شريط الأخبار

الهباش: الأزهر سيظل داعما قويا لشعبنا حتى إقامة دولته المستقلة

10:39 - 30 تموز / مايو 2013

رام الله - فلسطين اليوم

قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمود الهباش إن الأزهر سيظل داعمًا قويًا للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني حتى نيل حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة .

جاء ذلك خلال لقائه،الأربعاء، في القاهرة، شيخ الأزهر الشريف الإمام الأكبر أحمد الطيب، حيث بحث الطرفان إمكانية تضافر الجهود العربية والإسلامية والدولية لحشد الدعم اللازم للمسجد الأقصى بمجابهة الهجمات الإسرائيلية على الأرض، ولفضح الانتهاكات الإسرائيلية على كل المستويات.

وأطلع الهباش شيخ الأزهر على مجمل تطورات الأوضاع في القدس وباقي الأرض الفلسطينية، في ظل التصعيد الإسرائيلي الذي يستهدف تحويل الطابع العربي الإسلامي للمقدسات إلى طابع يهودي تحت سياسة التهويد المستمرة التي تقوم بها إسرائيل، مشددا على ضرورة شد الرحال إلى القدس لتحدي الاحتلال وتأكيداً للحق الفلسطيني .

وبين آخر ما وصلت إليه المصالحة الوطنية وجهود القيادة الفلسطينية بإنهاء الانقسام الداخلي الذي أضر بالقضية الفلسطينية، في ظل ما يتعرض له شعبنا من مخاطر وأزمات.

بدوره، أكد شيخ الأزهر أن حماية القدس والمحافظة على مقدساتها بجميع السبل هو واجب على الأمة العربية والإسلامية جمعاء، وهو دين في أعناق العرب والمسلمين، حكامًا وشعوبًا، على اختلاف ألسنتهم وألوانهم وأقطارهم.

وأشاد بصمود الشعب الفلسطيني، وقال 'إن الشعب الفلسطيني شعب قوي وسيستعيد قوته وحريته ولحمته ونحن ننظر لهذا الشعب أنه قدوة ورمز لنا، وأن العزة والغلبة لهذا الشعب الصابر، وكل الشعب المصري يرى القدس من خلال الشعب الفلسطيني'.

وأكد الطرفان، خلال اللقاء، ضرورة استمرار التواصل بين علماء الدين وأن لا يكون بينهم قطيعة، وأن يقتصر دورهم على خدمة الدين وتوحيد الأمة، لا لخدمة أغراض حزبية وإقليمية .

كما التقى الهباش بمفتي مصر شوقي علام، الذي أعرب عن قلقه العميق من الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على المقدسات، خاصة المسجد الأقصى المبارك، والتي وصلت ذروتها في الفترة الأخيرة، مشيرا إلى صمود الشعب الفلسطيني وصبره.

وشدد المفتي على ضرورة تكاتف أبناء الشعب الفلسطيني ومن خلفهم أبناء الأمتين العربية والإسلامية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، لأن الوقت لم يعد يحتمل التأخير في اتخاذ موقف جاد وعملي من كافة الأطراف، خاصة العربية والإسلامية، لوقف الاعتداءات الإسرائيلية المتزايدة.

 وأكد الهباش ضرورة دعم القدس من خلال الزحف السلمي الديني عبر تنظيم الوفود العربية والإسلامية زيارات تضامنية للقدس من أجل تقديم الدعم المعنوي والسياسي والاقتصادي للشعب الفلسطيني، مشددا على أن زيارة القدس تعتبر أحد أهم أوجه الدعم للقضية الفلسطينية الوطنية.

 ووجه الهباش دعوة لشيخ الأزهر ومفتي مصر للمشاركة بمؤتمر بيت المقدس الإسلامي الدولي الرابع الذي سيعقد هذا العام في مدينة رام الله تحت عنوان ('الأوقاف الإسلامية والمسيحية في القدس تحت الاحتلال الإسرائيلي' في مدينة رام الله في الخامس والسادس من الشهر المقبل.

انشر عبر