شريط الأخبار

أتليتكو.. يكسر "عقدة الريال".. ويتوج بـ"الكأس"

09:04 - 18 تشرين أول / مايو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

بضربة رأس للمدافع البرازيلي جواو ميراندا في الوقت الإضافي ، كسر أتلتيكو مدريد عقدته في مواجهة ريال مدريد وحقق عليه فوزا تاريخيا 2/1 مساء الجمعة على استاد "سانتياجو برنابيو" في العاصمة الأسبانية مدريد في المباراة النهائي لكأس ملك أسبانيا.

وتوج أتلتيكو باللقب للمرة العاشرة في تاريخه بينما خرج الريال صفر اليدين من بطولات الموسم الحالي الذي جاء كارثيا للريال حيث خرج خالي الوفاض من بطولات الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا ولم يتوج إلا بلقب كأس السوبر الأسباني التي أقيمت في بداية الموسم بين بطلي الدوري والكأس في الموسم الماضي.

وحقق أتلتيكو في هذه المباراة فوزا طال انتظاره حيث كان الأول له في مواجهات الديربي مع الريال بمختلف البطولات منذ 14 عاما وبالتحديد منذ 1999 .

وانتهى الشوط الأول بالتعادل 1/1 حيث تقدم الريال بهدف سجله البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقة 14 وتعادل دييجو كوستا لأتلتيكو في الدقيقة 35 بعد أداء متكافئ إلى حد بعيد بين الفريقين.

ورفع كوستا بهذا رصيده إلى ثمانية أهداف في صدارة قائمة هدافي المسابقة مقابل سبعة أهداف لرونالدو في المركز الثاني.

وعاند الحظ الريال في عدة فرص محققة في الشوط الثاني وتصدى القائم لأكثر من هدف ليسيطر التوتر على لاعبي الريال في الشوط الثاني وينتقل منهم إلى مديرهم الفني جوزيه مورينيو الذي طرد من الملعب في الدقيقة 76 بسبب احتجاجه على قرارات الحكم.

وفشلت محاولات الفريقين وخاصة أتلتيكو لتسجيل هدف الفوز في الدقائق الأخيرة من الوقت الأصلي الذي انتهى بالتعادل 1/1 ليلجأ الفريقان إلى وقت إضافي لمدة نصف ساعة مقسمة بالتساوي على شوطين.

وفي الوقت الإضافي ، سجل المدافع البرازيلي جواو ميراندا هدف الفوز التاريخي لأتلتيكو على الريال.

ولم يتردد الحكم في طرد رونالدو في الدقيقة 114 بسبب محاولة إيذاء جابي بتوجيه ضربة من الحذاء إلى وجهه على بعد أمتار قليلة من الحكم المساعد ثم توقفت المباراة لبضع دقائق بسبب علاج جابي والتحام لاعبي الفريقين قبل تدخل مسئولي الفريقي لفض الاشتباك في الوقت المناسب.

كما طرد جابي نفسه في الدقيقة 126 لنيله الإنذار الثاني.

وخسر الريال نهائي الكأس للمرة السابعة على استاد "سانتياجو برنابيو" بينما أكد أتلتيكو محالفة الحظ له في نهائيات الكأس على هذا الملعب.

ولم يكن أي من الفريقين يريد خوض هذا اللقاء باستاد "سانتياجو برنابيو" حيث أكد رئيس أتلتيكو إنريكي سيريزو أنه دور فريقه في استضافة هذا النهائي بينما كان الريال يفضل خوض هذه المباراة في برشلونة أو بلنسية أو أشبيلية.

ويرجع السبب في ذلك إلى أن الريال يعاني من مشكلة مع مباريات نهائي الكأس التي تقام في البرنابيو.

والمثير أن ناديا يتمتع بنجاح كبير مثل ريال مدريد خسر ست مرات في المباريات الثماني السابقة التي خاضها على ملعبه في نهائي كأس أسبانيا والتي كان آخرها في عام 2002 أمام ديبورتيفو لاكورونا قبل أن يخشر مجددا أمام أتلتيكو هذا الموسم.

كما خسر ريال مدريد في المواجهات الثلاث السابقة التي جمعته بأتلتيكو في نهائي كأس أسبانيا على استاد البرنابيو في أعوام 1960 و1961 و1992 وكانت الهزيمة الرابعة في نهائي هذا الموسم.

انشر عبر