شريط الأخبار

في ذكرى نكبة حزيران..الجهاد:خطرٌ يعصف بالمسجد الأقصى وشعبنا والأمة منشغلون

12:37 - 05 تشرين ثاني / يونيو 2013

غزة - فلسطين اليوم


حذرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، من مخططات الاحتلال الرامية للسيطرة الكاملة على المسجد الأقصى المبارك تمهيداً لتحقيق المزاعم التلمودية فيه.

ودعت حركة الجهاد الإسلامي في بيان صحفي بمناسبة ذكرى نكبة حزيران، للتنبه جيداً لما يحاك من مؤامرات تستغل حالة انشغال شعبنا والأمة في متاهات السياسة وألعوبات إلهاء الشعوب عمّا يجري في مدينة القدس.

ويصادف اليوم الذكرى السادسة والأربعين لاحتلال مدينة القدس؛ واحتلال ما تبقى من أراضي فلسطين، وأراضٍ تتبع لبلدان عربية مجاورة، في أعقاب حربٍ طاحنة راح ضحيتها نحو 25 ألف شهيد، فضلاً عن تهجير عشرات الآلاف، ومحو قرى وبلدات بأكملها، ناهيك عن فتح باب الاستيطان تحديداً في الضفة.

ففي الخامس من حزيران عام 1967م حلّ بشعبنا الأبي الصامد، نكبةٌ جديدة لا تقل عن تلك التي وقعت في العام 1948م؛ إذ لم تنته حتى اللحظة تبعات هذا الحدث التاريخي الأسود، فمدينة القدس لا تزال تئن في الأسر، وأنياب التهويد، ومخالب الاستيطان تنهب أرضها، وتُزيف حضارتها الإسلامية العريقة.

فسنواتٌ طوال مرّت على احتلال القدس والضفة والجولان، فيما يواصل أبناء هذه القلاع الشامخة تحديهم وصمودهم في وجه جيش الإجرام الصهيوني، غير آبهين بآلة القتل والحصار والدمار التي ما فتئت تواصل إرهابها الذي تؤججه أساطير التلمود، وعنصرية بني صهيون.

ستةٌ وأربعون عاماً انطوت ولا يزال المقدسيون يكابدون ويصارعون ويقارعون ويدفعون دماءهم وأرواحهم ضريبة تمسكهم بأرضهم ومقدساتهم، وفي ظل هذا الثبات والتحدي تخرج أصواتٌ تنادي هنا وهناك باستئناف نهج التفاوض الذي لطالما شكل غطاءاً لضياع القدس.

وقالت الحركة في بيانها:"لقد سقطت القدس في ظل تفكك الأمة وانسلاخها عن مقومات النهضة والانتصار، وبدلاً من استعادتها لوحدتها ازدادت عوامل التفكك والتقسيم، ووصلت أوضاعنا الداخلية حدوداً فاضحة من الظلم والعمل على قهر إرادة الشعوب التواقة للجهاد والمقاومة من أجل تحرير القدس واستعادة المسجد الأقصى".

وشددت، على أن ما يجري في مدينة القدس يضع الأمة بأسرها أمام واجباتها باستعادة دورها ومكانتها، واستجماع قوتها، والتصدي للمشروع الصهيوني الحاقد الذي ما فتئ يسعى لنخر قوتنا، وضرب طاقاتنا، وتشتيت إمكاناتنا.

وعاهدت حركة الجهاد الله ومن ثمَّ جماهير شعبنا وأمتنا على التمسك بالثوابت، والتشبث بالحقوق، واستمرار المقاومة حتى دحر المحتلين الغزاة عن أرضنا ومقدساتنا مهما كلَّفنا ذلك من ثمنٍ وتضحيات.

انشر عبر