شريط الأخبار

عشراوي تحذِّر من استكمال مخطط "(إسرائيل) الكبرى"

10:26 - 14 تشرين أول / يونيو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

عت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية إلى استخلاص العبر، والوصول إلى استنتاجات حول السياسة الحقيقية لحكومة الاحتلال الإسرائيلي، "كما يعبر عنها المسؤولون الرسميون في تصريحاتهم ويطبقونها بشكل ممنهج لتغيير الوقائع على الأرض".

وأدانت عشراوي في تصريحات لها، اليوم، بشدة التصريحات الرسمية الإسرائيلية الأخيرة الصادرة عن نائب وزير جيش الاحتلال داني دنون، التي قال فيها إنه "لن تقوم دولة فلسطينية وكفى تضليلاً للجمهور، ولن نسمح بذلك سواء جاء وزير الخارجية الأمريكية كيري بمبادرة أم لم يأتِ، إن (إسرائيل) ستجعل من الفلسطينيين مستوطنين، وتجمعهم في تجمعات (غوش) وتمنح إدارتهم للأردن وانتهى الأمر".

وأشارت عشراوي إلى أن إعلان دانون قد فضح سياسات الاحتلال، وقالت: "لم تأت هذه التصريحات من فراغ بل سبقها تكاثر للبرامج السياسية للائتلاف اليميني الرامية إلى تنفيذ ترانسفير جماعي، وإقامة المواطنين الفلسطينيين في (كنتونات) في الضفة الغربية وتصويت لبرلمان الأردن، وسبقها تصريحات رئيس الحكومة نتنياهو التي يدعو فيها إلى دولة فلسطينية محاطة من الجهات الأربع بجيش الاحتلال وإبقاء الغالبية الساحقة من المستوطنات، وكذلك مبادرة الكنيست (اللوبي من أجل أرض إسرائيل) التي تسعى فيها لفرض السيطرة على فلسطين التاريخية دون ذكر لقطاع غزة".

وشددت عشراوي على خطورة هذه التصريحات والممارسات، مشيرة إلى أن دولة الأردن هي دولة ذات سيادة، وقالت: "إن دولة الأردن ليست تحت تصرف (إسرائيل)، وكذلك شعبنا الفلسطيني لا يخضع لأهواء (إسرائيل)، وليس ملكاً لها لتتبرع بنا إلى دولة أخرى، وإن أرضنا ومقدراتنا ومؤسساتنا هي ملك لنا، وقد كفلتها لنا القوانين والمواثيق الدولية وتمثل ذلك في قبولنا في الأمم المتحدة دولة مراقبة، ونريد من العالم أن يحترم حقوقنا وهويتنا الوطنية وممارسة سيادتنا واستقلالنا على أرضنا".

واعتبرت عشراوي أن تصريحات (إسرائيل) العلنية والمباشرة بمثابة رسالة رسمية تتطلب اتخاذ موقف من الإدارة الأمريكية، واستيعاب الدروس في أن القضية لا تكمن في العودة إلى "المفاوضات من دون شروط"، والضغط على الجانب الفلسطيني وحده وابتزاز تنازلات عربية لصالح (إسرائيل) بل إن الخطر الداهم يكمن في استكمال مخطط (إسرائيل) الكبرى وبالتالي تدمير فرص السلام"، كما قالت.

انشر عبر