شريط الأخبار

سرايا القدس : اغتيال القائد رائد جندية خدمة مجانية للعدو

01:20 - 23 حزيران / يونيو 2013

غزة - فلسطين اليوم

زفت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بكل معاني الشموخ والكبرياء الشهيد القائد الكبير رائد قاسم جندية " أبو القاسم "، 38 عام من حي الشجاعية بمدينة غزة ، والذي ارتقى شهيدا ظهر الأحد 23/6/2013م ، متأثرا بإصابته البالغة التي أصيب بها يوم أمس بعد إطلاق النار على رأسه مباشرة من قبل شرطة الحكومة المقالة في غزة داخل منزله.

  وأكدت سرايا القدس في بيان لها اليوم، على أن اغتيال الشهيد " رائد قاسم جندية " شكل خدمة مجانية كبيرة تُقدم للعدو الصهيوني سواء بقصد أو بدون".

  وأشارت السرايا إلى أن الشهيد كما يعرف الجميع كان على رأس قائمة الاغتيالات للاستخبارات الصهيونية، وهو مسئول الوحدة الصاروخية الخاصة لسرايا القدس التي أذاقت العدو الويلات في معركتي بشائر الانتصار والسماء الزرقاء، وودع خلال العامين الأخيرين أكثر من 15 شهيدا من رفاقه الذين شاركوه مسيرة الجهاد والمقاومة .

  وأضافت السرايا في بيانها :" إن إقدام شرطة المقالة على محاولة اعتقال الشهيد ومن ثم إطلاق النار عليه نتيجة مشاركته في كشف مجموعة كانت تعبث بسلاح المقاومة وتحاول سرقته بدل من مساندته والوقوف معه، لهو دليل واضح على أن أجندة تلك الجهات لم تكن شريفة وحاولت نصر الظالم والسارق والعابث على أصحاب الحق".

  وتابع البيان: "بالرغم من هذا المصاب الجلل بفقدان الشهيد الكبير "رائد جندية"  فإننا نؤكد على أن خيارنا الوحيد هو مقاومة العدو المركزي للأمة ألا وهو العدو الصهيوني ومن يقف خلفه من قوى الظلم والاستكبار، وان بوصلة سلاحنا الشريف والعفيف لن تغير وجهتها على الإطلاق مهما كانت التضحيات".

  وشددت سرايا القدس على أنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام من يحاول أن يعتدي عليها أو يصادر سلاحها أو يمنعها من القيام بدورها الجهادي في الدفاع عن شعبها وأرضها .

  { أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُواْ وَإِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ}

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

اغتيال القائد رائد جندية خدمة مجانية للعدو

يا جماهير شعبنا المجاهد العظيم ..

أيها الأحرار في زمن العبيد والتابعين وأشباه الرجال ..

أيها الصامدين في وجه زحف قوى التراجع والهزيمة والانبطاح ..

 نزف إليكم بكل معاني الشموخ والكبرياء الشهيد القائد الكبير: رائد قاسم جندية " أبو القاسم "، 38 عام من حي الشجاعية بمدينة غزة .

 والذي ارتقى شهيدا ظهر الأحد 23/6/2013م متأثرا بإصابته البالغة التي أصيب بها يوم أمس بعد إطلاق النار على رأسه مباشرة من قبل شرطة الحكومة المقالة في غزة داخل منزله.

 إننا في سرايا القدس إذ نحتسب الفقيد الكبير " أبو القاسم " شهيدا عند الله ولا نزكي على الله أحدا فإننا نؤكد على ما يلي :

أولا : نؤكد على أن اغتيال الشهيد " رائد جندية " شكل خدمة مجانية كبيرة تُقدم للعدو الصهيوني سواء بقصد أو بدون ، لأن الشهيد كما يعرف الجميع كان على رأس قائمة الاغتيالات للاستخبارات الصهيونية ، كيف لا وهو مسئول الوحدة الصاروخية الخاصة لسرايا القدس التي أذاقت العدو الويلات في معركتي بشائر الانتصار والسماء الزرقاء ، وودع خلال العامين الأخيرين أكثر من 15 شهيدا من رفاقه الذين شاركوه مسيرة الجهاد والمقاومة .

 ثانيا : إن إقدام شرطة المقالة على محاولة اعتقال الشهيد ومن ثم إطلاق النار عليه نتيجة مشاركته في كشف مجموعة كانت تعبث بسلاح المقاومة وتحاول سرقته بدل من مساندته والوقوف معه، لهو دليل واضح على أن أجندة تلك الجهات لم تكن شريفة وحاولت نصر الظالم والسارق والعابث على أصحاب الحق .

 ثالثا : بالرغم من هذا المصاب الجلل بفقدان الشهيد الكبير " رائد جندية "  فإننا نؤكد على أن خيارنا الوحيد هو مقاومة العدو المركزي للأمة ألا وهو العدو الصهيوني ومن يقف خلفه من قوى الظلم والاستكبار ، وان بوصلة سلاحنا الشريف والعفيف لن تغير وجهتها على الإطلاق مهما كانت التضحيات ، ولكن هذا لا يعني أن نقف مكتوفي الأيدي أمام من يحاول أن يعتدي علينا أو يصادر سلاحنا أو يمنعنا من القيام بدورنا الجهادي في الدفاع عن شعبنا وأرضنا .

 وإنه لجهاد جهاد.. إما نصر أو استشهاد

 سرايا القدس

 الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأحد 14 شعبان 1434 هـ ، الموافق 23/ 6/2013 م

انشر عبر