شريط الأخبار

الردع في غزة قائم برغم اطلاق الصواريخ.. اسرائيل اليوم

12:13 - 25 تشرين أول / يونيو 2013


بقلم: يوآف ليمور

(المضمون: برغم سقوط القذائف الصاروخية أمس من غزة على اسرائيل فان الردع ما زال قائما ويتوقع ان تستمر التهدئة - المصدر).

مهما بدا الامر مُخيبا للآمال فان اسرائيل تلقت أمس اطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة عبثا بلا سبب. كما في الفكاهة المبتذلة عن اولئك الاثنين المتخاصمين اللذين يتجهان الى ضرب الثالث، هذه هي حال فصائل الصقور في القطاع، فقد انزلق صراع محلي بين حماس والجهاد الاسلامي الى اطلاق نار على اسرائيل نقض التهدئة في الجنوب.

كان بدء الحادثة مواجهة في شمال القطاع بسبب سياسة التهدئة التي تقودها حماس وأرادت المنظمة في ذروتها ان تعتقل أحد أفراد الجهاد، وحاول الرجل ان يهرب وقُتل في اثناء مطاردته وهو ما أفضى الى جنازة متوترة جدا في غزة خرج في نهايتها عدد من ناس الجهاد وأطلقوا ست قذائف صاروخية على اسرائيل. وسقطت احدى القذائف في الارض الفلسطينية واعترضت منظومة القبة الحديدية اثنتين منها وسقطت الباقية في مناطق مفتوحة.

لم يكن واضحا في اسرائيل أمس هل نُفذ اطلاق النار بمبادرة محلية من نشطاء غاضبين أم بأمر من أعلى – باعتبار ذلك جزءا من محاولة قيادة الجهاد في القطاع تحدي سلطة حماس.

ليس سرا أن زادت القطيعة في الفترة الاخيرة بين المنظمتين عمقا باعتبار ذلك جزءا من الصراع العقائدي العميق في الشارع العربي: إن حماس والجهاد الاسلامي منظمتان سنيتان في الحقيقة لكن في حين انفصلت الاولى عن ايران وعن سوريا وهي تعتمد اليوم على مصر وحدها وعلى دول الخليج، ما تزال الثانية تتلقى سلاحا من طهران وتوجيهات من دمشق وتدريبات من لبنان.

يتوقع ان يزداد هذا الصراع قوة في الاشهر القريبة حول قضيتين مركزيتين – زيادة القوة وسياسة التهدئة. تريد حماس ان تحافظ على الهدوء في القطاع كي يُمكنها ذلك من التخلص من الاضرار التي أصابتها في عملية "عمود السحاب" وتخشى ان تُعرض مواجهة عسكرية علاقاتها الاستراتيجية بمصر للخطر. ويوجد في الجهاد في المقابل فصائل معنية بالتصعيد ولا سيما على خلفية الصلة الوثيقة بمصادر الامداد والدعم الايرانية.

إن هذا الجدل في هذه الاثناء نظري في أساسه والردع في غزة قوي قائم برغم أحداث أمس. وتشهد على ذلك المعطيات: فآخر قذيفة صاروخية سقطت في اسرائيل قبل اطلاق القذائف أمس كانت قبل اربعين يوما في 15 أيار؛ ومنذ كانت "عمود السحاب" سقطت في اسرائيل 22 قذيفة صاروخية أي أقل مما كان قبل العملية بكثير.

في محاولة للحفاظ على الردع سارع الجيش الاسرائيلي أمس الى مهاجمة غزة وحذر المستوى السياسي بأن النار سيُرد عليها بالنار. ويأملون في اسرائيل ان يكون هذا كافيا لاعادة الهدوء الى الجنوب في الفترة القريبة.

انشر عبر