شريط الأخبار

بيئة غزة: 90% من المياه الجوفية غير صالحة

05:08 - 26 حزيران / مايو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

كشف رئيس جودة البيئة في حكومة غزة د.يوسف إبراهيم أن 90% من المياه الجوفية غير صالحة للاستخدام الآدمي، نتيجة الاستهلاك المتزايد لها واستهداف الاحتلال "الإسرائيلي" المباشر للخزان.

وأشار يوسف، اليوم الأحد خلال لقاء مع مسئول والذي ينظمه المكتب الإعلامي الحكومي، إلى أن سلطته تسعى لإيجاد حلول جذرية لهذه المشكلة، مطالباً المواطنين بضرورة ترشيد استهلاك المياه.

وأكد أن المنظومة البيئية تتعرض للاستهداف والتخريب من قبل الاحتلال، باستهدافه المتعمد للمناطق الزراعية، وتسميم الخزان الجوفي نتيجة العدوان الأخير على غزة

وقال إبراهيم: "سعى الاحتلال إلى تدمير المنظومة البيئة من خلال فرض حصاره على القطاع، ومنعه دخول المعدات اللازمة للحفاظ على البيئة كأدوات الصرف الصحي لاستكمال شبكات الصرف".

أما على صعيد استهداف المواطن للمنظومة، فأوضح إبراهيم أن المواطن يستهلك المياه بشكل كبير، ويلقي النفايات الصلبة في منطقة الوادي وعلى الشاطئ، ما يؤثر سلباً على طبيعة المنظر الجمالي في غزة.

شاطئ البحر..
وذكر إبراهيم أن 20% من مساحة شاطئ بحر غزة ملوث، ولا يمكن السباحة فيه، بينما المساحة المتبقية المقدرة بـ 80% آمنة للسباحة.

وقال إبراهيم: "أجرينا مسحاً بيئياً على طول شاطئ بحر غزة بهدف الكشف عن بؤر التلوث ومكبات النفايات العشوائية والتعديات على الشاطئ، لاستقبال فصل الصيف وتمكين الأهالي من السباحة والاستمتاع على الشاطئ".

وأشار إلى أنّ بحر منطقتي مخيم الشاطئ ووادي غزة غير صالح للاستجمام فيه، مؤكداً تعاونه مع مختبرات وزارة الصحة، لتمييز المناطق الآمنة من غير الآمنة.

ودعا أبناء الشعب الفلسطيني للالتزام بعدم الاقتراب من المناطق الضارة في البحر، لتجنب الوقوع بأي أخطار صحية مستقبلاً.

وأكد إبراهيم أن سلطته عملت على تفعيل قانون الضبط القضائي الخاص بالبيئة الفلسطينية، فضلاً عن عزمها نشر أشخاص مؤهلين ومدربين بيئياً وقانونياً، لأداء الضبط القضائي الخاص بالبيئة الفلسطينية.

تطوير وادي غزة..
ولفت إبراهيم إلى أنّ مشكلة وادي غزة ستنتهي مع بداية شهر أغسطس بشكل كامل، عبر محطة جديدة سيتم إنشاؤها للتخلص من آثار المياه العادمة، مؤكداً عملها لمدة 5 سنوات.

وأشار إلى أن بعض الجهات الأجنبية تموّل مشاريع التخلص من النفايات المتراكمة في منطقة "وادي غزة"، وإعادة زراعتها لتصبح محمية طبيعية.

انشر عبر