شريط الأخبار

تحذيرات من تجزئة الأسرى لقبل وبعد أوسلو

10:55 - 10 حزيران / يونيو 2013

غزة - فلسطين اليوم

حذَّر الباحث المختص في شؤون الأسرى الفلسطينيين ومدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان فؤاد الخفش المسؤولين الفلسطينيين ووسائل الإعلام والعاملين في مجال الأسرى وحقوق الإنسان من الوقوع بفخ مصطلح (أسرى ما قبل أوسلو).

وقال الباحث إن "هذا المصطلح يعمل على تجزئة قضية الأسرى بطريقة سيئة، فاتفاقية أوسلو لم تتطرق لقضية الأسرى بالذكر، ولم تعمل على إنهاء معاناة القدامى منهم، والذين يقارب عددهم في سجون الاحتلال ثمانين أسيراً".

وأضاف الخفش:" هذا تقزيم لقضية الأسرى وتجزئة لها ويعمل على إحباط الأسرى حين يسمعون عبر وسائل الإعلام ان الاهتمام منصب فقط على أسرى (ما قبل أوسلو) كما يجري حالياً، وعبر مطالبات المسؤولين الفلسطينيين دون الحديث عن الأسرى ككل".

وطالب الخفش السلطة الفلسطينية بالعمل من أجل الإفراج عن جميع الأسرى، وأن تجعل سقف المطالب هو جميع الأسرى حتى يتم الإفراج عن الأسرى القدامى، الذين لا يجب وضعهم في صف الاحتياط في حين عدم تحقيق أي شيء.

وتحدث الخفش عن قرابة ال500 أسير محكومين مدى الحياة (المؤبد) خلال الانتفاضتين وبعد تاريخ توقيع اتفاقية أوسلو لا حديث عنهم ولا مطالبة بإنهاء معاناتهم ولا يشملهم المصطلح "قبل وبعد أوسلو".

مبارك يصل إلى مقر أكاديمية الشرطة لحضور ثاني جلسات إعادة محاكمته فى قضية قتل المتظاهرين

وصل الرئيس السابق حسني مبارك لمقر أكاديمية الشرطة، حيث تم نقله من مستشفى سجن المزرعة إلى الأكاديمية، فى طائرة هليكوبتر مجهزة طبيًا. وهبطت الطائرة وسط إجراءات أمنية مشددة، وتم نقله إلى الغرفة المجاورة لمقر المحاكمة داخل الأكاديمية.

وتستكمل محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمقر الأكاديمية برئاسة المستشار محمود كامل الرشيدى اليوم الاثنين، نظر محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه وحبيب العادلي و6 من مساعديه، ورجل الأعمال الهارب حسين سالم في تهمة قتل المتظاهرين والاستيلاء على المال العام، ومن المقرر أن تقوم المحكمة اليوم بفض أحراز القضية.

انشر عبر