شريط الأخبار

"دحلان" يصف حال مصر في عصر محمد مرسي بالعصابة وليست الدولة

10:35 - 27 تشرين أول / مايو 2013

الاهرام - فلسطين اليوم

رداً على اتهامات القيادي في جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان، والتي اتهم فيها القيادي في حركة فتح محمد دحلان بأنه يحصل على تمويل من دول خليجية لزعزعة الأمن في سيناء، مشيرا إلى احتمال تورط دحلان في اختطاف الجنود، كما طالب بكشف ملف تحركات عناصر فتح الذين طردوا من قطاع غزة عام 2006.

وأضاف العريان في تصريحات نشرتها صحيفة "الحياة" اللندنية أن دحلان يحرك من 500 إلى 600 عنصر مسلح يعيثون فسادا في سيناء، وينفق عليهم من خزائن دولة خليجية مقرب منها.

وقال دحلان في حديثه لبرنامج "الحدث المصري" على شاشة "العربية"، إن "جماعة الإخوان المسلمين تعتمد على الاتهامات والنميمة والدسائس، وهم آخر من يجب أن يتكلموا بعد الفضائح التي ارتكبوها بمصر خلال العامين السابقين".

وأوضح دحلان أن قضية الجنود أصبحت مفضوحة، مؤكدا تقديره للشعب المصري وبالأخص للجيش المصري الذي كان سندا للشعب الفلسطيني خلال السنوات الماضية.


وانتقد دحلان في حديثه إنكار الإخوان المسلمين لأخطائهم، مؤكدا أن الجماعة تبني نفسها على أوهام وأكاذيب وادعاءات ضد الآخرين.

ودعا دحلان الإخوان إلى الإجابة على الأسئلة المطروحة، بدلا من الهروب منها، مشددا على أن الإخوان يريدون إحراج الجيش المصري وتوريطه في سيناء.

وأشار دحلان إلى أنه لن يدافع عن اتهامات من أشخاص ليس لهم تاريخ ناصع، بحسب تعبيره، فهو لن يسمح لهم باتهامه كشخص طالما كانت علاقته بالمؤسسة المصرية جيدة، مشددا على أنه لا يعطي الحق لأي من هؤلاء الجماعة بالحكم على أي فلسطيي.

وأوضح دحلان أن توجهه ليس للعريان فقط، بل للقيادة أولا، مشبها حال مصر في عصر محمد مرسي بالعصابة وليست الدولة.

وقال دحلان "إن الإخوان يعلمون جيدًا ما حدث في سيناء، لكن لا يمكنهم البوح به خوفا من اتضاح تورطهم مع تلك الأسماء التي اتضح إحراجها للجيش المصري، وتصغيرها لمصر سياسيا.

وفي نهاية حديثه وجه دحلان رسالة إلى وزير الدفاع المصري، قائلا: "نحن سنبقى رافعة للشعب المصري، كما كان الشعب المصري رافعة لنا كشعب فلسطيني، ولن نكون أداة تخريب، كما يريدون منا جماعة الإخوان المسلمين".

انشر عبر