شريط الأخبار

منتدى الإعلاميين: سلطة رام الله تستغل القضاء لملاحقة الصحفيين

11:02 - 03 تموز / يونيو 2013

غزة - فلسطين اليوم

طالب منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، سلطة رام الله، بوضع حد لاستغلال القضاء في ملاحقة الصحفيين وإرهابهم، مستنكراً اعتقال الصحافي جورج قنواتي مدير راديو بيت لحم 2000.

وقال المنتدى في بيانٍ اليوم الاثنين (3-6) تلقى مراسلنا نسخةً منه، إن النيابة العامة في بيت لحم قامت ظهر اليوم الاثنين الموافق 3-6-2013، بإيقاف الصحافي جورج قنواتي مدير راديو بيت لحم 2000 لـ 48 ساعة، بعد أن تم استدعاؤه للحضور صباحاً؛ بدعوى شكوى قُدمت ضده حول نشر بيان منسوب لكتائب الأقصى، حيث جرى استجوابه ومن ثم وقفه للمدة المذكورة.

وذكر أن الشكوى قُدمت ضده بدعوى أنه قام بنشر بيان لكتائب شهداء الأقصى على موقع الإذاعة، وهو بيان نفته حركة فتح، رغم وجود العديد من التشكيلات المسلحة لحركة فتح، ورغم أن الموقع الإلكتروني لراديو بيت لحم 2000 قام بنشر تنويه بنفي البيان المنشور في نفس اليوم.

وعبر المنتدى عن قلقه، من استمرار السلطة في الضفة في توظيف الأجسام القضائية في مواجهة حرية العمل الصحفي؛ إذ إنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها استغلال القضاء والنيابة لإخراس الصحافة والتضييق على الحريات.

وأشار المنتدى إلى أن الزميل قنواتي نفسه تعرض للملاحقة عدة مرات خلال عام 2012، بما في ذلك تقديمه للمحاكمة  على خلفية تعليقات كتبها على الفيس بوك، بعد أن تعرض للاعتقال خلال سبتمبر 2011، على خلفية كتابته تعليقا على صفحة الفيس بوك الخاصة به، تضمن نقداً لعمل مديرية الصحة في محافظة بيت لحم، بالإضافة لانتقاده لوجود مشروب صهيوني على طاولة اجتماع مدراء في الدائرة، في الوقت الذي كان يروج فيه لمقاطعة البضائع والمنتجات الصهيونية، ومن ثم جرى إخلاء سبيله فيما يمثل للمحاكمة بين الحين والآخر.

وندد منتدى الإعلاميين بشدة بهذه المحاكمات التي تتم على خلفية حرية الرأي والتعبير، ورأى أنها جزء من سياسة تكميم الأفواه وتخويف الصحافيين عن الكتابة بمهنية ولإرهابهم من أي كتابة نقدية للممارسات والظواهر السلبية، كما أنها تتعارض مع التعهدات التي أطلقها مسئولو السلطة المرة تلو الأخرى حول حرية العمل الإعلامي ووقف ملاحقة الصحفيين واعتقالهم.

ورفض المنتدى بشدة استغلال القانون والهيئات القضائية كسيف في وجه الصحافيين وقمع الحريات، مع التأكيد على أن من يستحق الاعتقال والمحاكمة هم المتورطون في قضايا الفساد واستغلال مواقعهم لصالح مصالح شخصية.

وطالب منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، منظمات حقوق الإنسان أن تتحمل مسئولياتها في متابعة حالات الاعتقال والمحاكمات التي تطال الصحافيين والكتاب في الضفة الغربية وأن تعلن موقفاً منها كما تفعل في قطاع غزة فالحقوق والحريات لا تتجزأ.

انشر عبر