شريط الأخبار

حماس: اتهامنا باقتحام سجون مصرية باطلة

07:57 - 09 كانون أول / يونيو 2013

وكالات - فلسطين اليوم


نفت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التصريحات التي أدلى بها, وزير الداخلية المصري الأسبق محمود وجدي, حول "تعاونها مع جماعة الإخوان المسلمين في اقتحام سجون مصرية" خلال ثورة 25 يناير/ كانون الثاني التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري, لوكالة "الأناضول" للأنباء،: "تصريحات وزير الداخلية المصري الأسبق واتهامه لحماس باقتحام السجون المصرية, لا أساس لها من الصحة, وفارغة المضمون".

وأكد أبو زهري, أن حركة حماس "ليس لها أي علاقة بالأحداث التي جرت بجمهورية مصر العربية (خلال أحداث الثورة), من اقتحامات للسجون ومشاركة جماعة الإخوان المسلمين في الإفراج عن معتقلين فلسطينيين ومصريين كانوا بداخلها".

وأوضح أن "عدد من الفلسطينيين الذين هربوا من السجون المصرية, خلال فترة الثورة, قام الجيش المصري باعتقالهم, وأعاد النظر في ملفاتهم, ثم قرر الإفراج عنهم وإدخالهم لقطاع غزة بعد التأكد من قرارات الإفراج التي صدرت بحقهم".

ولفت أبو زهري إلى أن قيادات من عهد نظام الرئيس السابق حسني مبارك, كانوا يرفضون الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين, رغم صدور قرارات من المحاكم المصرية بالإفراج عنهم, مشيرا إلى أن أحد المعتقلين الفلسطينيين قد توفى جراء التعذيب داخل السجون المصرية.

مطالبة بمحاكمة الجناة
وطالب أبو زهري, القضاء المصري بمحاكمة كل من تسبب بقتل أو سجن أي معتقل فلسطيني داخل السجون المصرية بدون وجه حق, وتقديمه للقضاء المصري تمهيدا لمحاكمته.

وعد أبو زهري, تصريحات وزير الداخلية المصري الأسبق, واتهاماته الأخيرة لحماس, بأنه "جزء من اللعبة السياسية التي تجري بمصر, والزج بالحركة في تلك الخلافات".

وكانت مصادر قضائية مصرية, قد ذكرت أن وزير الداخلية المصري الأسبق محمود وجدي شهد, أول من أمس, أمام محكمة بمدينة الإسماعيلية, شمال شرق القاهرة, بأن حركة حماس وجماعة الإخوان المسلمين تعاونتا لاقتحام سجون خلال ثورة 25 يناير / كانون الثاني.

وقال المصادر إن "وجدي الذي شغل المنصب بعد أيام من اندلاع الثورة" أبلغ محكمة جنح مستأنف الإسماعيلية بأن المخابرات العامة المصرية رصدت معلومات تفيد بالتواصل بين الإخوان وحركة حماس بشأن المشاركة في جمعة الغضب (رابع أيام الثورة) واقتحام السجون". ومن بين من أطلق سراحهم بعد اقتحام السجون, آنذاك 34 عضواً قيادياً في جماعة الإخوان المسلمين بينهم محمد مرسي الذي انتخب رئيسا لمصر في يونيو/ حزيران من العام الماضي.

انشر عبر