شريط الأخبار

فلسطينيو أوروبا يجددون تمسكهم بحق العودة دون نقصان

08:14 - 18 حزيران / مايو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

 جدد المؤتمر الحادي عشر لفلسطينيي أوروبا، الذي ينهي أعماله في ساعة متأخر من مساء اليوم السبت في العاصمة البلجيكية بروكسيل على حق العودة كاملا غير منقوص، وبالقدس وبكل ذرة من تراب فلسطين. 


وأكد المؤتمر أن كثافة الحضور الذي غطى غالبية الجاليات الفلسطينية في الدول الأوروبية، يمثل وجها من وجوه التحول الذي طرأ على التمثيل الفلسطيني، وقناعة الغالبية من الفلسطينيين بأن مرحلة ما بعد الربيع العربي هي غير تلك التي كانت قبله، وأن الشعب الفلسطيني يتجه لتوحيد كلمته على خلفية التمسك بالحقوق والثوابت.

وكانت فعاليات المؤتمر قد انطلقت في الحادية عشر من صباح السبت بكلمة افتتاحية ألقاها عادل عبد الله باسم الأمانة العامة للمؤتمر ثم تحدث رئيس المؤتمر ماجد الزير عن الرسائل المتوخاة من هذا المؤتمر، وأكد بأنها ذات اتجاهين، الأولى للإسرائيليين مفادها تمسك الفلسطينيين بحقهم في العودة، والثانية للداخل الفلسطيني جوهرها أن الشعب الفلسطيني متمسك بثوابته وعلى رأسها حق العودة.

بعد ذلك تداول على المنصة كل من رئيس هيئة الئمة في بروكسيل والممثل المجمع العلمي لعلماء أوروبا محمد تشكاني، والأسير الفلسطيني المحرر محمد أبو طير في رسالة مصورة، ورئيس منتدى الشرق المدير العام السابق لقناة "الجزيرة" وضاح خنفر، والمفكر الفلسطيني سلمان أبو ستة وزعيم حركة النهضة التونسية الشيخ راشد الغنوشي.

وبعد فقرة فنية لعدد من الأغاني الفلسطينية التراثية لعبد الفتاح عوينات، عقدت ندوة أولى بعنوان "الإعلام وأثره على القضية الفلسطينية"، شارك فيها صاحب فيلم "شتات الشتات" المخرج التونسي جمال دلالي، ومخرجة فيلم النكبة روان الضامن، ومخرج فيلم "معطف كبير الحجم" نورس أبو صالح.

بعد ذلك تم إلقاء كلمات المؤسسات المشاركة في المؤتمر، وتضمنت: كلمة مجلس العلاقات الفلسطينية ـ الاوروبية ألقاها الدكتور مازن كحيل، وتجمع الاطباء الفلسطينيين في أوروبا، والإعلان عن تجمع الشباب الفلسطيني في أوروبا، والإعلان عن تجمع المهندسين الفلسطينيين في أوروبا، وفيلم أوروبيون من أجل القدس، وكلمة المرأة الفلسطينية في أوروبا، وكلمة وضع الفلسطينيين في سورية ألقاها نضال حمدان من جمعية أصدقاء اليرموك.

وبعد عرض بعض الأفلام والعروض الموسيقية، عقدت ندوتان: الأولى حول الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، شارك فيها رئيس الشبكة الأوروبية للدفاع عن الأسرى الفلسطينيين محمد حمدان، والأسير المبعد من كنيسة المهد إبراهيم عبيات، ورئيس جمعية المحامين العرب صباح المختار، والناشطة الحقوقية حنين شحتو.

أما الندوة الأخيرة فكانت بعنوان "الوضع الداخلي الفلسطيني، وتكلم فيها سلمان أبو ستة ومدير مجلس العلاقات الفلسطينية - الأوروبية عرفات ماضي ورئيس منتدى الشرق وضاح خنفر، قبل أن تتم تلاوة البيان الختامي وإلقاء الكلمة الختامية للمؤتمر.

انشر عبر