شريط الأخبار

العقيد أبو ندى يحذر أصحاب الأنفاق من تهريب المخدرات

05:45 - 22 حزيران / يونيو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أكد العقيد كمال أبو ندى مسئول الحملة الوطنية لمكافحة الأترمال المدمر أن الداخلية ستشدد الرقابة القانونية على الأنفاق أكثر من السابق بهدف التضييق على تجار ومروجي المخدرات للحد من تهريب الأترمال إلى القطاع. 


وذكر أبو ندى في لقاء لجنة الحملة مع أصحاب الأنفاق في قاعة بلدية رفح صباح اليوم ضمن فعاليات الحملة الوطنية لمكافحة الأترمال المدمر لليوم الثامن على التوالي أن "صاحب النفق إما أن يكون ساعي لخدمة الناس وإما أن يكون معولاً لهدمهم". 

دور وطني 

وقال : " نُرحب بكافة الأنفاق التي تعتبر شريان الحياة الأول في القطاع ما دامت تخدم الناس لكننا لن نقبل بأي حالٍ من الأحول أن تكون مصدراً لتهريب المخدرات والأترمال". 

وأشاد أبو ندى بدور أصحاب الأنفاق " الوطني " في توفير حاجيات أبناء شعبنا في ظل استمرار إغلاق المعابر المؤدية إلى القطـاع. 

وخاطب أصحاب الأنفاق قائلاً : " الصورة الوطنية التي رسمتموها يحاول البعض خدشها بالتعاون مع أجندات صهيونية لإغراق القطاع في وحل الضياع والهلاك ". 

وأضاف : " بدأنا بتطبيق قوانين رادعة بحق تجار ومروجي المخدرات ومن يساندهم ولن نتهاون في الضرب بيد من حديد على كل من يتعاون معهم من أصحاب الأنفاق والمهربين ". 

ووجه مسئول الحملة الوطنية لمكافحة الأترمال المدمر نصيحة لأصحاب الأنفاق قائلاً : " لا بد لكم أن تنتبهوا جيداً لكافة العاملين في أنفاقكم حتى لا تقعوا في مخالفات ومحاذير قانونية قد تؤدي إلى إغلاق الأنفاق ". 

لجنة مُنتخبة 

ودعا كافة أصحاب الأنفاق إلى التواصل السريع مع هيئة الحدود في حال ضبط أي أشخاص يحاولون المس بأمن الوطن مستدركاً : " نحن حريصون من منطلق مسؤوليتنا على حماية أبناء شعبنا من خطر الأترمال الداهم ولن نتوانى عن دفع الضرر عنهم بكل السبل والوسائل ". 

وطالب أبو ندى أصحاب الأنفاق بتشكيل لجنة مُنتخبة تكون مهمتها التواصل المباشر مع هيئة الحدود للاطلاع على كل ما يتعلق بالأنفاق والتنسيق مع الهيئة تجنباً لأي أخطاء قد تحدث. 

بدوره أكد الرائد محمود حمدان مدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في مدينة رفح أن إدارته تعمل جاهدةً على تطويق عمل التجار ومهربي الأترمال في مدينة رفح وبالتحديد في منطقة الأنفاق والمناطق الحدودية الأخرى. 

وكشف النقاب عن إلقائهم القبض خلال الأسبوعين الماضيين على العديد من تجار المخدرات الذين كان بحوزتهم آلاف العقاقير المخدرة من نوع " أترمال " مجهولة المصدر. 

مسؤولية كبرى 

وأشار حمدان إلى أن هدف الحملة توعوي بالدرجة الأولى بالإضافة إلى رفع مستوى الإحساس بالخطر لدى الجمهور وبالتحديد فئة الشباب المُستهدفة من نشر هذا العقار الفتاك. 

من جانبه أثنى المقدم خليل عابد مدير عام هيئة الحدود على دور أصحاب الأنفاق في كشف العديد من قضايا تهريب المخدرات لافتاً إلى أن المسؤولية الكبرى ملقاة على عاتقهم على اعتبار أن الأنفاق أحد مصادر التهريب. 

وعقَّب عابد على خطر الأترمال الجسدي والنفسي على الإنسان المُتعاطي موضحاً أن تعاطي هذه الحبوب يؤدي إلى انحرافٍ أخلاقي في نهاية المطاف. 

ووجه عابد رسالته لأصحاب الأنفاق بأن يكونوا على قدر الأمانة التي تحملوها داعياً إياهم إلى العمل بكل تفاني خدمةً لأبناء شعبهم , مضيفاً : "إذا واجهتكم أي مشكلات فبإمكانكم التوجه إلى مكتب الشكاوى الخاص بهيئة الحدود لمعالجة كافة قضاياكم وسنعمل على حلها بإذن الله".

 

انشر عبر