شريط الأخبار

مشاريع وأسئلة.. ورجال دولة..علي عقلة عرسان

09:04 - 28 تموز / مايو 2013

 

تنظر فتعجَب، ترجع النظر وتتأمل فتزداد عجباً.. وتضطر إلى طرح السؤال: تُرى.. ما الذي يجعل أشخاصاً عاديين وأقل من عاديين، رأس مال أحدهم لا يتعدى الغطرسة.. يضعون أنفسهم في مصاف المنظرين الكبار وأصحاب الفكر والنضال ورجال الدولة المنتظَرين ممن يتوقف عليهم الانقاذ والنهوض، وهم لا يمكن أن يصنفوا، وفق معايير ومواصفات موضوعية لمن يشغل تلك المواقع أو من يتلمس طريقه إليها.. مجرد مشاريع رجال؟! وكيف يتسنى للواحد من أولئك أن يرفع رأسه تيهاً حين تزكيه وتفرضه على وطنه وفي وطنه جهات وأجهزة وقوى ودول خارجية معروفة بتاريخها الاستعماري وعدائها الأبيد لوطنه وأمته وثقافته وعقيدته؟! وكيف يسوِّغ إلحاحها على أن يكون في موقع أو أن يتسنم موقعاً ويتسلم منصباً ويصنع القرار؟! ، وكيف يصطف وراءه أشخاص يمدون ظله وتركض بين يديه حاشية تطبل وتزغرد؟!، من دون أن يفكر هو أو أي من أولئك بكل ما يكمن وراء هذا الفصل الهزلي من أسباب وأغراض.. هذا إذا كان وكانوا ممن يستشعرون في زاوية ما من فضائهم العقلي والروحي والنفسي منطقاً يحاكم الأمور وحساً وطنياً سليما يتحرك ويمكن أن يحرك، أو أنه ما زال قائماً فيهم، حتى لو كان في مرحلة كمون واعية لذاتها ووضعها وأهدافها.؟! ولا نسأل هنا عن أشخاص يعرفون من هم ويعرفون مقدارهم وقدراتهم ومكانهم الاجتماعي، ويعرفون لماذا هم في هذا الوضع أو ذاك، ولماذ قبلوا أن يكونوا بضاعة في سوق السياسة والإعلام والكلام.. فأولئك ليس لهم موضع في أسئلتنا الاستنكارية، بلْهَ أن يكون لهم موقع وفعل مؤثر في الأجوبة التي نبحث عنها لذلك النوع من الأسئلة لكي نزداد معرفة.

ومن زاوية أخرى ومنظور آخر أكاد أقطع بأن ما يشجع أشخاصاً ليس لديهم القدرات والإمكانيات والكفاءة التي تمكنهم من شغل مواقع يتطلعون إليها، و"يجتهدون" لبلوغها مستبيحين الكثير من القيم والوسائل، وليس لهم ارتباطات بجهات وأجهزة ودول مثل من سبق من أشرت إليهم في الشريحة الاجتماعية السابقة.. هو وجود من هم مثلهم أو أقل منهم قدرة ومكانة وكفاءة في مواقع ومسؤوليات، وصلوا إليها بطريقة ما.. الأمر الذي يشجعهم على رفض القائم المستقر على فساد والوصول يأية طريقة ومنها الفساد غلى تلك الأماكن والمواقع.. وهذا يخلق بيئة غير صحية ولا سليمة تقضي على الأصحاء والأسوياء أو تعيقهم إلى درجة الفتك بهم، ويشق طريقاً للفساد والإفساد، ويسنه سنة فيسير فيه أشخاص كثر منهم ساسة مصابون بأمراض الاستحواذ، يفعلون ذلك لأمر ما في نفوسهم ولتحقيق هدف ما هم دعاته ورعاته وحماته والمستفيدون منه، وبذلك يفتحون على الدولة والمجتمع أبواباً وثغرات لا تُسد، ويشجعون القاصي والداني ومن في نفسه مرض وله غاية.. على سلوك سبل شتى لبلوغ أهداف والوصول إلى مواقع بغير وجه حق ومن دون مراعاة لمعايير وضوابط، ولا امتلاك لقدرات وكفاءات علمية ومهنية، بتباع أساليب فيها إزراء بالقوانين والمعايير والقيم والمواطَنة وبالإنسان ذاته. وهكذا تضيع المصالح العليا للدولة والمجتمع، وتُفتح عليهما أبواب التدخل والتطفل و.. لكثرة من يرغبون في الوصول ويعرضون أنفسهم بضائع سياسية في السوق، تجعل وطنهم كالة بلا بواب، وساحة مستباحة، وبضاعة معروضة لمن يستولي عليها أو يستطيع دفع الثمن لمن يبيع ويشتري في أوطان لا تباع ولا تشترى!؟.

 والسؤال المحير واقف في سقف الحلق يرشح دماً ومرارة: كيف يقبل سياسي واعٍ مخلص لوطنه وشعبه أن تفرضه على شعبه ووطنة دولةٌ أو قوةٌ خارجية؟ وكيف يمكن أن يقبل شعبٌ سياسياً تختاره له أو تفرضه عليه قوة أو دولة خارجية، لا سيما إذا كانت تلك الدولة ممن يكن له العداء المقيم وتساهم في سفك دم أبنائه وتدمير مقومات دولته.؟ ألا تكون تلك الحالة بمثابة " مندوب سام" بصورة مموهة ومغلفة بورق السولوفان الملون؟! وبالمقابل كيف يقبل شخص أن يفرض نفسه على شعبه بالقوة، وكيف يقبل شعب من يفرض عليه يالقوة؟! تلك قضايا تشكل جوهر تفكير وتدبير وتدبر واختيار لا معدى لنا عن التفكير بها للوصول إلى الخلاص مما ينبغي الخلاص منه بالحكمة والتربية وقوة الإرادة الشعبية التي لها الحق في أن تختار وتقرر.

مناسبة ذكر هذا كثرة المتنطعين إلى حكم سورية والمتطلعين إليه والمستعدين لفعل كل شيء في سبيل تحقيق ذلك، ممن تنطبق عليهم أوصاف وأوضاع كتلك الأوضاع والأوصاف التي ذكرت أو من هم على تلك الشاكلة، وأولئك يقاتلون بغيرهم ويبتزون الشعور الوطني والديني والمذهبي لبلوغ أغراضهم أو أغراض ولاة أمورهم والمهيمنين عليهم، وتقف خلف كل منهم جهة بالمال والسلاح والإعلام والحشد والوعد، وبالتهليل والتهويل.. وإلى جانب أولئك وفي مثل صفهم تقريباً أشخاص يرفعون الصوت بشراسة داعين إلى تحقيق أهداف بدم غيرهم أيضاً وعلى حساب أمن شعبهم ووطنهم، وهم يرون أن طريق الوصول من هذا الباب ممكنة وآمنة ومضمونة، ولذا يندفعون بقوة في هذا الاتجاه.

نحن، مقيمنا وقادمنا، في المحنة والامتحان، ومن يدفع الثمن ويتحمل التكاليف ويكتوي بالنار ليس من يلوك الأخبار ويوظفها أو يلفقها، ولا من يقاتل بغيره، ولا من قد يبكي تأثراً بسبب من أحول الناس: المفقود منهم والمؤود والمهجر والنازح والجائع والمدر بيته وأمنه.. فتعالوا إلى الحق والشرط البناء، شرط الحياة والمحبة والولاء للوطن ولا أقول شرط المساواة التامة، إذ يبدو ألا مساواة في هذا العالم الفاني وفي دنيا البشر لكثرة الشكلي والشائك والمتشابك والمشتبه والظاهر والباطن في هذا الأمر.. تعالوا إلى شرط خير نيِّر بنَّاءٍ ملزم.. شرط نلتزم به جميعاً ونلزم به أنفسنا وغيرنا من أبناء وطننا: أن يتوقف العنف والقتل والتدمير وكل تدبير يقوم على شر أو يضمر شراً، وأن نضع حداً نهائياً للخطف والتهجير وقطع الطرق وتخريب البيوت ومؤسسات الدولة والاستهانة بحياة الناس وكرامتهم والعدوان على حقهم وحق الله.. وأن نوقف الشحن الطائفي والمذهبي البغيض ومد الكراهية المستشري في سورية وغيرها من بلدان العرب والمسلمين، وأن نمنَع تدخل الآخرين في الشأن السياسي الداخلي السوري، وننبذ كل من يحتكم إلى ذلك التدخل ويدعو إليه ويستقوي به.. تعالوا نُحكّم العقل والضمير فيما شجر بيننا وأدمى قلوبنا ودروبنا، فنعلي المسؤولية الوطنية والأخلاقية في أمورنا وأمور بلدنا على كل ما عداها، وندخل حوار الأحرار الصادقين الواعين الواثقين المتكافئين وطنياً وإنسانياً، ونأخذ بكل ما نتوصل إليه بالمنطق والحكمة والحسنى.. وعندما نتفق على أمر نعض عليه بالنواجذ ونبني عليه لبنة فوق لبنة ومدماكاً فوق مدماك، ونعزز المشترك بتوسيع دوائره بالحوار المسؤول لكي يتعملق التفاهم ويتقزَّم الخلاف وتتراجع الكراهية وتبرعم الأخوة من جديد.. فهذه أبواب الدخول إلى الأمن والسلم الأهلي المستقر، والتفاهم والتعاون والمودة العتيدة والمحبة التليدة في سورية الثقافة والحضارة والخيار الوطني والقومي الصحيح.. ومنه خيار المقاومة التي بدأناها من أجل الاستقلال واستمرت بأشكال عدة ضد الصهيوني المحتل منذ عام 1947 وما زالت خيارنا التليد.. نعم المقاومة من أجل التحرير والكرامة والبقاء والاستقلال.. ومن ثم نختار ونختار ونحتار.. ونمضي إلى بناء كل ما فيه مصلحة الشعب والوطن والأمة على أسس راسخة.

لن يقرّبنا الاقتتال من بعضنا بعضاً ونحن في مؤتمر جنيف 2، إذا ما عُقد، بل سيزيد الضعف والنزف والحقد والدمار، ويؤجج نار النفوس والقلوب.. وإذا ما أجبِر بعضنا على الاستكانة أو الخضوع بفعل الاحتراب فلبعض الوقت، لأن الإخضاعٌ أو القهر أو الاستكانة وأي شيئ من هذا القبيل في مجال الاقتتال لا يعني قبولاً أو تسليماً أو استسلاماً نهائياً، ولا يعني سلامة نفسية واجتماعية تتصف بالديمومة، ولا اندمالاً للجراح وخلاصاً من العقابيل حتى لو غمرناها بالمراهم..

فَقد يَنبُتُ المَرعى على دَمِن الثّرى       وتَبقَى حزازات النُّفوس كما هيا

بل قد يعني هذا تأسيساً لاقتتال قادم يغذيه حقد قائم، وتحرص على استمراره قوى الشر والصهيونية والاستعمار التي لا تريد بنا ولا بأمتنا خيراً، وإنما تريد لنا أن نقتتل حتى الإبادة لتحقيق أهداف " إسرائيل" وتفتيت الأمة وتنفيذ مشروع شمعون بيريس الشرق الأوسط الجديد أو المتجدد، وإعلاء شأن وكلمة وسيف من يرتبط بهذه المشاريع الصهيونية الاستعمارية بصورة من الصور. لن يفيدنا في هذا المجال الدرس الفييتنامي " اقتتال وتفاوض"  صحيح أن كلاً من الاقتتال والتفاوض يؤثر في الآخر ولكن التكاليف كلها سندفعها نحن من دمنا ومن مستقبل أجيالنا ومن عمران بلدنا وقدرات أمتنا.. وهذا ما يريده أعداء الأمة العربية وما يتورط فيه قصار النظر من أبنائها، أو من هم أدوات ومدفوعون بجهل وحقد ونزوات أو بكلام حق يفضي بهذه الطريقة وفي النتيجة إلى باطل الأباطيل.. لن يفيدنا الحقد والاقتتال فنحن طلاب أمن واستقرار في وطن محبة تاريخي لجميع أبنائه.. نحن نحتاج إلى طهر القلوب ونقاء الأنفس لنؤسس عليهما وبهما أمننا وسلمنا واستقرارنا ومستقبلنا لكي نشيد بنياناً وطنياً وقومياً وإنسانياً قوياً، نشيده على صخر بازلتي متجذر في الأرض وليس على رمال متحركة في صحراء تعصف بها الرياح.

ومن حقنا في هذا المجال أن نتساءل ونسأل أنفسنا: هل يريد بنا جون ماكين وروبرت فورد خيراً؟ وماذا يريدان من تسللهما إلى صفوف المعارضة المسلحة" في حلب وشمال سورية؟ والوعد بالتسليح في خضم الدعوة إلى الحل السياسي عبر الحوار؟ ومثلهما سفراء بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول العربية الضالعة في هذا الأمر، وغيرهم وغيرهم ممن يشاركون في القتل والاقتتال والتحريض عليهما.. ما ذا يريدون منا؟ ولماذا يستميت البريطاني ديفيد كاميرون واليهودي لوران فابيوس على تسليح المعارضة بسلاح نوعي وهي التي لم يتوقف عنها السلاح؟ وماذا يعني انخراط قوى في القتال وتحشيد وتهديد يملآن الفضاء من حولنا؟! ماذا يفيد كل ذلك في وقت الدعوة إلى حل سياسي عبر مؤتمر جنيف 2 ووفق مرجعيته؟ هل هو لمجرد تحسين المواقف وتعزيزها في ساحات الاقتتال ومن ثم وراء طاولة المفاوضات، ليرتفع هذا الصوت أو ذاك بمطالب هي إلى الصراخ في مزاد أقرب منها إلى نفع العباد، ويمهر مطلبه بدم العشرات أو المئات من الأشخاص.. ماذا يفيدنا ذلك كسوريين نتحاور لنتفاهم ونتعايش؟! يبدو أن الاقتتال مطلوب قبل جنيف وفي أثنائها وبعدها، وسورية مستهدَفة بالنتيجة بأيدي أبنائها وأعدائها، كانت وما زالت.. وكل سوري لا يأخذ بأهمية وضرورة وقف هذا التوجه الدموي ومقاومته، ولا يسير في طريق الحل السياسي للأزمة بنية سليمة.. إنما يؤسس لفتنة أكبر أو يساهم في إشعال نارها، وهي ليست خافية على أحد فنشيدها ونشيجها يملآن الفضاء من حولنا، وكل سوري يتحمل مسؤولية تاريخية إضافية أمام شعبه والأمتين العربية والإسلامية بسبب ذلك ـ ولا أخاطب من العرب والمسلمين من لا يعنيهم أمر العرب والمسلمين بمقدار ما تعنيهم مصالحهم الضيقة ونزواتهم الصغيرة ـ وأعني بكلمة إضافية: "فوق ما يحمل ويتحمل وما في رقبته من دماء بسبب مشاركته أو موقفه أو صمته مما يجري.. أي من الكارثة الفظيعة المستمرة في بلدنا الحبيب سورية وضد شعبنا العزيز منذ ستة وعشرين شهراً.

وبعد.. ألا يجدر بكل من يتنطع لمهمة سياسية أو نضالية أو أمنية وطنية أو اجتماعية أو إعلامية أو ثقافية.. أو.. وبكل من يتطلع إلى حل وخلاص مما نحن فيه من آلام.. أن يسأل نفسه أسئلة كهذه، ويكون للأجوبة عليها مفعول يؤدي إلى مراجعة تفضي إلى تراجع عن الخطأ ووقوف في وجه القتل والخطيئة والغطرسة والانتفاخ الفارغ؟ ألا يلقي كل ذلك ظلالاً وأسئلة ومسائل علينا وعلى خياراتنا ومن يحكمنا وسيحكمنا بعد جنيف، أياً كان القادمون إلينا والقافزون منا على بساط جنيف وإليها..!؟ تساؤلات وأسئلة لا بد لنا من التفكير بها وطرحها بصوت عال ونحن نقارب مصير سورية بعد كل هذا الدم والدمار.؟!

 

دمشق في 28/5/2013

 

                                                              علي عقلة عرسان

انشر عبر