شريط الأخبار

صحف إسبانية: ميسي وسّخ سمعته بالغش والتهرب الضريبي

05:49 - 13 كانون أول / يونيو 2013

وكالات - فلسطين اليوم


عبرت الصحف الإسبانية الصادرة، اليوم الخميس، عن ذهولها إثر التحقيقات التي فتحتها السلطات القضائية بحق لاعب برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي لتهربه من دفع الضرائب.

وكتبت صحيفة اليمين-الوسط "ال موندو": "وسخ ميسي صورته بالغش لتفادي دفع الضرائب"، مذكرة بأن النيابة العامة لمدينة برشلونة فتحت تحقيقا بحق مهاجم منتخب الارجنتين لكرة القدم ووالده لعدم التصريح بأربعة ملايين يورو في إقراراته الضريبية خلال أعوام 2007 و2008 و2009.

وفي افتتاحيتها، ذكرت الصحيفة أن ميسي (25 عاما)، أفضل لاعب في العالم في آخر 4 أعوام، كان حتى الآن مثالا للتواضع والبساطة: "كم يرغب مئات الالاف من الأطفال الاقتداء بميسي؟ الرمز لم يكن مثاليا، بل على العكس من ذلك".

واعتبرت ان الاتهامات بحال صحتها ستكون "خطيرة للغاية"، ويجب أن يدان اللاعب بشكل مضاعف نظرا لمدخوله المرتفع.

وكان وقع الخبر كالقنبلة داخل عائلة اللاعب الذي اكد على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "إننا لم نرتكب أي مخالفة في الدفع الضريبي"، مضيفا أنه علم عبر وسائل الاعلام بفتح تحقيق بحقه من طرف القسم المالي للنيابة العامة في برشلونة بسبب اتهامه بالتهرب الضريبي.

أما والد اللاعب فقال في تصريح لصحيفة "آس" الإسبانية: "إنه خطأ كامل".

وأوضحت النيابة العامة "في سنوات 2006 و2007 و2008 و2009 حصل ليونيل ميسي على مداخيل مهمة من بيع حقوق صورته، وهذه المداخيل كان يجب أن تخضع للضريبة على الدخل في إسبانيا".

وتتهم النيابة العامة على وجه التحديد ميسي ووالده: "تظاهرا ببيع حقوق صورة اللاعب لشركات وهمية أنشئت في الملاذات الضريبية (بليز، الأوروغواي)".

وموازاة مع ذلك، كانا يوقعان عقودا تتعلق بحقوق صورة ميسي مع شركات أخرى في بريطانيا وسويسرا".

وأشارت "ماركا" أكبر الصحف الرياضية في العاصمة: "الشك يضرب الرمز... رمز مثله يجب ألا ينسى أن الصدق والتضامن يعتبران من القيم الرياضية أيضا. اللعب النظيف في الرياضة كما في الحياة".

وذكرت الصحيفة أن ميسي في المركز العاشر على لائحة الرياضيين الأغنى في العالم اذ يتقاضى راتبا سنويا بقيمة 3ر20 مليون دولار (15 مليون يورو)، بالاضافة الى عائدات تجارية تصل الى 21 مليون دولار (53ر15 مليون يورو).

في المقابل، شددت صحيفة "سبورت" الكتالونية أن ميسي لم يحكم عليه وانتقدت محاكمته من قبل بعض وسائل الإعلام.

وقال مدير الصحيفة جوان فيهيلس: "لا يستحق ميسي ظلم المحاكمات الموازية. فليحصل تحقيق، لكن أن يدان من دون أن يتمكن من الدفاع عن نفسه أو تتم محاكمته فهذا امر غير مقبول".

ولم تتطرق صحيفة "اس" الواسعة الانتشار للخبر إلا في صفحتها الـ18، مذكرة بالتصريح المسائي لوالد اللاعب الذي نفى اي تهرب من دفع الضرائب.

انشر عبر