شريط الأخبار

قيادة الجهاد تزور منزلي القائدين الأسيرين عبد الله البرغوثي ومحمد الريماوي

02:48 - 12 تموز / يونيو 2013

الضفة المحتلة - فلسطين اليوم

 

زار أسرى محررون من قيادة حركة الجهاد الإسلامي في الضفة المحتلة الثلاثاء، منزل القيادي في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس الأسير عبد الله البرغوثي في بلدة بيت ريما قضاء رام الله وسط الضفة الغربية.

وتقدم الوفد القادة: طارق قعدان، جعفر عز الدين، و مفجر ثورة الأمعاء الخاوية في سجون الاحتلال الشيخ خضر عدنان.

ورحب ذوو البرغوثي بالوفد الزائر، معتبرين الزيارة عامل دعم وإسناد لمعركة ابنهم، الذي يخوض إضراباً عن الطعام منذ مطلع شهر مايو/ أيار الماضي.

وأعرب الشيخ عدنان عن أمله بأن يسجل القائد البرغوثي قريباً انتصاراً على السجان، يضاف إلى سجله الزاخر بالانتصارات، لافتاً إلى الانتصار الذي حققه العام الماضي في معركة الأمعاء الخاوية، وخروجه من العزل.

كما زار الوفد القيادي الثلاثاء، منزل القيادي بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الأسير محمد فهمي الريماوي، والذي أدانته سلطات الاحتلال بالمشاركة في عملية اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي عام 2001م.

ويحمل الأسيران البرغوثي والريماوي الجنسية الأردنية، وقد خاضا معركة الأمعاء الخاوية إلى جانب ثمانية وعشرين أسيراً أردنياً منذ ما يزيد عن الشهر.

كما يحمل الجنسية الأردنية – بحسب الشيخ عدنان – إضافةً للبرغوثي والريماوي، أسيران آخران هما: علاء حمّاد وإياد أبو خضير.

ودعا الشيخ قعدان، الجماهير الأردنية للقيام بواجب النصرة لأسراهم الذين يخوضون معركة الإرادة بتحدٍ وإباء، منوهاً إلى أن هؤلاء الأحرار يسطرون فعلاً بطولياً يجب إسناده شعبياً.

وعدّ التقصير في إسناد الأسرى خذلاناً لنهج المقاومة، مشدداً على ضرورة دعم معركتهم، وتطوير أساليب وأشكال ذلك الدعم بهدف كسر حالة الجمود تجاه قضيتهم.

في سياقٍ منفصل، زار وفد الجهاد القيادي الأسير المحرر حسام البرغوثي، الذي تنسم عبير الحرية مؤخراً، وهو من سكان بلدة كفر عين قضاء رام الله.

وقضى البرغوثي سبعة أعوام خلف قضبان الأسر، وينتمي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

 

 

انشر عبر