شريط الأخبار

"إسرائيل" مستعدة لمناقشة مبادرة الجامعة العربية

نتنياهو لـ"أبو مازن" أعطي فرصة للسلام‏

07:35 - 05 حزيران / يونيو 2013

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

أعرب رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، اليوم عن استعداد بلاده لمناقشة أي مبادرة سلام بما في ذلك مبادرة الجامعة العربية.

وقال نتنياهو "إننا مستعدون لمناقشة أي مبادرة تطرح على أنها اقتراح، ولكن ليس من قبيل الإملاء"، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

وأضاف "أدعو رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى طرح الشروط المسبقة جانبًا ويأتي ويتحدث.. ولأنه لا يتحدث اللغة العبرية ولغتي العربية ليست جيدة فإنني سوف أتحدث إليه بلغة نعرفها سويا وأقول: أعط السلام فرصة".

وأعرب نتنياهو عن استعداده لاتخاذ قرارات صعبة في سبيل إحلال السلام شريطة أن يتخذ الفلسطينيون هم أيضا قرارات مماثلة.. وشدد رئيس الوزراء خلال نقاش للهيئة العامة للكنيست كرس لمناقشة مبادرة الجامعة العربية على أن "إسرائيل" لا تتملص من عملية السلام ولا تعرقلها، بحسب الإذاعة الإسرائيلية.

ودعا نتنياهو رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى خوض محادثات السلام بدون شروط مسبقة.. أما رئيسة المعارضة شيلى يحيموفيتش فقد اتهمت الحكومة بأنها تتبع نهجا سياسيا يقود إلى خلق دولة ثنائية القومية.

وناشدت حكومة الاحتلال الدخول في مفاوضات حول التسوية الدائمة مع الفلسطينيين فورا، معربة عن اعتقادها بأن من الممكن إحراز تقدم في المفاوضات رغم الشروط المسبقة.. وأقرت يحيموفيتش بان بعض جوانب مبادرة الجامعة العربية تنطوي على إشكالات إلا أنها تشكل فرصة سانحة لإحلال سلام، وتعهدت بتوفير شبكة أمان لتنياهو في حال قرر تبنيها.

كان رئيس وفد الجامعة العربية، ورئيس الوزراء القطري، الشيخ حمد بن جاسم قد أعلن في اجتماع مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيرى في إبريل عن طرح مبادرة، وتسمح بتبادل ضئيل للأراضي بخلاف مبادرة السلام العربية عام 2002، التي طرحها العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز، والتي نصت على انسحاب إسرائيل الكامل إلى حدود الرابع من يونيه 1967.. ولكن إسرائيل رفضت المبادرة.

يشار إلى أن مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية متوقفة منذ أكتوبر عام 2010 على خلفية الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

انشر عبر