شريط الأخبار

'الأونروا' تطلق إستراتيجيتها الشاملة للصحة المدرسية

04:29 - 31 تموز / مايو 2013

غزة - فلسطين اليوم

أعلنت وكالة الأونروا اليوم الجمعة، عن إطلاق إستراتيجيتها الشاملة للصحة المدرسية، وذلك خلال الاجتماع الخامس عشر لأطباء صحة الأسرة وكبار أطباء الأسنان وأخصائيي التعليم الصحي في الإقليم.

وقالت الأنروا، في بيان صحفي لها، إن الفقر وارتفاع الكثافة السكانية وسوء الأحوال المعيشية في مجتمعات اللاجئين تعني أن طلبة الأونروا يمكن أن يكونوا عرضة بشكل خاص للعديد من المخاطر الصحية، كثير منها تتعلق بالبيئات المدرسية.

وأن دائرتي التعليم والصحة تأخذان بعين الاعتبار الظروف المعيشية الصعبة والوضع الصحي للاجئي فلسطين، فإن إستراتيجية الصحة المدرسية تقدم توجيهات لتزويد الطلبة بالمهارات والمعرفة اللازمتين من أجل التقليل من المخاطر الصحية.

وتتناول الإستراتيجية أربعة مجالات رئيسة، وهي: الخدمات الصحية الشاملة، والبيئة المدرسية الصحية والآمنة والصديقة للطفل، والتثقيف الصحي، والتغذية والمقاصف.

وقال الدكتور ماجد حبابة رئيس قسم حماية الصحة وتعزيزها إن 'هذه الإستراتيجية تعد تطويرا للبرنامج الحالي للصحة المدرسية، وذلك لأننا نقوم بالتركيز على الطلبة كأفراد وعلى احتياجاتهم. إننا نتمنى بأن نقوم بتوفير أفضل النتائج الصحية لهم وذلك للسماح لهم بالنجاح في تحصيلهم الأكاديمي'.

وجاء في البيان، 'في الوقت الذي ستقوم فيه الإستراتيجية بتعزيز برنامج الأونروا للصحة المدرسية، فإنها ستعمل أيضا على ضمان أن تكون شاملة وأن توفر الحماية والوقاية وأن يتم تنفيذها بتنسيق وتعاون برنامجي الصحة والتعليم في مناطق عمليات الوكالة الخمس في الأردن والضفة الغربية وغزة ولبنان وسورية'.

من جانبه، قال الدكتور سيتا مدير دائرة الصحة في الأونروا 'من خلال هذه الإستراتيجية، فإننا نعمل في سبيل تحقيق الأهداف العالمية للتنمية البشرية الخاصة بحياة مديدة وصحية. وإننا نشعر بالفخر لقيامنا بالمساهمة في جهود دائرة التربية والتعليم الرامية إلى تجهيز الطلبة بالمعرفة والمواقف والمهارات التي يحتاجون إليها لحماية صحتهم'.

من ناحيتها بينت مسؤولة التعليم الجامع في الأونروا رجاء عمر أن 'الوكالة تقوم باتخاذ خطوة حاسمة نحو تحديد الاحتياجات الصحية لطلبتنا كافة ونحو الاستجابة لها. إننا نعمل على تطوير العمليات والممارسات لضمان تحقيق أكبر قدر من التأثير على صحتهم ورفاههم وللإيفاء بشكل أفضل بالاحتياجات الصحية لكل طفل'.

ووفق البيان فإنه من خلال تعليم أكثر من 491,000 طفل فلسطيني لاجئ، فإن الأونروا تقوم بتزويد طلبتها بخدمات الصحة المدرسية لضمان تطورهم الصحي في بيئة تعليمية آمنة ونظيفة وشاملة.

وقد أسهبت الوكالة في إستراتيجية الصحة المدرسية من أجل إعادة تنظيم الممارسات القائمة داخل نهج محدث يرتكز على الطفل يعكس نهج الأونروا الكلي حيال التعليم الجامع والإصلاح الصحي.

انشر عبر