شريط الأخبار

مسئول أمريكي يحذر من تخلي كيري عن جهوده

09:35 - 04 حزيران / يونيو 2013

رويترز - فلسطين اليوم

قال مسؤول أميركي في مقابلة مع الوكالة العالمية للصحافة "رويترز" مساء اليوم الاثنين، "إنه في حال أدرك وزير الخارجية الأميركي جون كيري عدم جدية الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، فإنه سيتخلى عن جهوده لمحاولة إعادتهما إلى طاولة المفاوضات.

ونقلت رويترز عن مسؤول أميركي، رفض الكشف عن اسمه في تقرير لمراسل الوكالة "محمد راشد" وهو المسئول عن تغطية أخبار وزارة الخارجية الأمريكية قوله "إن الموعد الذي سيقرر به كيري أن لا فائدة من محاولاته لتجديد العملية السلمية بين الطرفين آخذٌ بالاقتراب، بسبب تمسكهما بمواقفهما حتى هذه اللحظة، هذا ومن المتوقع أن يتسلم كيري ردود الأطراف في رام الله وتل أبيب على مقترحاته خلال الأسبوعين المقبلين".

ولفت مراسل الوكالة إلى أن المسئول الأمريكي قد تحدث عن أن هذه القضية لن تستطيع أن تشغل وزير الخارجية الأمريكي أكثر مما تستحق فهناك قضايا عالمية مهمة يجب الاهتمام بها، مشيراً إلى أنه لا يمكن صدع الرأس بهذه القضية عدة سنوات دون تقدم.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن جون كيري سيستمر في جهوده حتى نهاية الفترة المحددة لكلا الطرفين واستلام ردودهما على اقتراحات قد قدمها وزير الخارجية خلال الآونة الأخيرة، كما أشارت الصحيفة إلى أنه حتى نهاية الأسبوع الماضي فإن كيري قد تحدث هاتفياً مع كل من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والذي أوضح له أنه ينتظر رداً إيجابياً منه فيما يتعلق بتجديد المفاوضات مع الإسرائيليين.

وفي السياق ذاته فقد زار وزير الخارجية الأردني ناصر جوده الأراضي الفلسطينية يوم أمس واجتمع مع الرئيس عباس، وأشار إلى احتمال عودة كيري في غضون يومين والتي تعد الزيارة الخامسة خلال الشهرين والنصف الماضية.

ومن المقرر أن يجتمع كيري مساء اليوم مع وزيرة القضاء الإسرائيلي تسيبي ليفني المكلّفة بإدارة ملف المفاوضات مع الفلسطينيين، على هامش مشاركة الاثنين بالمؤتمر السنوي للجنة اليهودية الأميركية، حيث من المقرر أن يلقي كيري خطاباً أمام هذا المؤتمر يتطرق فيه للجهود المبذولة لإعادة العملية السلمية إلى مسارها.

وكشفت الصحيفة عن أن وزير الخارجية الأردني، ناصر جودة قد اقترح على أبو مازن عقد لقاءات فلسطينية - إسرائيلية في العاصمة الأردنية، تحت الرعاية الأردنية والأميركية المشتركة، وفقاً لما تم عليه الأمر في نهاية العام 2011.

وأضافت أنه لا إجابة لدى  الرئيس عباس حول هذا الطلب، مؤكدا أن وقف البناء في المستوطنات وإطلاق سراح المعتقلين الأمنيين هما الطريقة الوحيدة لخلق الأجواء المناسبة لتجديد المفاوضات مع "إسرائيل".

انشر عبر