شريط الأخبار

نظراً لارتفاع حالات الغرق

احذروا.. أن تتحول رحلاتكم الترفيهية إلى مآتم

12:01 - 11 تموز / يونيو 2013

غزة - خاص - فلسطين اليوم

مع دخول موسم الصيف يزداد أعداد المصطافين على شاطئ البحر من شمال قطاع غزة حتى جنوبه بهدف الترفيه والترويح عن النفس والتخفيف من ارتفاع درجات الحرارة، إلا أن أكثر ما يقلق هو ظاهرة ارتفاع عدد حالات الغرق بين صفوف المصطافين، والتي أزهقت حياة نحو أربعة مواطنين حيث حولتهم رحلاتهم إلى مآتم فيما نجا المئات من الغرق بجهود المنقذين المنتشرين في كل أماكن الشاطئ.

هذا وأصدرت بلدية غزة وبالتعاون مع الشرطة الفلسطينية وجهاز الدفاع المدني قراراً يفيد بتحديد فترة السباحة من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الساعة الثامنة مساءاً ومنع السباحة في غير هذه الفترة، وأرجعت ذلك لعدم وجود رجال الإنقاذ والشرطة بعد الثامنة مساءا، الأمر الذي يجعل من السباحة بعد هذا الوقت خطراً يهدد حياة المواطنين.

وحمل المتحدث باسم بلدية غزة حاتم الشيخ خليل المواطنين الذين توفوا غرقاً المسؤولية عن حياتهم، مؤكداً أن جميعهم غرقوا في ساعات الليل، في الوقت الممنوع فيه السباحة نظراً لعدم جدوى وجود منقذين في فترة الليل بسبب انعدام الرؤية.

وقال الشيخ خليل لمراسل "فلسطين اليوم"، إنه تم تحديد وقت السباحة ما بين الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثامنة مساءً نظراً لوضوح الرؤية وإمكانية إنقاذ أي غريق في هذه الفترة، أما ساعات الليل فلا يتواجد فيها منقذين لعدم جدوى وجودهم. وحمل المواطنين الذين غرقوا وتوفوا في ساعات الليل المسؤولية.

ودعا عويضة كافة المواطنين إلى الالتزام بالنصائح والإرشادات التي يعطيها المنقذ للمصطافين. وأوضح أن المنقذين قبل مغادرتهم شاطئ البحر يومياً يعلنون عبر مكبرات الصوت بضرورة خروج المواطنين من البحر وانه لا داعي للسباحة في ساعات الليل نظراً للمخاطر التي قد يتعرض لها المواطنين في البحر.

وخلال الأسبوع الماضي تمكنت فرق الإنقاذ البحري التابعة لجهاز الدفاع المدني خلال الأسبوع الماضي من التعامل مع 191 حالة على وشك الغرق على امتداد بحر قطاع غزة.

في حين لقي نحو أربعة مواطنين منذ بدء موسم الصيف حتفهم غرفاً وهم: الفتى حمزة بسام أبو شعبان "16 عاما". و محمود عاهد غازي النعسان (17) عاما ، والطفل عمر محمد صلاح (11 عاماً)، فيما عثر على الرابع ولم يتم التعرف على هويته

 

وذكرت وحدة إعلام الدفاع المدني أن فرق الإنقاذ البحري تمكنت من انتشال الجثة عند الساعة السابعة صباح الأربعاء الخامس من الشهر الجاري، بينما كان يسبح مع أقرانه بجوار حوض صخري بمنطقة السودانية.

وأمام عدم التزام المواطنين بالتعليمات التي أعلنها الدفاع المدني بالالتزام بفترة السباحة من الثامنة صباحا وحتى الثامنة مساءً، يبقى ناقوس الخطر يهدد حياة أي شخص يسبح خلافاً لهذه المدة.

 


مصطافين


مصطافين


مصطافين


مصطافين


مصطافين


مصطافين

انشر عبر