شريط الأخبار

إصابات واعتقالات واقتحام منازل في مسيرات الضفة

03:27 - 31 تشرين أول / مايو 2013

رام الله - فلسطين اليوم

أصيب العشرات من المواطنين الفلسطينيين ونشطاء سلام أجانب بالاختناق في سلسلة من المسيرات الأسبوعية التي تنظمها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظات وقرى الضفة الغربية احتجاجاً على بناء الجدار العنصري.

وقد استنشق المتظاهرين الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال المتمركزة بالقرب من جدار الفصل العنصري لتفريق المسيرات السلمية.

ففي مسيرة المعصرة الأسبوعية أصيب عدد من المواطنين، بحالات اختناق جراء قمع الاحتلال للمسيرة المنددة بجدار الضم والتوسع الاستيطاني.

وقد اعتدت قوات الاحتلال على المشاركين في المسيرة الأسبوعية، وأطلقوا صوبهم قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة عدد منهم بحالات اختناق، إضافة لإصابة الطفل عبادة بريجية (13 عاما) برضوض.

بينما في مسيرة كفر قدوم فقد أصيبت عائلة فلسطينية ومصور صحفي بالاختناق أثناء قمع قوات الاحتلال، اليوم الجمعة، للمسيرة التي تطالب بإنهاء الاستيطان، وفتح مدخل البلدة الشرقي الذي يربطها مع العالم الخارجي.

كما اعتقلت قوات الاحتلال متضامن وناشط إسرائيلي بعد أن اعتدى عليه جنود الاحتلال بالضرب أمام المشاركين في المسيرة.

وقد داهمت قوات الاحتلال البلدة فور انطلاق المسيرة واشتبكت مع المشاركين فيها وسط البلدة، حيث أمطر جنود الاحتلال سماء البلدة بالقنابل الصوتية والغاز السام المدمع مما أدى إلى إصابة الصحفي أشرف شاويش بالاختناق، وكذلك عائلة المواطن مازن بسيم المكونة من أربعة أطفال.

وفي مسيرة بلعين الأسبوعية أصيب صحفيان وثلاثة مواطنين بجروح، والعشرات من المواطنين ومتضامنين أجانب بالاختناق الشديد إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، إ‘ثر تفريق قوات الاحتلال للمسيرة.

وأوضحت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، في بيان لها، أن جنود الاحتلال الإسرائيلي أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية باتجاه المشاركين عند وصولهم إلى الأراضي المحررة، مما أدى إلى إصابة المصور الصحفي حمدي أبو رحمة (25عاما) بقنبلة غازية بالرجل، والمصور الصحفي هيثم الخطيب (35عاما) بكحل قنبلة الغاز بالعينين، واياد محمد برناط (40عاما) بقنبلة غازية بالرجل، ومعاوية غازي الخطيب (19عاما) بقنبلة غازية باليد، ونشمي محمد أبو رحمة( 18 عاما) بقنبلة غازية باليد، والعشرات من المواطنين  ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب بحالات الاختناق الشديد، كما احترقت مساحات واسعة مزروعة بأشجار الزيتون.ٍ

 

وفي ذات السياق أصيب عشرات المتظاهرين بالاختناق بعد مهاجمتهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، في قرية النبي صالح شمال رام الله، بعد ظهر اليوم الجمعة.

وحاول المتظاهرون، من مواطنين ومتضامنين أجانب وإسرائيليين، الوصول إلى أرضهم المصادرة، الواقعة جنوب القرية، لفلاحتها والعناية بها، بعد أربع سنوات على منعهم من دخولها من قبل قوات الاحتلال، إلا أن قوات الاحتلال هاجمتهم بقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت والمياه العادمة، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ما أدى لإصابة عشرات من المتظاهرين بالاختناق.و لاحتراق عدد من الأشجار، واشتعال النيران في بعض المساحات الزراعية، بعدما أعلنت القرية منطقة عسكرية مغلقة.

يتبع...

انشر عبر