شريط الأخبار

أردوغان: الذين قارنوا ما يحدث فى تركيا بالربيع العربى لا يعرفون شيئاً

04:36 - 03 كانون أول / يونيو 2013

وكالات - فلسطين اليوم


قال رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين، إن احتجاجات الشوارع ضد حكمه هى أفعال متطرفين، ورفض مقارنة ما يحدث فى بلاده بانتفاضات الربيع العربى.

وتشهد تركيا مظاهرات منذ يوم الجمعة احتجاجا على إفراط الشرطة فى استخدام القوة ضد محتجين كانوا ينظمون اعتصاما لمنع اقتلاع أشجار فى ساحة "تقسيم" الرئيسية فى اسطنبول. وتصاعدت المظاهرات منذ ذلك الحين إلى أكبر اضطرابات مناهضة للحكومة التركية منذ سنوات، مما يشكل تحديا لسلطة أردوغان.

وقال أردوغان إن المحتجين قد يكونون "خدعوا" من قبل المعارضة والمتطرفين. وأضاف "أتساءل عن نوع الرسالة التى يريد المحتجون إرسالها. أنا أتعجب، ما الذى لم تحققه الحكومة التركية؟".

وتحدث أردوغان للصحفيين قبل مغادرته البلاد، حيث سيتوجه فى زيارة تستغرق أربعة أيام إلى المغرب والجزائر وتونس.

ورفض أردوغان أى مقارنة بين ما يحدث فى تركيا والربيع العربي، قائلا "الذين قارنوا ما يحدث فى تركيا بالربيع العربى لا يعرفون شيئا عن بلدنا".

وأضاف أولا أنا أتعجب هل كان لشعوب دول الربيع العربى الحق فى التصويت. هل كان هناك أنظمة تعددية فى تونس ومصر وسوريا؟ هؤلاء الأشخاص لا يعرفون شيئا عن هذه الدول".

ونزل المتظاهرون، ومعظمهم من الأتراك العلمانيين، إلى الشوارع معبرين عن إحباطهم من أسلوب أردوغان القاسى ومن تعامل الشرطة العنيف مع الاحتجاجات. واشتبك بعض المحتجين مع الشرطة، ولكن معظم المحتجين تظاهروا سلميا. ووصف أردوغان المحتجين بأنهم "حفنة من اللصوص".

واندلعت أعمال عنف فى اسطنبول صباح اليوم الاثنين بين مجموعة من المتظاهرين والشرطة فى اليوم الرابع للمظاهرات. وذكرت وكالة أنباء دوغان الخاصة أن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين فى المنطقة القريبة من مكتب أردوغان.

وقالت الوكالة إن نحو 500 شخص احتجزوا مساء الاثنين بعدما اقتحمت الشرطة، احتجاجا كان يضم آلاف الأشخاص بالعاصمة أنقرة. وأفادت محطة فوكس التلفزيونية التركية أن الشرطة احتجزت نحو 300 آخرين فى حملة مشابهة فى مدينة أزمير، ثالث أكبر المدن التركية.

انشر عبر