الأمم المتحدة وما يعطيها من إمكانية لرفع قضايا بحق مرتكبي الجرائم الوحشية بحق الأسرى.

 

انشر عبر