شريط الأخبار

غضب في "اسرائيل" بعد تعيين سفيرة لواشنطن في الأمم المتحدة

11:23 - 07 تشرين أول / يونيو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

اثار تعيين الرئيس الاميركي باراك اوباما لـ "سمانثا باور"، ردود فعل غاضبة في الصحافة "الاسرائيلية"، وذلك بسبب تصريحات كانت قد صدرت عنها في السابق، لصالح الفلسطينيين، كان ابرزها مطالبة الولايات المتحدة بالتخلي عن "إسرائيل".
واستعرضت صحيفة "يديعوت احرونوت" في عددها الصادر اليوم مجموعة من التصريحات الصادرة عن باور، والتي اعتبرتها إستفزازية لــ"إسرائيل" .
 
وكانت باور صرحت عام "2002" :بأنه "ليس من المتوجب ان تستمر الولايات المتحدة بإهدار مليارات الدولارات لتمويل الدعم العسكري لــ"إسرائيل"، بل عليها توظيف هذه المليارات لإقامة الدولة الفلسطينية، وعلى الولايات المتحدة التدخل لمنع ذبح شعب كامل".
وفي العام "2004" صرّحت باور: "على الولايات المتحدة ممارسة المزيد من الضغوط على "اسرائيل"، من اجل إرغامها على التوصل الى حل مع الفلسطينيين".
 
وفي تصريح لها في العام "2005"  قالت: " حل الصراع الفلسطيني "الاسرائيلي"، واجب من أجل حل الصراع في منطقة الشرق الاوسط بأكمله".
 
وطالبت باور في العام "2006" بإبتعاد اميركا عن اسرائيل بقولها: " على الولايات المتحدة الابتعاد عن "اسرائيل"، من اجل نزع سلاحها، وإتاحة المجال امام إقامة الدولة الفلسطينية ".
 
وتقول صحيفة "يديعوت احرنوت": ان سمانثا (43 عاماً) معروفة بجرأتها في قول رأيها، حتى لو لم يكن مطابقاً لوجهة نظر الآخرين، وانها تشغل حالياً رئاسة قسم حقوق الانسان في مجلس الامن القومي في الادراة الاميركية، وكانت قد دعت ايضاً لوقف حرب الولايات المتحدة ضد الارهاب.
وعملت في السابق في مجال الصحافة وغطت احداث الحرب في يوغسلافيا السابقة ، وحاز كتابها حول هذه الحرب بعنوان "ذبح شعب" ، على جائزة بوليتزر العالمية ، واختيرت من قبل مجلة التايم كإحدى النساء المؤثرات في العالم .

انشر عبر