شريط الأخبار

أخطاء مبتدئين- يديعوت

12:06 - 11 تموز / يونيو 2013

بقلم: باروخ لشيم

        (المضمون: أصبحت أعمال رئيس الوزراء الاسرائيلي تدل على تعب وعجز فيحسن ان يترك رئاسة الوزراء بعد سنة ليصبح رئيسا تمثيليا ولينتخب الاسرائيليون رئيس حكومة منفذا وأهلا - المصدر).

        يعرف طلاب جامعات يدرسون الصحافة الكليشيه المعروف لتعريف "ما هو الخبر الصحفي؟" أن الكلب اذا عض انسانا فليس هذا خبر أما اذا عض الانسان كلبا فهو عنوان صحفي، وهذا ما يمكن ان نقوله في عدم وفاء نتنياهو بوعده لموشيه كحلون. ألا يفي نتنياهو بالوعود؟ ليس هذا أمرا جديدا. وهل يفي نتنياهو بالوعود؟ هذا سبق صحفي.

        يمكن ان يكون الاستنتاج بالنسبة لنتنياهو في ظاهر الامر انه لا يجب ان يتأثر بالنقد العام لهذا الاجراء لأن عدم صدقه هو فنه. وقد يكون في صفاته سحر خاص في نظر ناخبي الليكود لأن شخصا يستطيع ان يحتال على اليهود على هذا النحو يستطيع ان يخدع العرب ايضا بنفس القدر من النجاعة. وها هو ذا التاريخ السياسي ايضا يعمل في مصلحته. كان شعار "كديما" في انتخابات 2009: "يا بيبي أنا لا أصدقك!" وكانت النتيجة النهائية ان انتُخب بيبي رئيسا للوزراء.

        وبرغم ذلك تصدع تعيين نتنياهو التافه. فلا توجد فقط حقيقة انه نفذ اغتيالا مُركزا في أحد أنجح الاشخاص في السياسة الاسرائيلية وأكثرهم استقامة بل الطريقة الفظة ايضا التي نُفذ الاجراء بها. يعرف نتنياهو جيدا قواعد اللعب الاعلامية. اذا كنت توشك ان تنفذ عملا ذا معنى سلبي في الرأي العام فان عرض الامور من وجهة نظرك سيبدو دائما أفضل من عرضها من وجهة نظر خصومك السياسيين.

        إن المحتال القديم فقد حواسه الحادة. ولم يحاول ان يُفسر الاجراء بصوته هو أو بوساطة ساسة مقربين اعتاد ان يرسلهم في الماضي الى وسائل الاعلام في أحوال مشابهة. قد يكون الحديث عن تعب المادة أو الحقيقة المؤسفة وهي أنه لم يبق له اصدقاء، ومهما يكن الامر فان نتنياهو بدا مثل ملاكم عجوز فقد القدرة على رد الصاع صاعين وهو ينتظر الضربة القاضية المخلصة التي تنقذه من استمرار الضربات.

        يبدو نتنياهو في الولاية الثالثة مثل سياسي أصبح يُعد نهايته بصورة نازلة. وكل ما كان يُرى في الماضي مثل سحر ساحر كبير يبدو اليوم مثل اعمال سخيفة مثل تعيين يئير لبيد مثلا وزيرا للمالية. كم أثنوا على هذه الحيلة اللامعة. وسيضطر منافسه السياسي على التاج الى ان يواجه انتقادا عاما دائما لن يُمكّنه من اعادة بناء صورته. وقد جعل لبيد بالفعل أحد أقوى الاشخاص في الحكومة لا يستطيع أي قرار اقتصادي ان يجوز بغير موافقته. فاذا تحسن الاقتصاد فسيُنسب ذلك الى فضله لا الى فضل نتنياهو واذا سقط الاقتصاد فسيُعد نتنياهو مذنبا ايضا.

        حصل البيت اليهودي ايضا على حقائب اقتصادية مهمة ولا سيما وزارة الاسكان المشتهاة التي فُوض اليها موضوع السكن وهو أحد الموضوعات المركزية للاحتجاج الاجتماعي. إن حلولا مناسبة في هذا المجال سيجعل البيت اليهودي يظهر بمظهر المهتم بالطبقات الضعيفة والطبقة الوسطى أي أن نتنياهو نجح في التخلي عن كل وزارة يمكن ان تقوي مكانة الليكود باعتباره حزبا اجتماعيا.

        قد يكون نتنياهو ضعف وفقد الاهتمام وإن اشاعة أنه يخطط لاطالة مدة ولاية شمعون بيرس بسنتين وان ينافس بعد ذلك في منصب الرئيس – صحيحة. وسيكون هذا انتقالا سهلا بالنسبة اليه لأنه لا ينفذ اليوم ايضا سوى أدوارا رئاسية والمشاركة في المراسم والقاء الخطب. وهناك سؤال جيد هو لماذا لا يُفضل تنفيذ هذا الاجراء في تموز من السنة القادمة حينما تنتهي ولاية بيرس بحسب القانون. سيكون لنا آنذاك رئيس تمثيلي مناسب ويمكن ان ننتخب رئيس حكومة منفذا أهلاً..

انشر عبر