شريط الأخبار

فوز حسن روحاني في انتخابات الرئاسة الايرانية

07:02 - 15 حزيران / يونيو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أعلنت وزارة الداخلية الإيرانية أن المرشح المدعوم من الإصلاحيين الشيخ حسن روحاني هو الرئيس الإيراني الجدي.

وكانت الرئاسة قد أعلنت قبل قليل عن آخر نتائج فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية الحادية عشرة في إيران، حيث حصل مرشح رئاسة الجمهورية الإيرانية حسن روحاني على 53% من الأصوات كما أعلن مسؤول في وزارة الداخلية عبر التلفزيون الإيراني.

وبلغ عدد الأصوات المفرزة حتى الأن 32 مليونا و 189 الفا و621 صوتا، فيما الأصوات الصحيحة منها بلغت 31 مليونا و106 آلاف و 865 صوتا. وبلغ عدد الصناديق التي فرزت 52 ألفا و 424 صندوقا من مجموع 58 الفا و764 صندوقا.
وجاءت نتائج فرز الأصوات كالتالي:

كل الأصوات: 32 مليونا و189 الفا و 621 صوتا

الأصوات الصحيحة: 31 مليونا و106 آلاف و865 صوتا

حسن روحاني: 16 مليون و413 ألفا و281 صوتا وحصل على نسبة 53% تؤهله للفوز من الجولة الأولى.

محمدباقر قاليباف: 5 ملايين و73 ألفا و 652 صوتا وحصل على 16% من الأصوات.

سعيد جليلي: 3 ملايين و665 ألفا و 234 صوتا

محسن رضائي: 3 ملايين و 593 ألفا و 507 أصوات

علي‌ اكبر ولايتي: مليون و 969 ألفا و 351 صوتا

سيد محمد غرضي: 391 ألفا و840 صوت

وقال أكبر هاشمي رفسنجاني رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام إن إيران نظمت أكثر الانتخابات ديمقراطية بالعالم.

جولة إعادة


وبموجب قوانين الانتخابات الإيرانية لابد أن يحصل المرشح على أكثر من 50% من إجمالي الأصوات للفوز من الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية، وفي حال لم يحصل أحد من المرشحين على هذه النسبة تجرى جولة إعادة بين أكثر مرشحين حصلا على أصوات في الجولة الأولى.

وبحسب الفرز الأولي فيحل في المرتبة الثانية، حتى الآن، المرشح محمد باقر قاليباف بحوالي 31.15% من الأصوات، أما في المرتبة الثالثة فيأتي محسن رضائي بـ12.5% ويليه سعيد جليلي بـ11.30% وعلي أكبر ولايتي بـ5.84% وأخيراً محمد غرضي بـ1.17%.

وتتواصل عمليات فرز الأصوات في انتخابات الرئاسة الإيرانية، وسط ترقب لإعلان النتائج الرسمية، في حين دعا المرشحون الستة أنصارهم إلى الهدوء.

يذكر أن فترة التصويت تم مدها عدة ساعات في كل مراكز الاقتراع في شتى أنحاء إيران أمس الجمعة، مع إقبال ملايين الإيرانيين للإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات رئاسية منذ انتخابات عام 2009 المتنازع عليها، والتي أدت إلى اضطرابات سياسية استمرت شهوراً. 

انشر عبر