شريط الأخبار

حكومة غزة : على فصائل المنظمة أن تحدد موقفها من مشروع "كيري"

10:42 - 28 تموز / مايو 2013

غزة - فلسطين اليوم

حذر طاهر النونو، الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، من أن مشروع ما يسمى بالسلام الاقتصادي لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري "يحمل مخاطر كبرى على المشروع الوطني الفلسطيني"، مشدداً على أنه مرفوض لعدة اعتبارات.

وقال النونو، في تصريحٍ له وصل مراسلنا نسخةً منه: "إن هذا المشروع لا يختلف عن ادعاءات تحويل الأراضي الفلسطينية إلى سنغافورة الشرق الأوسط"، لافتاً النظر إلى أن ذلك "كان غطاء لأكبر عملية خداع لترويج اتفاق أوسلو وما تبعه من تنازلات خطيرة وتراجع في المشروع الوطني".

وأشار إلى أن "هذه الوعود تكررت مع مؤتمر أنابوليس 2007 من أجل تكريس الانقسام"، مذكراً أن النتيجة لأوسلو وأنابوليس تضاعف الاستيطان عشرات المرات وشرعنة الاستيلاء على القدس.

وأكد النونو أن "هناك خطورة بتحويل القضية الفلسطينية إلى قضية إنسانية وليس سياسية واحتلال"، لافتاً الانتباه إلى وجود تطابق بين ما يطرحه كيري ومشروع نتنياهو بالسلام الاقتصادي والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني. وقال: "ينسجم هذا التوجه مع رجال وأصحاب المصالح في حركة "فتح"، وخاصة المجموعة التي حول رئيس السلطة أبو مازن، وراكمت ملايين الدولارات بسبب علاقاتها بالكيان الصهيوني ورجال الأعمال الصهاينة وقامت بربط الاقتصاد الفلسطيني بالاقتصاد الصهيوني ويمكن أن يقوموا ببيع ما تبقى من حقوق مقابل الأموال وهو ليس غريبا عليهم".

وشدد على أن "هذا المنهج لا يمثل شعبنا، لاسيما تصريحات أبو مازن الأخيرة الخطيرة للغاية، والتي تتطلب موقفًا واضحًا من فصائل منظمة التحرير في أي معسكر تنتمي".

انشر عبر