شريط الأخبار

تعيين مبعوث خاص لاغلاق "غوانتنامو" وواشنطن حائرة بمصير 46 معتقلا

10:28 - 18 حزيران / يونيو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الاثنين تعيين "مبعوث خاص لإغلاق معتقل غوانتانامو"، والتنسيق مع الحكومات الأخرى لاستقبال السجناء الذين سيتم الإفراج عنهم من السجن.

وقالت الناطقة الرسمية باسم الوزارة، جينفر بساكي: إن وزير الخارجية جون كيري، عين الدبلوماسي كليف سلون، مبعوثا خاصا ليتولى مهمة إغلاق المعتقل، وأن تعيينه يعكس التزام الإدارة بإغلاق مركز الاعتقال في خليج غوانتانامو.

وأشاد الوزير كيري في بيان التعيين، بكفاءات سلون الذي يمتلك "الفكر والمهارة كمفاوض يحظى باحترام يتجاوز الخطوط الحزبية".

ويعمل سلون محاميا وشريكا بمكتب محاماة خاص، وكان ناشرا لمجلة "سليت"، وهي مجلة ليبرالية تنشر على شبكة الإنترنت، ما بين 2005 و 2008، كما عمل مستشارا للبيت الأبيض في عهد الرئيس الديمقراطي بيل كلينتون، إلى جانب شغله عدة مناصب بوزارة العدل في عهد الرئيس الجمهوري جورج دبليو بوش.

وأقرت بساكي أنه يوجد في معتقل غوانتنامو حالياً 166 معتقلاً من أصل 242.

وكان الرئيس باراك أوباما حدد الشهر الماضي خطوات لتسريع إغلاق السجن، ونقل معتقليه إلى دول أخرى، في حين تسعى وزارة الدفاع، لتحديد موقع بالولايات المتحدة، لإجراء محاكمات عسكرية للمعتقلين بالسجن.

وأكدت بساكي التي وصفت معتقل "غوانتانامو" بأنه "غير فعال" انه "من الواضح أن الرئيس أوباما ركز على أهمية اتخاذ الخطوات اللازمة من أجل إغلاق غوانتانامو، وان خطوة تعيين سلون، تأتي في هذا السياق".

وقالت بساكي في إطار ردها على سؤال وجهته لها القدس دوت كوم، بخصوص ما إذا كان ذلك يعني تحمل وزارة الخارجية مسؤولية القرار: "إن وزارة الخارجية ستعمل مع الوكالات الحكومية المختصة الأخرى، ولكن تعيين سلون يعبر عن جدية هذه القضية، قضية إغلاق المعتقل بالنسبة للرئيس أوباما".

وكان الرئيس أوباما، وعد بأن يغلق معتقل غوانتانامو قبل حلول الـ 23 من كانون ثاني/ يناير 2010، إلا أن رفض الأغلبية الجمهورية، في الكونجرس الأميركي عرقلت جهوده.

يشار الى ان لوائح وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) التي تكشف هوية وجنسية ووضع جميع السجناء، حددت أن هناك 26 يمنيا "معتقلا لفترة غير محددة"، و 12 أفغانيا، وثلاثة سعوديين، وكويتيان، وليبيان، وكيني، ومغربي، وصومالي، وأنه توفي اثنين من الأفغان الـ 12 بعد وضع القائمة.

واضطرت وزارة الدفاع نشر لائحة الأسماء المكونة من 15 صفحة، بعد تقديم صحيفة "ميامي هيرالد" شكوى بموجب قانون حق الصحافة في الاطلاع والمعرفة.

ومن بين هؤلاء المعتقلين، من يشارك في الإضراب عن الطعام، الذي أعلنه 104 سجناء منذ أكثر من أربعة أشهر، احتجاجا على اعتقالهم غير المحدد منذ أكثر من 11 عاما في غوانتانامو. وتفيد التقارير أن 44 من هؤلاء أطعموا بالقوة يوم الاثنين، 17 حزيران (يونيو) .

وكشفت وزارة الدفاع الأميركية، في اليوم الذي أعلن فيه تعيين سلون، مبعوثا خاصا لإغلاق المعتقل، عن وضعية 46 معتقلا في غوانتانامو، وقالت إنهم في "اعتقال غير محدود" لخطورتهم.

وجاء فيها، أنه من أصل 166 شخصا ما يزالون معتقلين بالمعسكر، هناك 46 معتقلا في "اعتقال غير محدود"، وهي صيغة وضع سجناء الحرب، الذين لا يمكن محاكمتهم، بسبب عدم كفاية الأدلة، ولا يمكن إطلاقهم بسبب خطر يمثلونه على الولايات المتحدة، وفق اللائحة.

ويتعرض الرئيس الأميركي، باراك أوباما، لانتقادات شديدة، لعدم وفائه بإغلاق "معتقل غوانتنامو"، من قبل القوى الليبرالية في حزبه الديمقراطي، وفي الإعلام، الذي يظهر تناقض "وجود المعتقل مع الشرعية الدستورية الأميركية".

انشر عبر