شريط الأخبار

يتحدثون نووي ويقصدون اقتصاد... معاريف

11:26 - 18 تشرين أول / يونيو 2013

يتحدثون نووي ويقصدون اقتصاد... معاريف

بقلم: د. الداد باردو*

(المضمون: يتبين أن الاجهزة والمؤسسات المعقدة جدا في الدولة الايرانية تسمح لقوى عديدة ومتنوعة التعبير عن نفسها ولمس مراكز القوة. ليست هذه ديمقراطية، كي لا يتشوش احد. ولكن هذه ايضا ليست دولة يوجد لها حاكم يمكن تغييره - المصدر).

أعلن حسن روحاني أمس بان أساس جهود الحكومة الجديدة ستوجه نحو مواجهة الازمة الاقتصادية. فكيف يعتزم عمل ذلك بالضبط؟ بالاساس من خلال تغيير الاسلوب، المجاملات والمعاملات. حكومة تشارك فيها الاحزاب المختلفة، الحديث غير الحماسي، الابتسام. الشفافية في المسألة النووية ستؤدي الى التجميد وبعد ذلك الى الغاء العقوبات. العلاقة الطيبة مع كل الدول المجاورة، بما في ذلك "الاخوان" من السعودية، ستفتح الحدود امام التجارة وتهدىء المنطقة. وبشكل عام، العلاقات الطيبة مع كل الدول، كما يعد روحاني.

لم يخرج الرئيس الوافد عن الخطوط الاساس: سنواصل تخصيب اليورانيوم، العقوبات غير العادلة ولا تفيد الا اسرائيل (التي في وكالات الانباء الرسمية اصبحت مرة اخرى "الكيان الصهيوني")، الحديث مع أمريكا هو موضوع معقد، حل مشكلة سوريا بيد الشعب السوري، وهكذا دواليك. فهل يمكن من خلال المجاملات والمعاملات تغيير السياسة وتحقيقة الانجازات؟ ربما نعم. فبعد كل شيء، اعطى روحاني لخمينئي ولرفاقه في النظام هدية كبرى.

قد لا يكونوا رغبوا فيه، ولكن بفضله وبفضل اسلوبه يستعرض "نظام آيات الله" الحيوية والقوة الشديدة. واذا كانت تقلصت بالفعل قاعدة التأييد للنظام بسبب ابعاد العنف والدكتاتورية لديه، فها نحن يوم الجمعة شهدنا مشاركة جماهيرية لعشرات الملايين في الطقس المركزي في الجمهورية، الانتخابات للرئاسة.

لا يمكن الحديث بعد اليوم عن تغيير النظام في ايران. امامنا نظام قوي يواصل اللعب بنشاط في الساحة الشرق أوسطية. يتبين أن الاجهزة والمؤسسات المعقدة جدا في الدولة الايرانية تسمح لقوى عديدة ومتنوعة التعبير عن نفسها ولمس مراكز القوة. ليست هذه ديمقراطية، كي لا يتشوش احد. ولكن هذه ايضا ليست دولة يوجد لها حاكم يمكن تغييره. لا يمكن تغيير خمينئي، ولكن يتبين أيضا انه لا يقرر كل شيء. تجربة الزعيم الروحي وعصبته في فرض ارادتهم على الدولة الكبرى التي يسيطرون عليها لم تنجح حقا. فثمة حدود للوقاحة والاستكبار. نتائج الانتخابات في 2009 زوروها، وبعد ذلك ضربوا، عذبوا، اغتصبوا، قتلوا، أخافوا وقمعوا. عندما بدأ الربيع العربي في 2011 حلت موجة اخرى من القتل والقمع بالذات داخل ايران.

وماذا بعد؟ ماذا ينبغي لنا أن نتعلمه وماذا ينبغي لنا أن نفعله؟ أولا ان نواصل في ذات الطريق. ان نراقب بسبع عيون وأن نحرص على الا تكون لايران قنبلة. ثانيا وهذا هو الاساس ان نفهم بانه طرأ تغيير استراتيجي في الشرق الاوسط في السنوات الاخيرة. بشكل مفاجيء، استراتيجية المحيط التي وضعها دافيد بن غوريون وروبين مرحاف من الخمسينيات نهضت وتقف أمام ناظرينا. العالم العربي ينهار من الداخل ودول المحيط – اسرائيل، تركيا، ايران واثيوبيا – تتعاظم. المنافسة على قلب العالم العربي في بدايتها فقط. والنجاح يمر عبر القلب.


* خبير في شؤون ايران والشرق الاوسط في الجامعة العبرية.

انشر عبر