شريط الأخبار

عطوان:أمريكا وإسرائيل ودول عربية خليجية لا تريد النجاح للرئيس مرسي

11:10 - 02 حزيران / يونيو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

كشف عبد البارى عطوان رئيس تحرير جريدة القدس العربى خلال حواره مع الإعلامى جابر القرموطى فى حلقة اليوم الأحد من برنامج "مانشيت" العديد من المفاجآت وفتح ملفات كثيرة خاصة بالربيع العربى وإلى أين وصل وتحدث فى البداية عن الرئيس مرسى والوضع فى مصر، حيث قال إن الرئيس الحالى ينقصه شعب ليكون مثل عبد الناصر، إلا أن الرئيس مرسى يملك نيات وطنية طيبة ويواجه اختبارا صعبا، مؤكدا أن هناك قرارا تقف وراءه أمريكا وإسرائيل ودول عربية خليجية بألا ينجح مرسى، وأن تفشل مسيرته فى التخلص من التبعية لأمريكا وإسرائيل.

وعلى المستوى الإقليمى مطلوب من الرئيس مرسى مواقف مختلفة عن نظام مبارك بشأن إسرائيل ومعاهدة السلام والعلاقات مع إيران، وملفات أخرى كثيرة، ولكن هناك قرارا بألا ينجح وأن تفشل مسيرته، وتقف خلف هذا القرار إسرائيل وأمريكا ودول عربية خليجية ممنوع أن تنتصر الثورة فى مصر وتتخلص من التبعية لأمريكا وإسرائيل المطلوب فى نظر هؤلاء أن تظل مصر تحت الانتداب الأمريكى وألا تستعيد دورها الريادى وقرارها المستقل فهل يعقل أن تجوع مصر بعد تفجير شعبها أهم ثورة فى التاريخ الحديث؟

وتساءل: "لماذا لا تكون مصر مثل تركيا والبرازيل، مؤكدا أن مصر أطيب شعب فى التاريخ إذن لماذا لا يتعايش الإخوان المسلمين مع النخبة السياسية نحن نحتاج إلى التعايش مع الأخر، ألم يشبع المصريون من المناكفات هل تظل البلد مشلولة، فالمؤسسات المصرية تتسم بالحكمة الشديدة لأنها لا تخضع لأى طرف من الأطراف الموجودة على الساحة الحالية خاصة المؤسسة العسكرية التى كانت فى منتهى الحكمة ولم تستجب للترهيب أو الترغيب وأتمنى أن تنظر مصر إلى تجربة تركيا.

أما عن رؤيته للأوضاع فى البلاد التى اندلعت فيها ثورات قال عطوان: "لا أحد يستطيع أن يتنبأ بما يمكن أن يتمخض عن الربيع العربى، هناك من يتوقع الدمار والتفتيت وهناك من يرى أن الثمار الإيجابية ستظهر لاحقا وبعد فترة انتقالية صعبة، أعتقد أن قضية فلسطين ستكون الكاسب فى نهاية المطاف. فإذا تحولت المنطقة إلى فوضى فإسرائيل أكثر من سيعانى من هذه الفوضى على شكل عمليات فدائية، وإذا استقرت الأوضاع وترسخت الديمقراطية وحكم الشعب، فإن إسرائيل ستكون الخاسر الأكبر لأن حكم الشعب ضد الهيمنة الغربية والتبعية لأمريكا.

ولكن المشكلة أن الثورات العربية لا يوجد لها قيادات كلها ثورات كان صاحبها الشارع لذلك هى لا تسمى ثورات ولكنها حركات تتبلور إلى ثورة وما حدث فى مصر هى انتفاضة لم تتبلور حتى الأن لثورة، وتطرق فى حديثه إلى الوضع فى سوريا، حيث أكد أنه لا أحد يعرف إلى أين تسير الأمور فى سوريا ففى كل يوم نتنبأ برحيل الأسد ولكن لم يحدث حتى الآن، أما عن الفتنة الطائفية أكد عطوان أن الفتنة الطائفية عنوان المرحلة فى المنطقة العربية وإسرائيل هى الأكثر خطرا على مصر، وتسائل "المصريين لديهم جينات العظمة فلماذا لا يعود الفخر لهم.

وكشف عطوان عن مدى كره إسرائيل لمصر وقال أن إسرائيل عرضت على أثيوبيا تمويل وبناء وتسويق كهرباء سد النهضة، وأوضح أن الملف النووى الإيرانى والملف السورى يجب أن يحسما هذا العام، وتنبأ عطوان بحدوث حرب فى المنطقة العربية وقال إنها ستكون آخر الحروب فى هذه المنطقة.

وأجاب عطوان فى نهاية الحلقة على عدد من الأسئلة التى طرحها مشاهدى البرنامج على "تويتر" ومنها هل يتوقع حدوث ثورة فى السعودية، حيث قال عطوان إن الوضع فى السعودية يختلف كثيرا عن مصر ولكن على السعودية توسيع الدائرة المشاركة مع الدول الأخرى، أكد عطوان خلال حديثه إن موقع القدس العربى لم يحجب لمدة 18 عام، وتطرق عطوان فى حديثه عن لقائه بأسامة بن لادن وقال عندما التقيت بن لادن لم يكن إرهابيا بالتعريف الحالى ومن يحارب أمريكا وإسرائيا فأنا لا أعتبره إرهابى، حالة الشلل التى تعيشها مصر الآن تحتاج انتفاضة وأتوقع حدوث ثورة ثانية إذا استمر الوضع الحالى فى مصر، الإعلام المصرى حول حركة حماس إلى قوى عظمى تقتحم وتكسر السجون وأرى أن حماس مظلومة لا أؤيد انسحاب وفد حماس بعد كلمة منسق حركة تمرد عن مرسى.

انشر عبر