شريط الأخبار

يتكلم اللغتين- هآرتس

11:18 - 22 تموز / مايو 2013

 

بقلم: تسفي برئيل

حينما يئست حكومات اسرائيل من النصوص المزدوجة لياسر عرفات الذي اعتاد ان يقول بالعربية شيئا لجمهور عربي وشيئا مختلفا بالانجليزية لجمهور اسرائيلي أو امريكي – بدأت تطلب اليه أن يتكلم لغة واحدة بقولها: قُل بالعربية ما تقوله بالانجليزية وحينها سنصدقك.

وُلد شبيه جديد لعرفات – لا يتلعثم في كلامه وهو حليق الذقن يرتدي بدلة وربطة عنق – لكنه ذو اسلوب مشابه. فهو يقول لصحيفة "نيويورك تايمز" بالانجليزية الحقيقة، ويشتكي في العبرية من أنهم لم يفهموه، فهو يعلن لصحيفة "نيويورك تايمز" أنه لن يتخلى عن إحسانات للمستوطنات، لأنه لا سبب لوقف البناء في المناطق وأنه لا يرى محمود عباس شريكا وأنه يوافق في الأكثر على دولة فلسطينية في حدود مؤقتة "لسنتين أو ثلاث أو خمس" (وتعوزنا هنا كلمة "الى الأبد"). لكنه وزع بالعبرية مُخدر المسيرة السياسية بالمجان. "لن أجلس في حكومة لا تُدير مسيرة سياسية" و"دولتان للشعبين". ولآليء اخرى جعلت مُجلّيه ينظرون اليه بعيون مغرورقة ويتوسلون من اجل وجبة اخرى من المخدر.

إعتاش أفّاقون في شوارع نيويورك قبل سنين على حمل لافتات كرتونية مزدوجة على أكتافهم نشروا على وجه من وجوهها دعاية معجون أسنان وعلى الوجه الآخر دعاية شراب من المشروبات الخفيفة. وتطورت تقنيات النشر منذ ذلك الحين وجاءت اللافتات الالكترونية بدل اللافتات الكرتونية وهي التي كانت تُبدل في كل بضع ثوان المنتوج الذي يُدعى اليه. وقد أحدث يئير لبيد ثورة في صناعة لافتات الشارع. لأن شعاراته المتناقضة تظهر في الآن نفسه وكل زبون حرٌ في أن يختار منها كما يشاء.

        هل يوجد اقتطاع من ميزانية المعاهد الدينية أم لا يوجد اقتطاع؟ اختاروا أنتم. هل يوجد مس بالطبقة الوسطى أم لا يوجد؟ يوجد ولا يوجد ايضا. أربما يوجد اقتطاع من ميزانية الامن؟ إنه موجود بيقين، لكن تمهلوا لحظة لماذا يكون الاقتطاع أصلا؟ إنه سيُستكمل بعد سنتين مع زيادة كبيرة. وحان الآن دور المسيرة السياسية لأن لبيد ليس وزير مالية فقط بل هو سياسي ايضا. بل إنه شق طريقه الى قائمة "مئة الاشخاص المؤثرين" في مجلة "تايم". لبيد مع الزوجين اوباما، ولبيد مع كيم جونغ أون حاكم كوريا الشمالية، ومع بيونسيه ايضا، لكنها تُحسن الغناء. وأنسب منها ليكون مصاحبا للبيد في القائمة المجيدة الممثل دانيال دي لويس. فهو الذي يجب ان يكون فتى غلاف لبيد.

        إن دانيال كهانمان الفائز بجائزة نوبل والذي كتب في جملة ما كتب كتابه الآسر "التفكير سريعا وبصورة بطيئة"، أوجد عبارة "ما تراه هو كل ما يوجد". وهو يُبين أننا ننشيء قصة أو تقديرا لانسان أو شركة اعمال من المعلومات القليلة فقط الموجودة لدينا ولا نُمكّن معلومات لا توجد عندنا من التأثير في تقديراتنا. ويقول إن الزعماء هم أفضل المنتجين لقصص تعتمد على معلومات قليلة سواء أكانت صحيحة أم لا. ومن حسن الحظ أن الجمهور لا يجب ان يعتمد على معلومات محدودة كي يصوغ تقديره للبيد. فقد إنفقأت المرحلة الغامضة والسحرية التي غذّت الوهم الذي بُني على المعلومات القليلة التي كانت لنا عن لبيد قبل الانتخابات مثل فقاعة. وقد أصبح كامل روعة لبيد من خلفنا والذي بلغ اليه بلوغا حسنا بترديده نظريته السياسية في صحيفة "نيويورك تايمز".

        بل إنه لا داعي حتى الى انتقاد كلامه لأنه لم يعرض لا نظرية ولا ايديولوجية ولا سياسة بل مجموعة شعارات تلائم كل حدث، وقد أنكرها سريعا أصلا بالعبرية بالطبع لأن لبيد ليس ايديولوجيا وليس يمينيا ولا يساريا ولا من الوسط ولا من الأطراف. فلو وُجدت حرفة هندسي سياسي لاستطاع لبيد ان يُدرسها. قال لبيد إن "القدس ليست مكانا بل هي فكرة" ومن المؤكد أنه أهلٌ للانضمام الى القدس فقد أصبح هو ايضا فكرة.

انشر عبر