شريط الأخبار

التجمع الإعلامي: انتهاكات "إسرائيلية" وفلسطينية خطيرة بحق الصحفيين خلال أيار

12:01 - 04 تشرين أول / يونيو 2013

غزة - فلسطين اليوم

قال التجمع الإعلامي الشبابي الفلسطيني إن انتهاكات "إسرائيلية" وفلسطينية خطيرة سُجّلت بحق الصحفيين الفلسطينيين خلال شهر مايو/ أيار المنصرم، داعيا إلى ضرورة وضع حد لتلك الانتهاكات وإفساح المجال واسعا امام مزيد من الحريات الإعلامية.

وأضاف التجمع الإعلامي في تقريره الشهري للحريات أن شهر أيار الماضي شهد تصعيداً خطيراً من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين والمصورين الفلسطينيين في محافظات الضفة الغربية والقدس المحتلة، حيث تم رصد أكثر من 16 انتهاكاً. 

وأوضح أن الطواقم الصحفية الفلسطينية عرضت إلى الاعتداء المباشر من قبل قوات الاحتلال، توزعت بين الاعتقال (6 حالات) وتعرض العشرات للاعتداء والضرب وإطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع خلال تغطيتهم المواجهات في مناطق الضفة الغربية والقدس المحتلة.

كما تطرق التقرير إلى تصاعد الانتهاكات بحق الصحفيين من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة حيث تم رصد (13) حالة انتهاكا، تمثلت بمقتل صحفي وإغلاق 3 مؤسسات إعلامية واعتقال 3 حالات إلى جانب استدعاء 3 حالات وتهديد ومنع من التغطية.

وفيما يخص المعتقلين من الصحفيين الفلسطينيين في سجون الاحتلال أشار التقرير إلى وجود 14 صحفيا في المعتقلات الاسرائيلية، داعيا الى ضرورة تسليط الضوء عليهم والعمل على إطلاق سراحهم.

كما عبر التجمع عن قلقه من تصاعد انتهاكات  الاحتلال الاسرائيلي وما تشكله من خطورة على سلامة وحياة الصحفيين والمصورين وخاصة في مناطق الضفة الغربية والقدس المحتلة.

ودعا كافة المؤسسات والاتحادات الدولية والإقليمية التي تعنى بحقوق وسلامة الصحفيين وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين، ومنظمة مراسلون بلا حدود، واتحاد الصحفيين العرب، إلى ضرورة العمل على توفير الحماية للصحفيين الفلسطينيين الذين يتعرضون يوميا للانتهاكات من قبل قوات الاحتلال. داعيا في ذات الوقت المجتمع الدولي لضرورة التدخل لإيقاف الممارسات "الإسرائيلية" السافرة والمستمرة بحقهم بلا رادع.

كما طالب كافة الجهات الامنية والمسؤولة بضرورة متابعة الانتهاكات الخطيرة التي تعرض لها الصحفيين وخاصة التهديدات بالقتل وأخذها على محمل الجد.

وشدد على ضرورة أن توقف الاجهزة الامنية الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، انتهاكاتها الأمنية بشكل تام بحق الصحفيين، بما ذلك الاعتقال والاحتجاز والاستدعاء والتحقيق، او أي من أشكال المضايقات الأخرى.

وفيما يلي تفصيل لأهم الانتهاكات التي رصدها التجمع الإعلامي في تقريره الشهري:

أولا: انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي:

2/5/2013: المحكمة العسكرية الإسرائيلية تصدر حكما على مراسل فضائية "الأقصى" في الضفة الغربية الصحافي طارق أبو زيد، بالسجن ثلاثة أشهر ويوماً واحداً ودفع غرامة مالية. يُذكر أن أبو زيد اعتُقل في آذار/مارس الماضي، ويقضي  فترة اعتقاله في سجن مجدو الإسرائيلي.

7/5/2013: شرطة الاحتلال تمنع دخول الصحافيين والمصورين الى باحات المسجد الأقصى لتغطية مجريات الأحداث التي اندلعت فيها، وأعاقت عملهم خلال تواجدهم للتغطية بالقرب من أبواب المسجد الأقصى المبارك.

7/5/2013: محكمة الاحتلال في معسكر "عوفر" القريب من رام الله تصدر حكما بالسجن لمدة خمسة شهور وغرامة مالية تقدر بـ(600) دولار، بحق الصحفي مصعب شاور، بتهمة "التحريض على السلطات الإسرائيلية". ويُذكر أن قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت شاور من بيته في الخليل بتاريخ 25 شباط/فبراير 2013.

8/5/2013: شرطة الاحتلال تعتدي على المصورين والصحافيين والطواقم التلفزيونية التي تواجدت لتغطية "مسيرة توحيد القدس" التي يشارك فيها سنوياً آلاف المستوطنين. واعاقت عمل معظم الصحافيين واعتقلت كلاً من المصورين الفلسطينيين فايز أبو رميلة ونجيب الرازم والمصور الإسرائيلي أورن زيف الذي تعرض للضرب والاعتقال خلال تصويره اعتداء عناصر الشرطة بالضرب المبرح على أبو رميلة خلال اعتقاله.

8/5/2013: شرطة الاحتلال تُعيق عمل طواقم تلفزيونَي "فلسطين" و"الميادين" وقناة "العربية"، إضافة إلى الاعتداء بالضرب المبرح على المصورين عمار عوض وسليمان خضر خلال تغطيتهم مسيرة القدس.

13/5/2013: متحف الأخبار الأمريكي "نيوزيوم" في واشنطن، يلغي تكريم مصوري قناة الأقصى حسام سلامة ومحمود الكومي، الذين استشهدا أثناء تغطيتهما الحرب الأخيرة على قطاع في تشرين الثاني / نوفمبر 2012 إثر استهداف سيارتهما بصاروخ خلال غارة إسرائيلية .

13/5/2013: سلطات الاحتلال تعقد جلسة للنظر في تخفيض الحكم الإداري للأسير الصحفي عامر أبو عرفة. وتؤجّل قرار المحكمة بسبب الاعياد الإسرائيلية مع توقعات بأن يكون القرار بعدم التمديد وأن يطلق سراح أبو عرفة في الخامس من أب/أغسطس المقبل. يُذكر أن قوات الاحتلال قد اعتقلت أبو عرفة في آب/أغسطس 2011، ومددت له الاعتقال الإداري أكثر من مرة  تحت ذريعة أن "المخابرات الإسرائيلية تحتفظ بملف سري ضده".

15/5/2013: قوات الاحتلال تعتقل مصور قناة "العربية" توفيق صليبا ومدير "نادي الأسير" في القدس ناصر قوس، وتعتدي على مصور الوكالة الصينية معمر عوض، كما عمدت إلى  رش الصحفيين بالمياه الملوثة خلال تواجدهم في منطقة باب العمود لتغطية محاولات قمع الشرطة الإسرائيلية للمسيرة التي انطلقت في مدينة القدس في ذكرى النكبة والتي فشلت الشرطة في تفريقها.

17/5/2013: قوات الاحتلال تستهدف مراسل وكالة "الأناضول" التركية  معاذ مشعل، بأكثر من سبع قنابل صوت أُطلقت عليه بشكل مباشر ما أدى إلى إصابته بحروق في قدمه اليمنى، وذلك خلال تغطيته المواجهات بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين بالقرب من المدخل الجنوبي لبلدة سلواد القريبة من رام الله.

18/5/2013: إصابة  مصور "مركز معلومات وادي حلوة" مجد غيث، في أذنه ويده بشظايا قنبلة صوت أطلقها جنود الاحتلال، استهدفت مجموعة من الصحافيين خلال تغطيتهم المواجهات التي اندلعت في منطقة باب العمود في القدس المحتلة.

18/5/2013: شرطة الاحتلال تحتجز الصحفي أمير عبد ربه، لعدة ساعات من دون إعطائه أي توضيح عن السبب، خلال تغطيته المواجهات التي اندلعت في منطقة باب العمود في القدس.

18/5/2013: إصابة مصور "شبكة قدس" حذيفة على جاموس (20 عاماً) برصاصة مطاطية في فكه العلوي أثناء تصويره لمواجهات بين قوات الاحتلال وشبّان فلسطينيين في بلدة أبو ديس شمال شرق القدس المحتلة.

26/5/2013: قوات الاحتلال تعتقل الصحفي والناشط في الإعلام الاجتماعي عدي حريبات من بيته في قرية الطبقة غرب مدينة الخليل. ويُذكر أن "حريبات" نظّم منذ نحو عام مع عدد من الصحفيين مجموعة تحت اسم" انت الصوت" حيث يقومون بتصوير الفعاليات الاجتماعية والمشكلات التي يعانيها سكان قرية الطبقة ومدينة دورا.

26/5/2013: قوات الاحتلال تُطلق سراح مراسل فضائية "الأقصى" في الضفة الغربية الصحافي طارق أبو زيد بعد اعتقال دام تسعة وسبعين يوماً.

فيما تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقال أربعة عشر صحفياً في معتقلاتها وهم:

- ياسين محمد ياسين أبو خضير، من القدس، كان يعمل صحفيا في جريدة القدس والطلائع والنهار، اعتقل بتاريخ 27/12/1987، محكوم بالسجن 28 سنة.

- محمود موسى عيسى، من القدس- عناتا، عمل مراسلا لصحيفة صوت الحق والحرية ومديرا للتحرير فيها، اعتقل بتاريخ 3/6/1993م، محكوم 3مؤبدات+41سنة.

- عامر عبد الحليم أبو عرفة، من الخليل، ويعمل مراسلا لوكالة شهاب في الضفة الغربية، يخضع للاعتقال الإداري منذ اعتقاله في 21/8/2011م.

- شريف الرجوب، من الخليل- دورا، يعمل مراسلا لإذاعة صوت الأقصى في مدينة الخليل، اعتقل بتاريخ 3/6/2012، وصدر بحقه حكما بالسجن لمدة 15 شهراً.

- محمد سباعنة (34 عاما)، من جنين، رسام الكاريكاتير في صحيفة الحياة الجديدة، اعتقل أثناء عودته من الأردن عبر معبر الكرامة بتاريخ16/2/2013، وصدر بحقه حكما بالسجن 5 شهور وغرامة مالية.

- مصعب شاور (22 عاماً)، مقدم برنامج الأسرى في إذاعة الخليل، اعتقل بتاريخ 25/2/2013

- صلاح عواد، من قرية عورتا إلى الجنوب الشرقي من مدينة نابلس، معتقل منذ نيسان (أبريل) 2011، تم محاكمته بـ7 سنوات، وهو متخرج من قسم الصحافة بجامعة النجاح بنابلس، وكان يشغل مدير الدائرة الإعلامية في نادي الأسير الفلسطيني.

- عنان سمير عجاوي، من بلدة عجة جنوب جنين، اعتقل على معبر الكرامة بتاريخ 16/1/2013 وذلك أثناء عودته من جمهورية مصر العربية.

- بكر محمد رشيد العتيلي (26) عاماً من بلدة عتيل بمحافظة طولكرم، اعتقل من منزله بمدينة نابلس حيث يعمل هناك، بتاريخ 6/3/2013، ويعمل مصورا صحفيا للعديد من الوكالات.

- أحمد الصيفي، من قرية بيزريت قضاء رام الله، طالب في كلية الإعلام في جامعة بيرزيت، معتقل منذ 19/8/2009 ويقضي حكما بالسجن لمدة "19 عاماً".

- مراد محمد أبو البهاء رام الله يعمل صحفيا في مكتب نواب المجلس التشريعي في رام الله، معتقل منذ تاريخ 15/6/2012م.

- ثامر سباعنة، من بلدة قباطية قضاء جنين، لا يزال موقوفاً في مركز تحقيق الجلمة منذ تاريخ 6/3/2013.

- وليد خالد (41) عاما من بلدة سكاكا شمال سلفيت، صحفي وكاتب، اعتقل بتاريخ 10 أذار 2013م، بعد أن أفرج عنه في 5/9/2012 ( أمضى ما مجموعه 18 عاما في سجون الاحتلال).

- عدي حربيات، اعتقل من منزله في قرية الطبقة غرب مدينة الخليل بتاريخ 26/5/2003.

ثانيا الانتهاكات الفلسطينية الداخلية بحق الصحفيين.

2/5/2013: هاجم نقيب الصحافيين في الضفة الغربية عبد الناصر النجار، مديرة مؤسسة "فلسطينيات" الإعلامية وفاء عبد الرحمن متهماً إياها بأنها "عميلة للمخابرات الأمريكية"، خلال نقاش دار بينهما، على خلفية قيام النجار بوقف عرض فيلم من انتاج تلفزيون "وطن" بعنوان "حريات جريئة" كان يعُرض في افتتاح احتفالية "اليوم العالمي لحرية الصحافة" في رام الله، ويُظهر انتهاك الأجهزة الامنية الفلسطينية لحرية الصحافيين الفلسطينيين.

5/5/2013:  الصحفي محمد عوض الذي يعمل "مونتير" في شركة "رامسات" للإنتاج الإعلامي والمعتقل لدى الأجهزة الأمنية في رام الله منذ ما يقارب 3 أشهر يُعلن إضرابه عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله دون اثبات التهم الموجهة ضده.

6/5/2013: الإعلامية الفلسطينية وفاء عبد الرحمن، تتقدم بشكوى أمام النيابة العامة ضد نقيب الصحافيين في الضفة الغربية عبد الناصر النجار، بتهمة "التهديد والتشهير والشتم" عبر الهاتف.

7/5/2013:  أفراد من الشرطة التابعة للحكومة في غزة، يعتدون على مجموعة من الصحافيين بالضرب والاحتجاز أثناء تغطيتهم مسيرة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على سوريا.

8/5/2013: الأجهزة الامنية في حكومة غزة، تمنع مراسل قناة "الكتاب" سعدي حمد، من إجراء مقابلة خاصة مع رئيس مجلس النواب البحريني خليفة بن أحمد الظهراني، أمام مبنى المجلس التشريعي في مدينة غزة.

9/5/2013: تعرضت معدّة ومقدمة برنامج "عين على" في تلفزيون "فلسطين" الاعلامية ربى النجار، لتهديدات بالقتل والاغتصاب، تم بثّها على موقع "يوتيوب" (YouTube)، وذلك بعد تقديمها تحقيقاً متلفزاً يفضح تورط عنصرا من الشرطة وموظفا في بلدية بتشغيل المتسولين في شوارع مدينة رام الله.

12/5/2013: جهاز الامن الوقائي الفلسطيني في مدينة الخليل، يعتقل محرر الشؤون الإسرائيلية في شبكة "هنا القدس" وإذاعة "راية" الصحافي عمر أبو عرقوب، بعد يوم على استدعائه لمقابلة جهاز المخابرات والتحقيق معه.

12/5/2013: محكمة بداية رام الله ، تؤجل النظر في إخلاء سبيل الصحفي محمد عوض أسبوعاً، الى 19 أيار/مايو، ليكون التأجيل الثالث على التوالي خلال شهرين.

13/5/2013: جهاز المخابرات الفلسطينية يُسلم الصحافي هارون أبو عرة ، استدعاءً للمقابلة في مقر الجهاز في مدينة رام الله، صباح الأربعاء 15 أيار/مايو.

15/5/2013: جهاز الأمن الوقائي، يُخضغ الصحفي عمر أبو عرقوب للتحقيق مرة ثالثة على التوالي، بعد توجهه الى مقر الوقائي في مدينة الخليل لتسلم جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به والذاكرة "الفلاش".

15/5/2013: جهاز المخابرات الفلسطينية، يستدعي ويحقق مع الصحفي والمخرج هارون أبو عرة، بعد إبلاغه قبل يومين بضرورة مراجعة المخابرات في مدينة رام الله. وكان ذات الجهاز قد اعتقل أبو عرة لمدة عشرة أيام في كانون الثاني/يناير 2013، بتهمة "إطالة اللسان على الرئيس محمود عباس".

16/5/2013: النيابة العامة الفلسطينية في محافظة بيت لحم، تُصدر قراراً بإغلاق ثلاث مؤسسات إعلامية محلية (اذاعة "صوت الوحدة" في مخيم الدهيشة، و تلفزيونَي "الكل" و"الرعاة") لعدم قدرتها على تسديد رسوم اشتراكها السنوي في وزارة الاتصالات.

16/5/2013: النيابة العامة الفلسطينية في مدينة رام الله، تطلق سراح الكاتب والصحافي ساري عرابي المعتقل من قبل جهاز الأمن الوقائي، وذلك بعد ثلاثة أيام من اعتقاله. ويُذكر أن عرابي يكتب في العديد من وسائل الإعلام الإلكترونية والمجلات العربية.

19/5/2013: محكمة بداية رام الله تمدد توقيف الصحفي محمد عوض حتى الثلاثين من حزيران/ يونيو الجاري، بواقع  42 يوماً، وكانت المحكمة قد أجّلت النظر في إخلاء السبيل العاشر الذي قدمه محامي "سكايز" للصحافي عوض مرتين، في السادس والثاني عشر من الشهر الجاري، لتعود وترفض طلب إخلاء السبيل وتقرر تمديد التوقيف. وكان جهاز الأمن الوقائي قد اعتقل الصحفي عوض في 19 شباط/فبراير 2013، من مكان عمله في وكالة "راماسات" في نابلس، ولم يتم توجيه أي تهمة له حتى اليوم.

20/5/2013: مقتل الصحافي الفلسطيني معتز ابو صفية (23 عاماً)، ،  والذي يعمل محرراً في اذاعة "صوت الشعب" ومراسلاً لفضائية "الشروق الجزائرية" من غزة، إثر اطلاق النار عليه خلال شجار عائلي.

21/5/2013: جهاز الأمن الوقائي يعتقل مراسل إذاعة "كل الناس" المحلية، سليم السلمان من بيته في طولكرم.

22/5/2013:  محكمة صلح طوباس، تقرر إخلاء سبيل الصحافي محمد بشارات المعتقل منذ ثلاثة أيام. وأُخلي سبيل بشارت بكفالة مالية قدرها 150 دولاراً ، كما تمّ تأجيل النظر في قضيته إلى 26 حزيران/يونيو الجاري.

25/5/2013: العثور على قنبلة كانت موضوعة أمام منزل أحد أفراد طاقم برنامج التحقيقات على تلفزيون فلسطين "عين على" ناصر أبو ميالة في مدينة البيرة، وبداخلها رسالة تهديد.

25/5/2013: جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة في غزة يستدعي وزير الثقافة السابق والكاتب ابراهيم أبراش للتحقيق، على خلفية كتابته مقالا انتقد فيه زيارة الشيخ يوسف القرضاوي لقطاع غزة.

27/5/2013: محكمة بداية رام الله تقرر الإفراج بكفالة عن الصحفي محمد عوض، بعد اعتقال لمدة 97 يوماً. وكان جهاز الأمن الوقائي قد اعتقل عوض من مقر عمله في وكالة "راماسات" في مدينة نابلس مساء 19 شباط/فبراير 2013.

ثالثا: التوصيات:

وإزاء هذه الانتهاكات الخطيرة في الحريات العامة والاعتداء على الصحفيين والمصورين فإن التجمع الإعلامي الشبابي الفلسطيني يؤكد على التالي:

- يعبر عن قلقه من تصاعد انتهاكات الاحتلال "الإسرائيلي" وما تشكله من خطورة على سلامة وحياة الصحفيين والمصورين وخاصة في مناطق الضفة الغربية والقدس المحتلة.

- يدعو كافة المؤسسات والاتحادات الدولية والإقليمية التي تعنى بحقوق وسلامة الصحفيين وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين، ومنظمة مراسلون بلا حدود، واتحاد الصحفيين العرب، بضرورة العمل على توفير الحماية للصحفيين الفلسطينيين الذين يتعرضون يوميا للانتهاكات من قبل قوات الاحتلال. كما يدعو المجتمع الدولي لضرورة التدخل لإيقاف الممارسات الإسرائيلية السافرة والمستمرة بحقهم بلا رادع.

- نطالب كافة الجهات الأمنية والمسؤولة بضرورة متابعة الانتهاكات الخطيرة التي تعرض لها الصحفيين وخاصة التهديدات بالقتل وأخذها على محمل الجد.

- ندعو الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، بوقف الانتهاكات الأمنية بشكل تام بحق الصحفيين، بما ذلك الاعتقال والاحتجاز والاستدعاء والتحقيق، أو أي من أشكال المضايقات الأخرى.

انشر عبر