شريط الأخبار

ازدياد ضحايا فيروس "كورونا" بينهم طبيبان في السعودية

08:05 - 15 حزيران / مايو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

لم يعد فيروس "كورونا" الذي ضرب منطقة الإحساء في السعودية تحت السيطرة كما يردد بعض المسؤولين في المملكة، بعد ازدياد حالات المرضى والوفيات أيضاً. فعلى الرغم من كل الاحتياطات التي اتخذتها وزارة الصحة في السعودية إلا أن "كورونا" استطاع اختراق كل جدران الوقاية ونفذ إلى داخل أجساد بعض المواطنين، فقد ارتفعت حصيلة المصابين إلى 26 شخصاً، 16 منهم لقوا حتفهم جراء "الفيروس" منذ سبتمبر حتى الآن.

بل اللافت للنظر اكتشاف حالتين من الكوادر الطبية أصيبا بفيروس كورونا أمس، في المختبرات الخاصة بأرامكو، والتي استعانت بها وزارة الصحة لفحص العينات بها.

وذكرت مصادر خاصة لـ"العربية" أن المستشفى الخاص في محافظة الأحساء قد أقفل باستثناء قسم الطوارئ وذلك لتعقيمه وتطهيره، بعد أن اكتشف فيه 13 حالة، 9 منهم توفوا والباقي مازال تحت الملاحظة، إضافة إلى اكتشاف حالات اشتباه لم توضح الوزارة عددهم. ومازال التخوف يسود المنطقة الشرقية، خاصة بعد حالات الوفاة التي لم يعلم ذوو المتوفين عن إصابتهم إلا بعد الوفاة، وازدياد حالات الاشتباه اليومية.

ومن جهته، أعلن وكيل وزارة الصحة السعودية للطب الوقائي أن الوزارة تفحص 30 عينة جديدة مشتبهاً بإصابتها بالفيروس، مؤكداً تسجيل 4 حالات في كل من الظهران والقطيف شرق البلاد.

وبحسب صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، فإن للحالات المكتشفة حديثاً في كل من الظهران والقطيف علاقة بشكل أو بآخر بالمصابين في مستشفى الموسى بمحافظة الأحساء، أو مستشفى الملك فهد في الهفوف.

يُذكر أن أعراض فيروس "كورونا" تشبه أعراض الإنفلونزا العادية والتي تتمثل بارتفاع في درجة الحرارة وسعال وضيق في النفس والتهاب رئوي وفشل في التنفس يؤدى الى الوفاة، مشيراً الى ان المرض ينتقل عن طريق الرذاذ الذى يخرج أثناء السعال ويعتبر انتقاله محدود حتى الآن.

 

الكويت تتخذ إجراءات مشددة

واتخذت وزارة الصحة الكويتية إجراءات مشدّدة، وطلبت من المستشفيات إعلان حالة طوارئ، وعزل أي مشتبه به. ودعت الوزارة جميع الأطباء، عند تشخيص حالات "كورونا" التبليغ فوراً هاتفياً، وفحص ذويه ومحيطه للتأكد من سلامتهم وذلك لضمان تطبيق الإجراءات الاحترازية لمنع العدوى على الوجه الأمثل.

كما طالبت الوزارةُ الأطباءَ المخالطين للمرضى الذين يعانون من حالات مرضية تنفسية إلى قسم الصحة الوقائية في المستشفى للقيام بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار المرض.

ولم تكتف الكويت بهذه الإجراءات، بل عممت قراراً إلى جميع منافذ الكويت والحدودية إلى ضرورة توعية المسافرين للخارج بكيفية الوقاية من أمراض الالتهابات التنفسية الحادة بشكل عام بالتنسيق مع إدارة الطيران المدني للمسافرين خارج البلاد، والمطلوب التبليغ عنها وفقا لما يرد من منظمة الصحة العالمية.

وعلى مستوى العالم، تم الإبلاغ حتى الآن عن 34 حالة إصابة منذ الكشف عن الفيروس الجديد في سبتمبر/أيلول 2012، توفى منها 18 حالة.

 

مصر خالية من الفيروس

ومن جهة متصلة، نفى وكيل وزارة الصحة المصرية للطب الوقائي، عمرو قنديل، أنباء وجود مصابين بفيروس كورونا داخل مصر، مؤكداً أن مصر خالية من هذا المرض.

ونقل تقرير نشر على موقع التلفزيون المصري على لسان قنديل قوله: "70% من الحالات المصابة بهذا الفيروس حدثت بالمملكة العربية السعودية،" مشيراً إلى أن هذا المرض أسبابه مجهولة.

انشر عبر