شريط الأخبار

الاتحاد الأوروبي يتراجع عن تصنيف حزب الله منظمة إرهابية

11:33 - 07 تموز / يونيو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

نقلت صحيفة "معاريف" في موقعها على الشبكة، اليوم الجمعة، عن مسؤولين سياسيين "إسرائيليين" قولهم إنه بعد أسبوعين من إعلان دول في الاتحاد الأوروبي عن دعمهم للإعلان عن حزب الله "منظمة إرهابية"، اتضح أن ذلك لن يحصل، وذلك بناء على مباحثات أجريت قبل عدة أيام من قبل لجنة خبراء تابعة للاتحاد الأوروبي.

يذكر أنه قبل أسبوعين أعلنت دول مركزية في الاتحاد الأوروبي عن رغبتها في اعتبار الذراع العسكري لحزب الله على أنه "منظمة إرهابية". وجاء أنه حصل تحول في موقف ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإسبانيا في أعقاب تدخل حزب الله في القتال في سورية، الأمر الذي دفع هذه الدول إلى التوجه إلى مؤسسات الاتحاد الأوروبي للبدء في عملية قضائية تؤدي إلى الإعلان عن حزب الله "إرهابيا".

وتابعت الصحيفة أن مباحثات جرت هذا الأسبوع في بروكسل من قبل جنة مختصين، كان يفترض فيها أن تفحص الأدلة بشأن حزب الله. وبحسب "معاريف" فقد تحول النقاش من نقاش على الحقائق إلى نقاش سياسي. وفي حين طلبت كبريات دول الاتحاد الدفع بالعملية، فإن دولتين، وصفتهما "معاريف" بأنهما "معاديتان"، إيرلندا والسويد، عبرتا عن اعتراضهما الحاد على ذلك.

وبحسب "معاريف" فإن التبرير الرسمي لموقفي إيرلندا والسويد هو "المخاوف على الاستقرار في لبنان". وتابعت الصحيفة أنه في محادثات مغلقة مع ممثلين "إسرائيليين" أشارت الدولتان إلى مخاوفهما على "سلامة جنودهما في لبنان العاملين في إطار قوات الطوارئ الدولية – اليونيفيل".

وتقرر في نهاية المباحثات تأجيل اتخاذ القرار لمدة أسبوعين. وبحسب التقارير الدبلوماسية "الإسرائيلية" التي وصلت من بروكسل فإن احتمالات الإعلان عن حزب الله "منظمة إرهابية" ضئيلة جدا.

وأشارت في هذا السياق إلى أن المبدأ الموجه لقرارات الاتحاد الأوروبي يقتضي اتخاذ قرارات بإجماع تام. وبالتالي وبسبب موقف ستوكهولم ودبلن فمن غير المتوقع أن يتم اتخاذ قرار. وبحسب مسؤول "إسرائيلي"، وصف بأنه مطلع، فإنه في حال عقد الاجتماع بعد أسبوعين فسوف يتم تحجيم الموضوع وشطبه عمليا عن جدول الأعمال.

كما لفتت "معاريف" إلى أن بلغاريا نفسها تراجعت عن اتهام حزب الله بتنفيذ الهجوم على مدينة بورغاس، قبل نحو سنة والتي قتل فيها 6 "إسرائيليين". كما لفتت في هذا السياق إلى تصريحات وزير الخارجية الجديد كريستيان فيغنين، قوله إنه من المهم ألا يتخذ الاتحاد الأوروبي قراره بشأن حزب الله استنادا إلى الأدلة غير الواضحة في عملية بورغاس.

انشر عبر