شريط الأخبار

حواتمة يتهم دولاً مانحة بالضغط على الفلسطينيين لاستئناف المفاوضات

05:54 - 17 تشرين أول / يونيو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

قال الأمين العام لـ «الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين» نايف حواتمة ان الرئيس محمود عباس يتعرض لضغوط أمريكية وعربية للقبول باستئناف المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي. واعتبر ان «معالجة الانقسام تكمن في إعلان حكومة توافق وطني بالتوازي مع تحديد سقف زمني للانتخابات الرئاسية والتشريعية». واتهم بعض الدول العربية والاجنبية المانحة باستغلال الأزمات المالية في الضفة وغزة «للضغط على الفلسطينيين للعودة إلى المفاوضات بالصيغة القديمة».

ولفت حواتمة، في تصريحات قبل مغادرته القاهرة، الى ان «الترويج لنغمة أن الخلافات بين حركتي فتح وحماس لا حلول لها هدفها استمرار الانقسام، لأنه ينسجم مع مصالح فردية داخل الحركتين ويتطابق مع تدخلات اقليمية محورية عربية وشرق أوسطية ودولية من اجل ابقاء الوضع الفلسطيني مبعثراً ومشتتاً بما يسهل من فرض الضغوط الامريكية وضغوط عواصم عربية علينا من أجل استئناف المفاوضات بلا مرجعية دولية».

واعتبر حواتمة ان «معالجة الانقسام تكمن في إعلان حكومة توافق وطني بالتوازي مع تحديد سقف زمني للانتخابات الرئاسية والتشريعية، والاتفاق على قانون انتخابي موحد للمجلس الوطني الفلسطيني»، لافتاً إلى أن حركة «حماس» تريد تأجيل الانتخابات فترة من الزمن لعدم جاهزيتها لهذه الخطوة، وقال: «يمكن إيجاد مخرج مناسب يلبي مطالب حماس، وهو إعلان حكومة الوحدة الوطنية والتوافق على قانون موحد انتخابي مع تحديد سقف زمني لإجراء الانتخابات».

وذكر حواتمة ان الرئيس أبلغه خلال اجتماعهما في عمان مؤخراً بالضغوط التي مارسها عليه وزير الخارجية جون كيري وعدد من وزراء الخارجية العرب في مؤتمر دافوس الذي عقد في البحر الميت الشهر الماضي، من أجل القبول باستئناف المفاوضات بالصيغة القديمة، أي من دون وجود مرجعية دولية محددة. وأضاف ان «هذه الصيغة نفسها التي دامت طيلة 20 عاماً - أي العودة إلى المفاوضات العبثية - أوصلتنا إلى طريق مسدود» حسب ما نقلته  صحيفة الحياة.

انشر عبر