شريط الأخبار

داخلية غزة تكشف مصادر دخول الأترامال إلى غزة

05:34 - 20 تموز / يونيو 2013

غزة - فلسطين اليوم

كشف مدير شرطة مكافحة المخدرات في قطاع غزة أحمد القدرة عن مصدر دخول الأترامال إلى غزة وانتشاره بين الشباب الفلسطيني الذي يعاني من أوضاع اقتصادية ونفسية صعبة.

وقال القدرة أن مصدر دخول الأترمال إلى قطاع غزة هو من ثلاث اتجاهات وهي :"البحر والأنفاق والحدود مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد القدرة،  انخفاض مستوى المخدرات الخطيرة جدا كالكوكايين والهروين وزراعة البانجو، مستدركاً:" وفي نفس الوقت يلاحظ ارتفاع بنسبة الأترامال والإقبال عليه".

وأوضح القدرة أن سبب انتشار الأترامال هو اقتناع الشباب، ورخص الثمن.

كما بيّن أن نسبة دخول الأترامال من البحر يساوي نسبة دخوله من الأنفاق، مؤكداً أن الأجهزة الأمنية تراقب الأنفاق ولكن لا يمكنها السيطرة تماماً على جميعها.

من جانبه أكد العقيد كمال أبو الندى مسؤول مكافحة حملة مكافحة الأترامال "إن الحملة عبارة عن الثلاث أسابيع ما قبل رمضان، لتوعية المتعاطين وتحفيزهم على التوبة والإقلاع عن تعاطي الأترامال المدمر.

وقال أبو الندى خلال لقاء نظمه المكتب الإعلامي في وزارة الداخلية " الأترامال..عار ودمار" مع نشطاء الإعلام الجديد، إن أغلب المتعاطين هم "ضحايا"، مستدركاً أن "المجرمين هم التجار وهم خونة للوطن ويمسون بالأمن القومي، أما الشباب فهم يستغلون وهم ضحايا وخطأهم ناتج عن سوء فهم".

وأوضح أن الداخلية ستتولى علاج "الضحايا" بطرق سهلة وبدون أي "فضائح" ولا "شماتة"، منوهاً إلى أن الأهل سيشاركون بالعلاج لأنهم الأقرب للمتعاطي.

ولفت أبو الندى إلى أن الحملة تثقيفية توعوية، مضيفاً:" ولابد من الجميع اللجوء إلينا لنخرجهم من وحل الأترامال، ونحذر من يصر على التعاطي لأننا مصرون على مواجهتهم".

وفي نهاية اللقاء أكد كل من القدرة و أبو ندى على ضرورة التواصل مع نشطاء الإعلام الجديد لما له أهمية كبيرة في توعية المجتمع ونقل أخبار وإنجازات الحملة ولتحذير متعاطي الأترامال و توعية المجتمع.

انشر عبر