شريط الأخبار

الداخلية المصرية: إغلاق كافة المعابر من وإلي سيناء قبيل مظاهرات 30 يونيو

02:51 - 11 تموز / يونيو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أعلن وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم ان الوزارة وضعت خطة شاملة لتأمين المظاهرات التى دعت إليها بعض القوى السياسية المصرية فى 30 يونيو الحالي, معلنا عن إغلاق كافة المعابر من وإلى سيناء قبيل ذلك بفترة .
  

وقال وزير الداخلية - في تصريحات صحفية قبيل بدء ختام المؤتمر ال`21 لمديري ورؤساء أقسام مكافحة المخدرات - إن الشرطة لن تتعرض من قريب أو بعيد إلى المتظاهرين خلال المظاهرات, مشيرا إلى أن دورها سيقتصر على تأمين المنشآت الهامة والحيوية باعتبارها ملكا للشعب.

وحول مزاعم وسائل إعلام مصرية محسوبة على ما وصفهم بالفلول عن اعتزام نحو 50 ألف فلسطيني الدخول الى سيناء قبيل يومين من تظاهرات يونيو, أكد الوزير أنه ليس هناك معلومات مؤكدة حول هذا الشأن .. معلنا في الوقت نفسه عن إغلاق كافة المعابر من وإلى سيناء قبل بدء التظاهرات بوقت كاف.

 
وأضاف أن قوات الحرس الجمهوري هي المسئولة عن تأمين قصر الاتحادية, حيث لن يتم نشر لأي من قوات الشرطة بمحيط القصر, مشيرا في الوقت نفسه إلى أن قوات الأمن لن تتدخل إلا في حالة وقوع إعتداء على قصر الاتحادية باعتباره أحد ممتلكات الشعب.

 
وشدد وزير الداخلية على أن الشرطة المصرية جهاز وطني يعمل لصالح المواطن المصري بغض النظر عن انتماءاته السياسية أو الحزبية أو الدينية أو العقائدية , مؤكدا وقوف قوات الشرطة على مسافة واحدة من كافة التيارات والفصائل السياسية المختلفة.


وحول الأوضاع الامنية في سيناء , أكد وزير الداخلية, أن العمليات الأمنية في سيناء مستمرة بالتنسيق الكامل مع القوات المسلحة بكافة أفرعها نظرا للطبيعة الوعرة لسيناء والتي تحتاج الى أسلحة ومعدات لاتمتلكها الشرطة ..مشددا على عزم أجهزة الأمن تصفية كافة البؤر الاجرامية بسيناء بالتنسيق مع شيوخ وعواقل القبائل السيناوية الشرفاء.

 
وفيما يتعلق بتحديد هوية المتهمين في واقعة استشهاد النقيب محمد ابو شقرة بمدينة العريش , اكد وزير الداخلية أن الجهود الامنية متواصلة لتحديد هوية المتهمين وضبطهم في أسرع وقت ممكن.

 

انشر عبر