شريط الأخبار

حكومة غزة تدعو حركة فتح إلى حل خلافاتها الداخلية بطريقة سلمية

07:31 - 14 تموز / مايو 2013

غزة - فلسطين اليوم

دعت الحكومة  الفلسطينية في غزة حركة فتح إلى حل خلافاتها الداخلية بطريقة سلمية ومحذرة من اللجوء إلى العنف والفوضى والفلتان الأمني كما جرى في بعض عمليات تفجير وإطلاق نار بغزة والضفة

واكدت الحكومة خلال اجتماعها الأسبوعي برئاسة نائب رئيس الوزراء م.زياد الظاظا أنها لن تسمح لأي كان إعادة الفلتان والفوضى إلى ساحة القطاع

وحول ذكرى النكبة الـ 65 أكد بيان الحكومة أن شعبنا الفلسطيني ورغم كل ما يمر به من آلام وجراح وقتل وتشريد فإنه لا يزال متمسكا بأرضه وحقوقه المشروعة ولا يمكن ان يتخلى عن ذرة من تراب الوطن مهما اشتدت المحن وزادت جرائم الاحتلال.

وأضاف :" إن شعبنا الفلسطيني قدم نموذجا عظيما طوال ستة عقود وأكثر في الصبر والصمود والتضحية وقدم عشرات الآلاف الشهداء والأسرى والجرحى في سبيل ابقاء فلسطين أرضا عربية وإسلامية، وأن يعود اللاجئون والنازحون إلى أرضهم وقراهم التي هجروا منها.

كما أدانت الحكومة الفلسطينية وبقوة استمرار الانتهاكات الصهيونية من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين لمدينة القدس، وأدانت الحكومة قيام قوات الاحتلال باعتقال مفتي القدس والديار الفلسطينية مما يشكل تطورا تطورا خطيرا وممارسة عنصرية تؤكد استهداف الاحتلال للرموز والقيادات الدينية في محاولة لتكميم الأفواه.

في ذات الوقت ادانت الحكومة بشدة محاولات دولة الاحتلال الشروع في سن قانون يسمح لليهود بالصلاة في الأقصى، مما يعتبر تعديا وانتهاكا صارخا لقدسية المسجد الأقصى الذي هو ملك للمسلمين وحق لهم.

ونددت الحكومة سماح الاحتلال وتشجيعه وحماته لآلاف المستوطنين لرفع شعارات عنصرية وأعلام إسرائيلية على حائط البراق وفي البلدة القديمة في القدس والسماح لهم بالاعتداء على المواطنين واستباحة وتدنيس واقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك ومنع المصلين المسلمين من الوصول إليه، ونحذر من المخططات الإسرائيلية الرامية لتقسيم المسجد الأقصى.

واعتبرت الحكومة ان محاصرة قوات الاحتلال لكنيسة القيامة ومنع المصلين المسيحيين من حرية العبادة، يعكس عنصرية واضطهاد سلطات الاحتلال وازدرائها للأديان وإننا ندعو جميع الأطراف العربية والإسلامية والدولية خصوصا جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى ضرورة التحرك السريع لاتخاذ الاجراءات اللازمة لحماية المسجد الأقصى المبارك من مخططات الاحتلال وتقديم الدعم الكامل لمواطني القدس وتعزيز صمودهم.

وادانت الحكومة اعتداءات المستوطنين المستمرة تجاه المواطنين في الضفة الغربية تحت سمع وبصر وحماية من قبل قوات الاحتلال، لقد طالت اعتداءات المستوطنين كل مناحي الحياة وحولت حياة المواطنين إلى معاناة مستمرة وفقدان للأمن والاستقرار وتعدي على ممتلكات المواطنين وأراضيهم وبيوتهم، إن حكومة الاحتلال تمنح الحماية الكاملة والتغطية لاعتداءات المستوطنين وتشجعهم على المضي قدما في ارتكاب الجرائم ضد أبناء شعبنا عمدا وقصدا. غنا ندعو مواطنينا إلى التصدي للمستوطنين بكل السبل المشروعة وردعهم ووقف الاعتداءاتهم.


انشر عبر