شريط الأخبار

التدخل الإقليمي والدولي في سورية مستبعد ..فريدريك انسيل(*)

10:10 - 16 تشرين أول / مايو 2013

لا ينقطع سيل الكلام عن خطر امتداد الحرب الاهلية السورية الى دول الجوار. فيحسب المراقب لدى وقوع أي حادثة أنها دليل على تفشي عدوى النزاع. وعلى المنوال هذا، جاءت استنتاجات كثيرة إثر الغارة الاسرائيلية على تخوم دمشق. لكن تدويل النزاع السوري وتدخل دول الجوار فيه مستبعدان.

فعلى المستوى الاقليمي، لا ترغب أي من دول الجوار في التورط عسكرياً بإطاحة بشار الأسد. وقد تحلم اسرائيل بأن ينزل في جوارها جار يفوق الاسد ودّاً ولطفاً، لكن الأخير لم يهاجمها يوماً وخطواته يسهل توقعها. لذا، التفريط به غير وارد. وإذا بلغ السلطة في دمشق نظام اسلامي – قومي، قد يثير الجلبة مع اسرائيل ليرص صفوف السوريين. وإسرائيل لم تسع يوماً الى إسقاط نظام الأسد، والغارة رمت فحسب الى تدمير الصواريخ الايرانية في طريقها الى «حزب الله».

وفي تركيا، لا تحمل تهديدات رئيس الوزراء، رجب طيب اردوغان، محمل جد. وهو يؤدي دوراً كوميدياً، فيهاجم منذ بدء حملة القمع الأسدي في 2011، «شقيقه وصديقه وحليفه» ويزعم دعم كفاح الشعوب العربية. وتهديدات اردوغان الجوفاء ترمي الى طمس العجز التركي في الأزمة. فالأسد منح الاكراد السوريين حكماً ذاتياً على الحدود السورية – التركية، وأسقط طائرة شبح «أف 4» تركية، ودمرت مدافعه مراكز حدودية، وشنّت قواته هجمات على الثوار السوريين في الأراضي التركية. ورد أنقرة على تجاوزات الأسد متعذر جراء الرفض الأميركي. لذلك، يبدو الكلام على «بروز القوة التركية» ضعيف الصلة بالواقع.

وتستقبل المملكة الأردنية النازحين السوريين، لكنها لا تنظر بعين الرضا الى احتمال وصول «الإخوان المسلمين» الى السلطة على حدودها الشمالية، في وقت تواجه معارضة اسلامية في الداخل. وينشغل النظام العراقي بالتصدي لانتفاضة سنّية يشتد عودها يوماً بعد يوم، ويخشى بروز نظام سنّي في سورية يؤازر «إخوته» في العراق. وتسعى دول أخرى عربية إلى اطاحة نظام الأسد العلماني والعلوي... لكن المساعي هذه تقتصر على الدعم المالي. وفي وقت تقف دول الجوار العربي القريب والبعيد وإسرائيل وتركيا موقف المتفرج، ولو قدمت دعماً مالياً أو لوّحت بتهديدات. يدعم حليفا الأسد، إيران و«حزب الله»، نظامه مالياً وعسكرياً.

على المستوى الدولي، أوجه الشبه بين الحرب السورية وأجواء الحرب الباردة كبيرة. فقطبا الحرب البارزان درجا في حينه على تجنب المواجهة. والتدخل الغربي في ليبيا في ربيع 2011 انتهى الى سقوط نظام القذافي، على رغم الضمانات الغربية للصين وروسيا بالامتناع عن تغيير النظام. لذا، تؤيد موسكو وبكين دمشق، وترفعان لواء سيادة الدولة السورية. ولن تغير روسيا موقفها، فالحلف الذي يربطها بسورية قديم ويعود الى 1953. وميناء طرطوس يستقبل القاعدة الروسية اليتيمة في حوض المتوسط لصيانة الأسطول الروسي. ومنذ عامين، لم يفتر دعم فلاديمير بوتين للأسد في مجلس الامن وفي ميدان المعركة من غير حسيب غربي ولا رقيب ولا تدخل. وهو يمد النظام بذخائر الأسلحة الثقيلة، ويخشى الغرب الرد الروسي إذا تدخل في سورية. وموسكو قد تنتخب القوقاز أو آسيا الوسطى أو الملف الايراني ساحة رد غير مباشر على مثل هذا التدخل، أو قد ترد رداً مباشراً. والاحتمالات السود هذه وراء مراوحة «الناتو» في محله وتردد باراك اوباما. وعلى رغم التهديدات الفرنسية والبريطانية والاميركية الموجهة الى الديكتاتور السوري، يقتصر الدور الغربي على تقديم المساعدات الطبية واللوجستية للجرحى والنازحين في دول الجوار. بالتالي، ليس هناك ما يقضّ مضجع الأسد ولا ما يشغله عن خطاباته الرنّانة.

ولم تكن الجامعة العربية يوماً في مثل هذا الضعف السياسي والعسكري، ومرده الى الانقسام السنّي– الشيعي واضطرابات «الربيع العربي»، والعجز عن اتخاذ موقف متماسك إزاء الأزمة السورية.

وعلى خلاف ما قيل هنا وهناك، لا تغيّر الغارة الاسرائيلية – التي لم يدِنها مجلس الامن – موازين القوى في النزاع السوري ولا تساهم في تأجيجه. وبقاء الامور على حالها في سورية، أي عدم تفشي عدواها الى الخارج، بشارة طيبة للسلام العالمي وفأل سوء للسوريين. ولتعاسة هؤلاء يبدو أن فصول الحرب الاهلية ستتواصل، ولن تخمد نارها في القريب العاجل.

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* خبير في الشؤون الجيو– استراتيجية وأستاذ جامعي، عن «لو فيغارو» الفرنسية، 9/5/2013، إعداد منال نحاس

انشر عبر