شريط الأخبار

أسير يتحدى الاحتلال ويعقد قرانه.. غيابياً

09:01 - 20 حزيران / يونيو 2013

نابلس - فلسطين اليوم

تم أول من أمس، عقد قران الأسير محمد صالح علي (22 عاماً) من قرية كفر قدوم، على فتاة من قرية تل قضاء نابلس بالضفة المحتلة بحضور وزير الأسرى برام الله عيسى قراقع، ومحافظ قلقيلية العميد ربيح الخندقجي ومسؤولين مدنيين وأمنيين، وحشد من أهالي القرية.

وتحول عقد القران إلى لقاء وطني، حيث تقدم الوزير قراقع بطلب يد العروس، قابله المتحدث عن أهالي قرية تل وذوي العروس، بالقاء كلمة وطنية مؤثرة، أكد فيها الثوابت الوطنية، والإصرار على صنع الحياة من خلف القضبان.

والد العريس الأسير أبو محمد تحدث بدوره قائلاً: "ابني محمد كباقي الأسرى الذين ضحّوا كي نعيش بحرية وكرامة، وها هو الآن يكمل درب الحياة، ويؤكد أننا أصحاب أمل ومستقبل، ونعشق الحياة التي يحاولون سرقتها ليل نهار".

وأضاف: "بقي له في الأسر ـ حسب حكم دولة الاحتلال ـ سبعة أعوام ونصف العام، وفي حكمنا وأملنا ننتظره كل يوم، وننتظر عودته لتكتمل الأفراح ويجمع شمل محمد بعروسه ويكوّن أسرته التي يريد".

وقالت والدة العريس الأسير: "كم كنت أتمنى أن يكون الآن محمد في أحضاني، أقبّله وأهنئه... اختطفه الاحتلال حيث كان طفلاً، أنا أم كباقي أمهات العالم، لماذا أحرم من هذه اللحظات؟ أين يحدث هذا في بقاع الأرض، أريد أن أفرح بابني وهو بيننا".

يذكر أن الأسير محمد اعتقل في العام 1997، ولم يكن يبلغ في حينها (16 عاماً)، وحكم عليه بالسجن 13 عاماً ونصف العام. وهو الآن في سجن النقب الصحراوي.

 

انشر عبر