شريط الأخبار

استطلاع: غالبية الفلسطينيين تعتقد بان السلطة عبئ وأن "القيادة فاشلة"

07:29 - 17 حزيران / يونيو 2013

رام الله - فلسطين اليوم

قال استطلاع للرأي العام الفلسطيني، أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية في رام الله، إن نحو 59 ٪ من المشاركين في الاستطلاع، يؤيدون اختيار رامي الحمد الله رئيسا للوزراء، فيما عارض ذلك 20 ٪، كما أشار الاستطلاع إلى تراجع ثقة الجمهور بإمكانية تحقيق المصالحة.

وأوضح المركز في بيان له، اليوم الاثنين، أنه أجرى الاستطلاع في الفترة، ما بين 13-15 حزيران الجاري، في الفترة التي تلت إنتهاء فترة حكومة سلام فياض، وتولي الدكتور الحمد الله رئاسة الوزراء، كما يغطي هذا الاستطلاع قضايا الأوضاع الداخلية والمصالحة، وشعبية حركتي فتح وحماس، مضيفا أنه تم إجراء المقابلات وجهاً لوجه مع عينة عشوائية من الأشخاص البالغين بلغ عددها 1270 شخصاً، وذلك في 127 موقعاً سكانياً في الضفة وغزة، وكانت نسبة الخطأ 3%.

وأشار الاستطلاع إلى أن أغلبية ملموسة تؤيد تعيين رامي الحمد الله رئيساً للوزراء، بنسبة 59 ٪، مقابل معارضة 20 %، فيما قال 20 % إنه لا رأي لهم في هذه القضية، وأن ثلثي الجمهور يؤيدون استقالة سلام فياض، مضيفا أن النتائج تشير إلى أن أقل من ثلث الجمهور فقط يعتقد أن السلطة الفلسطينية بشقيها في الضفة والقطاع إنجازا للشعب الفلسطيني، فيما تقول نسبة من 40% أنها عبء عليه.

وحول رؤية الجهمور لعودة الوحدة بين الضفة والقطاع، قال 17٪ من المشاركين متفائلون بتحقيق المصالحة، فيما اعتبر 33% أن المصالحة لن تعود، وستصبح غزة والضفة كيانين منفصلين، ويعتقد 44% أن الوحدة ستعود ولكن بعد فترة طويلة.

وأضاف الاستطلاع أن ارتفاعا طرأ على شعبية حركة حماس ورئيس حكومتها في قطاع غزة إسماعيل هنية، حيث تتقارب نسبتي التصويت لحماس وفتح ويتمكن هنية من الفوز على عباس بفارق خمس نقاط. أما في الضفة الغربية فتبقى فتح متفوقة على حماس بفارق 17٪ ويتفوق عباس على هنية بفارق 13 ٪.

وبلغت نسبة الذين يعتقدون بوجود فساد في مؤسسات السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية 77%، فيما بلغت نسبة الذين يعتقدون بوجود فساد في مؤسسات حكومة حماس في قطاع غزة 61%.

ويرى غالبية المشاركين في الاستطلاع أن المشكلة الأساسية التي تواجه المجتمع الفلسطيني اليوم هي تفشي البطالة والفقر، وذلك في نظر 29% من الجمهور، فيما تقول نسبة من 23% أنها غياب الوحدة الوطنية بسبب الانقسام بين الضفة وغزة، وتقول نسبة من 22% أن المشكلة الأولى هي استمرار الاحتلال والاستيطان، وتقول نسبة من 18% أنها تفشي الفساد، وتقول نسبة من 7% أنها استمرار حصار قطاع غزة وإغلاق معابره.

انشر عبر