شريط الأخبار

الاتحادات النقابية تدين التطبيع الاقتصادي مع الاحتلال

08:16 - 01 حزيران / يونيو 2013

غزة - فلسطين اليوم

جددت الاتحادات والنقابات والفعاليات الشعبية، رفضها للتطبيع مع الكيان الصهيوني، مشددة على التمسك بالثوابت والحقوق الوطنية.

وقالت الاتحادات في بيانٍ اليوم السبت (1-6) تلقى مراسلنا  نسخةً منه، إنّ مبادرة ما يسمى بـ "كسر الجمود" ما هي إلاّ سياق تطبيعي نرفضه وندينه، فالعدو مستمر في إجرامه وحصاره ومنازلته واجبة على كافة الأصعدة.

وشددت على رفض كل سياقات التطبيع واللقاءات التي تمت مؤخراً تحت أسماء ومسمّيات اقتصادية وتعاون مدان، لافتة إلى زيارة عدد من رجال الأعمال من منطقة جنين، حيفا الأسبوع الماضي وحّلوا ضيوفاً على غرفة التجارة والصناعة في حيفا ، واجتمعوا مع عدد من رجال الأعمال الصهاينة وبحثوا سبل التعاون فيما بينهما.

وفي ذات السياق أشارت الاتحادات إلى إقامة مجموعة من رجال الأعمال الفلسطينيين مؤسسة مشتركة مع نظرائهم الصهاينة للتقاضي التجاري، مبينة أن قيمة الاتجاه السنوي بينهم تبلغ نحو خمسة مليارات دولار، وفق صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية.

وقبلها شارك أطفال فلسطينيون في دوري لكرة القدم أقيم على ملعب في مدينة "حولون" الصهيونية تحت عنوان "جيران متحدون" والتي نظمتها إحدى المنظمات الداعية للسلام المعروفة باسم "مفعلوت" بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

وقالت الاتحاد "إن هذه الأشكال التطبيعية اختتمت بورشة التطبيع المجاني مؤتمر دافوس الاقتصادي ومشاركة رجال أعمال فلسطينيين مع نظرائهم الصهاينة".

وشددت الاتحادات على أن مبادرة كيري والتي أثنى عليها رئيس الكيان الصهيوني شمعون بيريز، مرفوضة . وأكدت رفض اتفاق باريس الاقتصادي الذي جلب كل الويلات لشعبنا..فلا اقتصاد في ظل الاحتلال..ولا حرية في ظل احتلال.

انشر عبر