شريط الأخبار

الاحتلال يُحيي"الدرة"..والفرنسية ستخرج جثمانه أمام العالم لإثبات الحقيقة

11:30 - 20 حزيران / مايو 2013

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

استهجن طلال أبو رحمة مصور التلفزيون الفرنسي فبركات الاحتلال "الاسرائيلي" وحديثة عن عدم استشهاد الطفل محمد الدرة على شارع صلاح الدين جنوب مدينة غزة، قبل 13 عاماً , مستغرباً صدور رواية من جميع قادة الاحتلال وترويجها خلال هذة الأيام .

وقال أبو رحمة المصور الذي يعمل ضمن طاقم القناة الثانية الفرنسية والذي انفرد بتصور " الشهيد محمد الدرة ووالده الذي كان يُخبئه دون أي جدوى ليحميه من رصاص الاحتلال والتي أثرت بصورة كبيرة في كل ضمائر العالم:"أن الحقيقة لاتغطى بغربال "

وبين أبو رحمة خلال تصريحات إذاعية أن التلفزيون الفرنسي أخذ موافقة من عائلة الشهيد محمد الدرة لاستخراج جثمان ابنها محمد ولكن بوجود لجنة دولية لإثبات وفاة محمد الدرة , وإثبات وفاته برصاص الاحتلال بشهود دولية.

وتساءل أبو رحمة عن سبب زيارة الملك الأردني لوالد محمد الدرة "جمال الدرة المصاب والذي تم تحويله للأردن إذا لم يكن مصاب , مستهجناً وقاحة الاحتلال الإسرائيلي ..

وقال أبو رحمة: بعد 13 عام وتوثيقي للموضوع بالصور فالاحتلال لازال يكابر ويحاول إسقاط التهمة عن نفسه" , مشيراً إلى أن المقاطع التي تم التقاطها واضحة والشهود كثر في المنطقة من صحفيين ومواطنين .

ومن جانبه، قال توفيق أبو شومر المختص في الشأن الإسرائيلي أن الاحتلال يضع مسمار في قضية محمد الدرة منذ زمن, ويحاول إسقاط التهمة عن نفسه , معتبرا ان فتح الملف هذة الأيام يعود لان إعلامنا يخاطب الجمهور الداخلي ولا يخاطب الإعلام الخارجي , ويريد ان يثبت للعالم ان السلاح الإسرائيلي طاهر.

وقال ابو شومر في تصريحات له اليوم, ان النتائج التي أعلن عنها من الاحتلال بعد 13 عام موجه للغرب أكثر منه للإسرائيليين او الفلسطينيين , مشيراً الى ان الاحتلال بوقاحته يحاول اقناع العالم بان محمد في اللحظات الأخيرة كان يتحرك ضمن الفلم.

 وطالب القادة الفلسطينيين بضرورة تكذيب الرواية الإسرائيلية , وتوجيه رسائل للغرب , إضافة الى المطالبة بلجنة تحقيق دولية .

انشر عبر